صحيفة عبرية: إسرائيل في المراحل النهائية لشق شارع "فصل عنصري" بالضفة

كشفت صحيفة /هآرتس/ العبرية، اليوم الإثنين، أن السلطات الإسرائيلية وصلت إلى مراحل التخطيط النهائي لشق طريق منفصل للفلسطينيين يربط جنوب الضفة الغربية وشمالها في منطقة E1 بالقرب من مستوطنة "معاليه أدوميم"، بدون المرور عبر المستوطنات. وهي المنطقة التي كانت تعتبرها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول أخرى، جزء من قلب مخطط الدولة الفلسطينية المستقبلية.

ووفقًا للصحيفة العبرية، فإنه تم التخطيط للطريق في منطقة كانت إسرائيل تتجنب فيه حتى الآن البناء بسبب انتقادات دولية شديدة.

ويفترض أن يمر مسار الطريق المخطط له من منطقة الزعيم، ويستمر حتى العيزرية جنوب شرق القدس، والغرض المعلن منه فصل الركاب الفلسطينيين الذين يتعين عليهم عبور مستوطنة "غوش أدوميم" للوصول إلى الطريق 1، بعيدًا عن الركاب اليهود، بحسب ما ذكرت الصحيفة.

وأشارت إلى أنه تم تخطيط الطريق في الأصل وفقا لمسار الجدار الفاصل الذي تم بناؤه في المنطقة، ما يعني أن إسرائيل ستكون قادرة على البدء في بناء مسار الجدار الفاصل المخطط له حول "غوش أدوميم" والبناء في المنطقة.

ولفتت إلى أنه كان تم الموافقة على تخطيط الطريق في عام 2020 من قبل وزير جيش الاحتلال آنذاك نفتالي بينيت، ويعتمد بناؤه على المستوى السياسي.

ويُعرف المشروع بأنه "أمني" ولا يمر عبر مؤسسات التخطيط المعتادة وعمليات تخطيطه غير شفافة، ومع ذلك تشارك فيه وزارة النقل وشركة البنية التحتية في القدس.

ويمر الطريق وفقا للصحيفة جزئيا عبر مناطق (ب)، وهي مناطق لا تملك فيها إسرائيل سلطة تخطيط وبناء طرق عادية، وتم التوافق بين وزارتي المالية والنقل مؤخرا على تخصيص 30 مليون شيكل إضافي للطريق، من إجمالي تقديرات التكلفة البالغة 279 مليون شيكل.

وتقول بلدية مستوطنة "معاليه أدوميم" أن الهدف من الطريق فصل خطوط المواصلات بين الفلسطينيين والمستوطنين، وسيسمح للسكان الفلسطينيين بالتوجه مباشرة إلى رام الله بدون المرور عبر حاجز "الزعيم" أو الطرق التي يستخدمها اليهود، وسيؤدي لاحقًا لإلغاء الحاجز، ويغير نظام المعابر الأمنية في المنطقة.

وعلى الصعيد السياسي، فإن الطريق سيربط القدس مع مستوطنة "معاليه أدوميم"، ويسمح بالبناء في المستوطنة اليهودية القائمة في منطقة ما يعرف E1.

وتقول المحامية نيتا عمار شيف ممثلة عن بلدية "العيزرية" والتجمعات البدوية في المنطقة، إنه سيتم شق الطريق على أساس أمر الاستيلاء على أراضٍ فلسطينية خاصة، وسيزيد من الأزمة المرورية ويفاقمها ولن يحلها كما تدعي إسرائيل، وسيقطع الطريق بين التجمعات البدوية التي تعيش في مناطق C.

فيما قالت منظمة "السلام الآن" (يسارية إسرائيلية) وفقا للصحيفة، إن الطريق سيعمل على فصل "الخان الأحمر" عن عشرات التجمعات البدوية المحيطة به "وهو طريق فصل عنصري مصمم لإغلاق منطقة شاسعة في قلب الضفة الغربية أمام الفلسطينيين، ما يعني ضم تلك المناطق لإسرائيل".

وكانت صحيفة /يسرائيل هيوم/ العبرية، قد كشفت يوم الجمعة الماضي، أنه في غضون أسابيع قليلة، من المتوقع أن تبدأ الحكومة اليمينية الإسرائيلية، بإجراءات لشرعنة ما لا يقل عن 70 بؤرة استطانية عسوائية غير قانونية (وفقا للقانون الإسرائيلي).

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"الصحة العالمية": الوقود والإمدادات الطبية لم تصل مستشفى كمال عدوان
أبريل 22, 2024
قالت منظمة الصحة العالمية، إن مستشفى كمال عدوان لم يصله الوقود والإمدادات الطبية المفترض أن تصله، للمرة الثانية خلال أسبوع. وأضافت المنظمة في تصريحات إعلامية إنه يجب ضمان دخول المساعدات الإنسانية والبعثات إلى قطاع غزة بشكل آمن ومستدام وسلس. وأكدت "نحن والشركاء لم نتمكن من إكمال مهمتنا بمستشفى كمال عدوان بسبب فترة التفتيش الطويلة". ولليوم
صحيفة عبرية تحذر من خسارة دور قطر في الوساطة بين دولة الاحتلال و"حماس"
أبريل 22, 2024
حذرت وسائل إعلام إسرائيلية من خسارة دور قطر كوسيط بين إسرائيل وحركة حماس، على ضوء إعلان الدوحة أنها بصدد إعادة تقييم دورها في الوساطة. وقالت صحيفة /هآرتس/ العبرية، إن تنفيذ قطر لتحذيرها، من شأنه توجيه ضربة خطيرة للمفاوضات وفرص إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين، وذلك "ليس فقط لأن الدوحة تتمتع بنفوذ كبير على حماس، بل لأنها
وزير الخارجية الإسباني يطالب بوقف دائم لإطلاق النار بغزة
أبريل 22, 2024
دعا وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، بوقف دائم لإطلاق النار مع خطر اجتياح جيش الاحتلال لمدينة رفح جنوبي قطاع غزة. وطالب ألباريس في تصريحات إعلامية بفتح جميع المعابر البرية مرة واحدة وإلى الأبد لتقديم المساعدات للمدنيين في غزة. وأكد أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية ضروري للغاية إذا أردنا حلا سياسيا للوضع بالشرق الأوسط. وأشار الى
استقالة رئيس شعبة الاستخبارات في جيش الاحتلال بسبب إخفاقات الـ7 أكتوبر الماضي
أبريل 22, 2024
أعلن رئيس شعبة الاستخبارات في جيش الاحتلال المعروفة باسم "أمان" أهارون حاليفا اليوم الاثنين، استقالته من منصبه بعد فشل الهيئة في التعامل مع هجوم 7 تشرين أول/ أكتوبر، والذي شنته حركة "حماس" على قوات الجيش والمستوطنات المحاذية لقطاع عزة.  وقال حاليفا في كتاب استقالته الذي وجهه إلى رئيس اركان جيش الاحتلال وإلى وزير الجيش: إن
الاحتلال يعتقل 25 فلسطينا من الضفة
أبريل 22, 2024
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ مساء أمس، وحتى اليوم الاثنين، 25 فلسطينيا على الأقل من الضّفة، بينهم معتقلون سابقون. وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (حكومي)، ونادي الأسير (مستقل)، أن عمليات الاعتقال تركزت في مدينتي نابلس، وجنين، فيما توزعت بقية الاعتقالات على مدن، بيت لحم، الخليل، طوباس، وقلقيلية، والقدس، رافقها عمليات تنكيل واسعة، واعتداءات بالضرب المبرّح،
الاحتلال يدعي اعتقال منفذي عملية الدهس في القدس صباح اليوم
أبريل 22, 2024
زعمت شرطة الاحتلال، أنه تم اعتقال منفذي عملية الدهس صباح اليوم الاثنين، بعد ملاحقة واسعة لهما، دون أن تذكر هويتهما. ووفق بيان شرطة الاحتلال، أصيب مستوطنان بجروح طفيفة الى متوسطة بعد أن صدمتهما سيارة، في شارعين منفصلين في القدس المحتلة. وأضافت أن المنفذين، هربا من المكان مشيا على الأقدام، تاركيْن بندقية "كارلو" ومشط ذخيرة بعد