"العمل الإسلامي" يستنكر مشاركة المغرب وتونس في مناورات مع الاحتلال

استنكر حزب "جبهة العمل الإسلامي" (أكبر الأحزاب الأردنية)، مشاركة تونس والمغرب في النسخة 19 من مناورات "الأسد الأفريقي"، التي تشارك فيها عناصر من جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وقال الحزب في بيان تلقته "قدس برس"، اليوم الجمعة، إن "المشاركة جنباً إلى جنب مع هذا الكيان المحتل في مناورات عسكرية تشكل خطراً على الأمن القومي للدول الإفريقية المشاركة فيها، وتكرس مزيداً من التعاون الأمني والعسكري مع الكيان الصهيوني الذي يسعى من خلالها لتعزيز اختراقه الأمني للدول الإفريقية ضمن أهداف المشروع الصهيوني".

وشدد البيان، على أن " المشاركة في هذه المناورات تشكل ضوءاً أخضر للاحتلال لمواصلة جرائمه بحق الشعب الفلسطيني والأرض والمقدسات، وخذلاناً لتضحيات الشعب الفلسطيني ومقاومته للاحتلال، ولمواقف الشعبين التونسي والمغربي الذين يرفضان كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال ويرون فيه العدو الأول للأمة العربية والإسلامية".

والمناورات التي تستضيفها المغرب لأول مرة، تشارك فيها 18 دولة ونحو 8 آلاف جندي من أمريكا والمغرب وغانا و 12 عنصرا من "لواء جولاني" في جيش الاحتلال، وسيتم تنفيذها في غانا والمغرب والسنغال وتونس من 13 - 18 حزيران/يونيو الجاري.

وترتبط الرباط و"تل أبيب" باتفاقية تطبيع وقعت بينهما برعاية أمريكية، في 10 كانون أول/ديسمبر 2020.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة