الأردن ينفي وجود أي تنسيق أو تعاون مع برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي

نفى وزير الداخلية الأردني مازن الفراية، وجود أي اشتراك أو تنسيق أو تعاون من قبل وزارته، أو مديرية الأمن العام، مع شركة "إن. إس. أو" الإسرائيلية، التي تطور برنامج "بيغاسوس" التجسسي.

جاء ذلك رداً على النائب عدنان مشوقة، اليوم الأربعاء، في مناقشة الحكومة لسؤاله "حول التجسس على هواتف الأردنيين، خاصة الشخصيات السياسية من خلال برنامج بيجاسوس الإسرائيلي".

وقال الفراية في إجابته "لم تتوجه السيدة هالة عاهد (ناشطة أردنية تشير تقديرات إلى تعرضها للتجسس عبر بيغاسوس)، ولم يتوجه أي شخص ممن أشار لهم السؤال بالشكوى لدى الجهات المختصة في وزارة الداخلية حول وجود أي تجسس على هواتفهم".

واعتبر النائب عدنان مشوقة، خلال الجلسة الرقابية، أن ردود الحكومة "خلت من أي رأي للجهات المختصة بالأمن السيبراني حول تقارير عدة منظمات أشارت لوجود تجسس على هواتف عدة شخصيات سياسية وحقوقية أردنية، عبر تطبيق بيغاسوس".

وتابع النائب أنه "سيبقي السؤال مفتوحاً للحصول على رد من الأمن السيبيراني".

وكانت المحامية والناشطة الحقوقية الأردنية هالة عاهد قد أكدت لـ "قدس برس" في وقتٍ سابق من العام الماضي، تعرض هاتفها للاختراق عبر برنامج "بيغاسوس" الإسرائيلي، وهو ما أكده تحقيق خاص لمنظمتي "اكساس ناو" و"فرونت لاين ديفندرز"، متهمة جهات رسمية أردنية، لم تسمها، بالوقوف وراء العملية معتبرة أن نشاطاتها الحقوقية قد أزعجت السلطات.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة