الخارجية الأمريكية تنفي صدور قرار بإعفاء إسرائيل من تأشيرة الدخول

نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، ماثيو ميلر، الليلة الماضية، أقوال وزير خارجية الاحتلال، إيلي كوهين، حول صدور قرار بشأن انضمام إسرائيل إلى برنامج الإعفاء من تأشيرة الدخول الأميركية.

وقال ميلر إن "وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، ووزير الأمن الداخلي، أليخاندرو مايوركاس، سيتشاوران ويعلنان عن قرارهما في الأيام القريبة".

ورغم النفي الأميركي، إلا أن التوقعات في إسرائيل هي أنه سيتم الإعلان رسميا عن إعفاء المواطنين في إسرائيل من التأشيرة الأميركية بعد غد، الخميس، وأن يدخل الإعفاء حيز التنفيذ في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان، مساء أمس الإثنين، أنه "من المتوقع أن تعلن الولايات المتحدة هذا الأسبوع، أنه سيتم إلغاء (إلزامية) التأشيرة إلى الولايات المتحدة، وسيتمكن المواطنون الإسرائيليون الذين يحملون جواز سفر "بيومتريّ" من السفر إلى الولايات المتحدة، بتأشيرة إلكترونية مخفّضة".

وقال كوهين في البيان، إن "هذه أخبار جيدة لجميع مواطني إسرائيل، وكما أعلنّا بالفعل في بداية العام، سيتمكن الإسرائيليون في غضون أسابيع قليلة، من زيارة الولايات المتحدة، دون الحاجة إلى الانتظار لفترة طويلة للحصول على تأشيرة من السفارة الأميركية".

واعتبر أن "انضمام إسرائيل إلى برنامج الإعفاء من التأشيرة، يُعدّ إنجازا سياسيا وخبرا سارا لجميع المواطنين الإسرائيليين"، مضيفا أن "الإعفاء من التأشيرة، سيساهم في تعزيز الاقتصاد بشكل عام، والسياحة بشكل خاص، مع تقليل البيروقراطية والتكاليف".

وصادقت دولة الاحتلال على شروط أميركية من أجل ضمها إلى برنامج الإعفاء من تأشير الدخول الأميركية، وبضمن ذلك سيتمكن فلسطينيون من قطاع غزة والضفة الغربية يحملون الجنسية الأميركية من الدخول إلى البلاد ومغادرتها عن طريق مطار بن غوريون في اللد، والمكوث في البلاد 90 يوما كسائحين.

وتزعم إسرائيل أن عدد الغزيين الذين تنطبق عليهم هذه التسهيلات، بادعاء أنهم "لا يشكلون تهديدا أمنيا"، يصل إلى 200 شخص فقط. وتنطبق هذه التسهيلات على لاجئين فلسطينيين من خارج الضفة والقطاع ويحملون الجنسية الأميركية.

وجرى التوقيع على مذكرة تفاهمات بين الولايات المتحدة وإسرائيل بشأن هذه التسهيلات للفلسطينيين، في 20 تموز/يوليو الماضي. وكان جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) قد عارض هذه التسهيلات للفلسطينيين، إلى حين التوصل إلى "صيغة توافق عليها أجهزة الأمن" الإسرائيلية، وفق ما ذكر موقع /واينت/ الإلكتروني اليوم الثلاثاء.

 

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة