بن غفير: قرار الإفراج عن النائب الأردني خطأ استراتيجي

قال وزير أمن الاحتلال، إيتمار بن غفير، اليوم الأحد، إن قرار الإفراج عن النائب الأردني عماد العدوان، "خطأ استراتيجي".

وأضاف: "كان يجب مناقشة القضية في الكابينت (مجلس حكومة الاحتلال المصغر)، ويجب أن يُسجن لسنوات عديدة في إسرائيل ولا يُطلق سراحه".

وطالب بن غفير، وفقا للإعلام العبري، "حكومة اليمين بالتوقف عن سياسة الضعف أمام  قطاع غزة والأردن ولبنان وأي جهة تسعى لإلحاق الأذى بنا".

وأفرجت سلطات الاحتلال، اليوم الأحد، عن النائب العدوان، بعد اعتقاله لأسبوعين، بزعم محاولة إدخال أسلحة وذخيرة إلى الضفة الغربية المحتلة.

وأوضح جهاز أمن الاحتلال العام "الشاباك"، أنه "تقرر تسليم النائب العدوان للأردن، لاستكمال إجراءات التحقيق معه ومحاكمته هناك".

من جهتها، ذكرت وكالة الأنباء الأردنية /بنرا/، أن "مجلس النواب الأردني، صوت اليوم الأحد، بالأغلبية على رفع الحصانة عن النائب العدوان، بطلب من محكمة أمن الدولة".

وكانت السلطات الإسرائيلية أعلنت في نيسان/ أبريل الماضي، اعتقال النائب العدوان، أثناء مروره بسيارته من الأردن إلى الضفة الغربية.

وفي حينه ادعت السلطات الإسرائيلية، أنه "ضبط وهو يحاول تهريب كميات من الأسلحة والذهب".

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة