محافظ نابلس السابق: طريقة إبلاغنا بالإقالة "مهينة"

قال محافظ مدينة نابلس شمالي الضفة، إبراهيم رمضان، في أول تعقيب له حول قرار رئيس السلطة محمود عباس إقالة مجموعة من المحافظين وهو من بينهم، "إن طريقة إخراج القرار وابلاغنا به مهينة ومعيبة وإعلانه جاء بطريقة صفيقة".

وأضاف رمضان في لقاء إذاعي تابعته "قدس برس"، "نحن مع قرار الرئيس بتقاعد المحافظين جملة وتفصيلا، ولكن طريقة إخراج القرار سمح للصحف الصفراء لأن تتغنى فينا وجعل منا مسخرة على مواقع التيكتوك".

وأبدى رمضان استغرابه من الطريقة التي تبلغوا فيها، "لأننا من نتحدث عنهم هم 12 محافظا من المناضلين عاشوا الانتفاضة الأولى ويجب أن يُحترموا، وسبب الإقالة فقط عند القيادة السياسية وهو قرار إداري، لا علاقة له بالسياسة".

وأكد المحافظ المُقال، "السيد الرئيس غير راض عن هذا القرار و دعا المحافظين لتكريمهم، ونحن أناس نعيش بكرامتنا، ونتلمس من المنفذين للقرار أن يتقوا الله في أنفسهم وفينا".

بدوره، قال محافظ شمال غزة المُقال، صلاح أبو وردة، إنهم "لم يكن لديهم أيّ علم بالتقاعد". 

وطالب أبو وردة خلال تصريحات إذاعية، بعدم تعيين أي محافظ في قطاع غزة، "لأن تعيينه إهدار للمال وللوقت".

ويشار إلى أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أقال الخميس الماضي، 12 محافظاً في السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة