العالول: انتهاكات المستوطنين برعاية حكومة الاحتلال تقود إلى حرب دينية

أكد نائب رئيس حركة "التحرير الوطني الفلسطيني - فتح" (أكبر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية) محمود العالول، اليوم الخميس، أن "انتهاكات المستوطنين المستمرة في الأراضي الفلسطينية والمقدسات، وبمشاركة قيادات الحكومة الإسرائيلية المتطرفة ستقود إلى حرب دينية شاملة".

وقال العالول في تصريحات لإذاعة /صوت فلسطين/ الرسمية، إن الأزمة بدأت مع بداية شهر رمضان "وهي أزمة مسعورة تشنها سلطات الاحتلال وقطعان المستوطنين تجاه الأماكن المقدسة، وينفذون شعائرهم الدينية سعياً لفرض وقائع جديدة".

وأضاف إن زيارة وزير مالية الاحتلال بتسلئيل سموتريتش لمستوطنة "حومش" المخلاه، شمال الضفة الغربية أمس الأربعاء "هي مسألة ليست سهلة تماماً، وهي أراضي فلسطينية، وإن كل هذه التصرفات التي تقوم بها حكومة الاحتلال الإسرائيلي هي تصرفات ممنهجة لإنهاء الوجود الفلسطيني".

وأكد العالول أن "الرباط في الأماكن المقدسة هو واجب وطني على كل قادر في الوصول إلى باحات المسجد الأقصى والرباط فيه والدفاع عنه".

وشدد على أن هذا الواقع من غير الممكن أن يستمر هكذا، وأن "أبناء الشعب الفلسطيني لن يقفوا صامتين أمام هذه السياسات وسيتصدون لها بكل قوة".

ويشهد المسجد الأقصى يوميا، عدا الجمعة والسبت، سلسلة انتهاكات واقتحامات من المستوطنين، بحماية شرطة الاحتلال، في محاولة لفرض السيطرة الكاملة على المسجد، وتقسيمه زمانيا ومكانيا.

في غضون ذلك اقتحم مستوطنون يتقدمهم وزير المالية في حكومة الاحتلال الإسرائيلي المتطرف بتسلئيل سموتريتش، وأعضاء الكنيست من اليمين المتطرف، أمس الأربعاء، موقع مستوطنة "حومش" المخلاة، قرب بلدة "سيلة الظهر" جنوبي جنين، شمال الضفة الغربية.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة