شاكر: الانحياز الإعلامي الأوروبي لإسرائيل سهّل عليها شن حرب إبادة جماعية في غزة

شنت وسائل إعلام أوروبية، هجوما كبيرا على المقاومة الفلسطينية، ووصفت عملية "طوفان الأقصى"، التي أطلقتها حركة "حماس" يوم السبت 7 تشرين أول/أكتوبر الجاري، بأنها مجزرة بحق المدنيين الإسرائيليين، وأن ما جرى "حملة ذبح جماعية".

واعتبر خبير في الشأن الأوروبي، أن الانحياز الإعلامي الأوروبي لصالح الاحتلال، سهل عليه مهمة شن حرب إبادة جماعية ومخالفة كل القوانين والأعراف الدولية.

ومنعت عدداً من الدول الأوروبية، أي مظاهر تأييد للمقاومة الفلسطينية، وحثت وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان، الأحد الماضي الشرطة على استخدام إجراءات صارمة لوقف مظاهر احتفال الجاليات العربية والفلسطينية ويهود مؤيدين، بإعلان عملية "طوفان الأقصى"، ومثلها فعلت السلطات الألمانية التي فرضت إجراءات أمنية مشددة في شوارع برلين.

وقال الباحث في الشأن الأوروبي، حسام شاكر، أن "الضحية الفلسطينية تجد سبيلها بمشقة بالغة إلى مركز التغطيات الإعلامية الأوروبية والغربية" على حد تعبيره.

وأوضح شاكر في حديث مع "قدس برس" أن وسائل الإعلام الأوروبية والغربية في تغطيتها للأحداث طوال الأيام الماضية "غيّبت الضحايا المدنيين الفلسطينيين... بما في ذلك استبعاد صفة الاحتلال لدى الإشارة إلى الجانب الإسرائيلي بصفة الضحية، بينما نزعت صفة المقاومة أو التحرّر الوطني عن الهجوم الفلسطيني المباغت، خلافا لما يجري مع هجمات الأوكرانيين على غزاة بلادهم".

واستعرض شاكر الذي كان يقلب على جهازه اللوحي صفحات عدد من المواقع الإعلامية الأوروبية، ما قدمته صحيفة "كوريري ديلا سيرا" الإيطالية صبيحة يوم الأحد الماضي، حيث أبرزت الحدث تحت عنوان "هجوم على إسرائيل"، ووقوع ضحايا بالمئات، ومشاهد رعب في الشوارع، واحتجاز رهائن.

وقال مشيرا إلى رسم توسط الصفحة الرئيسية للصحيفة "إنه ساذج... يصوّر نجمة سداسية تدلّت منها حمامة سلام تقطر دما، في اختزال بصري متحيِّز، وكأنّ حكومة الاستيطان الفاشية حملت للفلسطينيين سلاما أجهز عليه شباب غزة ذات صباح" على حد تعبيره.

كما أشار شاكر إلى أن الانحياز الإعلامي رافقه حملة "تضامن مع إسرائيل"، شملت "رفع علمها بصفة غير مسبوقة على مبنى المفوضية الأوروبية والبرلمان الأوروبي في عاصمة الوحدة، بروكسيل، وعلى مقارّ سيادية أخرى عبر القارّة، علاوة على تلوين معالم بارزة مثل برج إيفل وبوابة براندنبورغ بألوان علم الاحتلال".

مؤكدا أن كل ذلك التعاطف الأوروبي مع الاحتلال كان يحصل "بينما كانت طائراته تسحق أطفالا وأمهاتهم في قطاع غزة".

وأوضح شاكر أن "حكومة الاحتلال وجيشها استدرجت مراسلي الصحافة إلى مواقع ومسارات معيّنة، وعزلتهم بحرص عن غيرها، على نحو حوّل منطقة الحفل الموسيقي إيّاه إلى محجّ صحفي (أحد المواقع التي هاجمتها المقاومة الفلسطينية يوم 7 تشرين أول/أكتوبر الجاري)، بينما أعاق الاحتلال إمكانية الوصول إلى قطاع غزة لتقديم صورة مقابلة، زيادة على تغييب الطابع العسكري الجوهري لهجوم المقاومة الفلسطينية".

الانحياز الإعلامي الأوروبي يغذي المجازر ضد الفلسطينيين
وحذر شاكر من المواقف الأوروبية المنحازة إعلاميا وسياسيا للاحتلال "هذا الانحياز الذي تستخدمه قيادة بنيامين نتنياهو، غطاءً لاقتراف فظائع ميدانية وجرائم حرب مروِّعة ضد السكان الفلسطينيين والمنشآت المدنية في قطاع غزة، بدعوى أنّ العالم يقف معنا في هذه اللحظة".

وقال شاكر "كان على أصدقاء إسرائيل مصارحتها، ولو همساً، بأنّها أنتجت بنفسها الورطة الجسيمة التي تجد نفسها فيها اليوم... وأن بوسعها أن تنعم بالهدوء التامّ بينما تسلب أراضي الفلسطينيين وبيوتهم كلّ صباح... وصعّدت بطشها بحق آلاف الأسرى الفلسطينيين، وأطلقت أيدي مليشيات الاستيطان المسلّحة لإحراق القرى الفلسطينية؛ دون أن ترغب في انبعاث أي نبض حياة من هذا الشعب".

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
تجمع أردني: جرائم إسرائيل بحق الصحفيين الفلسطينيين مذبحة تاريخية
فبراير 28, 2024
<div style="text-align:right">  دان تجمع "صحفيون أردنيون من أجل فلسطين" استمرار الاحتلال الإسرائيلي بقتل الصحفيين في فلسطين، واصفا ما يحدث من استهداف متعمد، وممنهج بأنه "مذبحة لم تسبق عبر التاريخ".   وطالبت اللجنة التحضيرية لتجمع "صحفيون أردنيون من أجل فلسطين" في أول بيان لها إلى "تدابير، وإجراءات ملموسة على أرض الواقع تحمي الصحفيين، وتوقف عمليات القتل المتعمد</div>
نهاية رجل شجاع سيبقى في الذاكرة (بورتريه)
فبراير 28, 2024
<div style="text-align:right">مغردون يصفونه بـ"بوعزيزي أميركا" تشبيها بالشاب التونسي محمد بوعزيزي الذي أضرم النار في نفسه أمام مقر ولاية "سيدي بوزيد" بتونس عام 2011 وهو ما فجر "الربيع العربي" في عام 2011. "بوعزيزي أميركا" لم يكن يدري أنه سيصبح أيقونة فلسطينية وعالمية في أقل من 24 ساعة، حين أضرم النار في نفسه خارج مقر السفارة الإسرائيلية في</div>
كتائب "القسام" تقصف من جنوبي لبنان أهدافا للاحتلال شمالي فلسطين المحتلة
فبراير 28, 2024
<div style="text-align:right">قصفت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" من جنوبي لبنان، مقر قيادة اللواء الشرقي (769)  "معسكر غيبور " و"ثكنة المطار في بيت هلل" شمال فلسطين المحتلة برشقتين صاروخيتين مكونتين من 40 صاروخ غراد. وقالت "القسام" في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم الأربعاء، أن القصف يأتي "في سياق الرد على المجازر الصهيونية بحق المدنيين في</div>
نشطاء يطلقون حملة "الصوت العربي" في الانتخابات البريطانية
فبراير 28, 2024
<div style="text-align:right">أطلقت "منصة العرب في بريطانيا" حملة تهدف إلى تشجيع الحضور العربي البريطاني في الانتخابات العامة في البلاد، إضافة إلى تشجيعهم على الحضور في المشهد السياسي بشكل عام. ودعت الحملة في بيانها التأسيسي، إلى "صوت عربي أكثر تأثيرًا، من خلال تشكيل فريق تطوعي يسعى للتأثير في العرب البريطانيين ليكونوا أكثر فاعلية في المجتمع بما يواكب الاندماج،</div>
بايدن يخسر أكثر من 58 ألف صوت انتخابي في ميشيغان بسبب غزة
فبراير 28, 2024
<div style="text-align:right">خسر الرئيس الأمريكي جو بايدن أكثر من 58 ألف صوت في ولاية ميشيغان التي تعتبر موطن دائرة انتخابية كبيرة من الأمريكيين العرب، والذين تم حثهم على تحديد بطاقات اقتراعهم الأولية بـ"غير ملتزم" احتجاجا على سياسة بايدن في غزة. وفاز بايدن في الانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزب الديمقراطي في ميشيغان، لكن التصويت الاحتجاجي بسبب دعمه للحرب الإسرائيلية</div>
عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى
فبراير 28, 2024
<div style="text-align:right">اقتحم مستوطنون، اليوم الأربعاء، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي. وأفادت مصادر محلية، بأن عشرات المستوطنين اقتحموا الأقصى، من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، وأدوا طقوسا تلمودية. ومنعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة على أبواب البلدة القديمة والمسجد الأقصى، الفلسطينيين من الدخول، ما تسبب بانخفاض أعداد المصلين.</div>