منتدون أردنيون يحذرون من "دعشنة" حماس .. القضاء عليها غير ممكن

شدد مراقبون وسياسيون وإعلاميون أردنيون على أن "المحاولات الإسرائيلية، والأمريكية ستفشل في (دعشنة) حركة حماس، كما أن محاولة القضاء على الحركة لن يكتب لها النجاح"، وذلك في إشارة إلى محاولة الإعلام الغربي والإسرائيلي تنميط حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وتشبيهها بتنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق.

وأكدوا في جلسة نقاشية عقدها "معهد السياسة والمجتمع" (مستقل) في عمان مساء أمس السبت، أدارها وزير الخارجية الأردني الأسبق مروان المعشر، واستضافت سياسيين ومراقبين وإعلاميين للحديث حول الأبعاد الاستراتيجية والدولية للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، أن "حماس ليست تنظيمًا سياسيًّا أو عسكريًّا، بل تطورت إلى (أيديولوجيا)، ومن ثم فإن مسألة القضاء عليها ضمن المخطط والمشروع الإسرائيلي هي مسألة غير واقعية".

مشيرين إلى أن "التجارب السابقة المتعلقة بمحاولة القضاء على أيديولوجيا مع جماعات ذات طابع راديكالي - بالمقارنة مع حماس - عبر القضاء على رؤوسها وقادتها أثبتت فشلها، لأن تلك الحركات لا تمتلك القاعدة الاجتماعية التي تمتلكها حماس".

دعاية كاذبة
ورأى المشاركون في الندوة، بحسب بيان تلخيصي لمخرجات الجلسة النقاشية صدر عن المنظمين، أن "هنالك أجندة دولية تعمل بشكل عام لتشويه صورة الفلسطينيين، وحركة حماس تحديدًا وشيطنتها وربطها بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وهذه الأجندة تمكنت من السيطرة على الإعلام الغربي، رغم أن الفترات التي سبقت الحرب الأخيرة، كانت قد شهدت تصاعدًا في التعاطف مع الفلسطينيين من قبل الغرب".

وأضافوا "لكن ما تفاجأ به الفلسطينيون اليوم أن الإعلام الغربي يعزف بسينفونية واحدة ضد الفلسطينيين، فكُسر كل ما بُني للرواية الفلسطينية من تثقيف ومحاولات توثيق لجرائم الاحتلال وتعزيزها بحملات المقاطعة".

وأضاف المنتدون أنه "على الرغم من الاختراقات العسكرية التي حققتها حركة حماس عبر ذراعها العسكري، كتائب القسام، والصدمة والترويع الذي وقع على الجانب الإسرائيلي، وما حظيت به العملية من أصداء إيجابية في العالمين العربي والإسلامي، إلا أنه من الواضح أن العمليات العسكرية الدائرة اليوم تأخذ مستويين؛ المستوى الأول عسكري، والمستوى الثاني هو الاستثمار السياسي".

الموقف الأردني
وحول الموقف الرسمي الأردني من الحرب، خلص المنتدون إلى أن "هناك تحديات تواجه الموقف الأردني، وللحسابات المعقدة التي ترتبط ببناء الموقف".

وأشاروا إلى أن الخطاب الأردني تجاه الحرب "في جزء منه يمكن وصفه بالموقف القوي والمتماسك في التأكيد على مركزية القضية الفلسطينية".

في حين دعا "عدد من المشاركين إلى تطوير الخطاب الدبلوماسي الأردني ليركز بصورة رئيسية على الاحتلال، وعلى الجانب الإنساني وعن خطورة ما يحدث على مستوى المنطقة".

وأكد مشاركون على "ضرورة بناء وتعزيز الحضور الأردني في الرواية الغربية، فما يزال محدودًا حتى اللحظة، وهو ما يستدعي مراجعة هذا الخطاب وإعادة صياغته نحو خطاب مغاير يتجاوز التقليدية".

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مراسلنا: استشهاد طفلين وامرأة بقصف استهدف منزلا شرق مدينة غزة
يونيو 22, 2024
أكّد مراسلنا استشهاد طفلين وامرأة، مساء اليوم السبت، في قصف للاحتلال الإسرائيلي استهدف منزلا في مدينة غزة. وأفاد بأن طائرات الاحتلال الحربية قصفت منزل عائلة (أهل) في حي الدرج شرق مدينة غزة، ما أدى لاستشهاد ثلاثة فلسطينيين هم طفلان وامرأة، وإصابة العشرات، ما يرفع عدد الشهداء في المدينة إلى 57 منذ صباح اليوم السبت. وأضاف
مراسلنا: 54 شهيدا في قطاع غزة اليوم
يونيو 22, 2024
نقل مراسلنا عن مصادر طبية في قطاع غزة أن "غارات الاحتلال الإسرائيلي والقصف الذي شنه على مواقع عدة في مناطق مختلفة من قطاع غزة، منذ فجر اليوم السبت خلف 54 شهيدا وعشرات المصابين". بدوره أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني محمود بصل، "انتشال أكثر من 17 شهيدا من تحت أنقاض المنازل التي تعرضت للقصف في حي
لبنان.. "الجماعة الإسلامية" تنعى أحد مجاهديها
يونيو 22, 2024
نعت "الجماعة الإسلامية" في لبنان (الإخوان المسلمون) في لبنان الشهيد أيمن هاشم غطمة الذي ارتقى ظهر اليوم السبت بغارة شنّها الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة البقاع الغربي، شرق لبنان. وقال الجماعة في بيان تلقته "قدس برس" مساء اليوم السبت، إن "هذه الجريمة تضاف إلى سلسلة جرائم العدو بحق الشعبين اللبناني والفلسطيني". وأضافت "إنّنا في الجماعة الإسلامية
قوات الاحتلال تقتحم "مسقط رأس" خالد مشعل قرب رام الله
يونيو 22, 2024
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد (مسقط رأس خالد مشعل رئيس حركة "حماس" في الخارج)، شمال شرق رام الله وسط الضفة الغربية، مساء اليوم السبت، وشنّت حملات دهم واعتقال في صفوف الفلسطينيين. وتشهد مدن وبلدات في الضفة الغربية المحتلة، اقتحامات مستمرة من جانب قوات الاحتلال، يتخللها مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر
تقرير: 4 من كل 5 أطفال شمال غزة يتناولون وجبة واحدة كل 3 أيام
يونيو 22, 2024
باتت المجاعة في مدينة غزة وشمالها واقعا يعانيه مئات الآلاف من الفلسطينيين، حتى إن الكثيرين منهم ارتقوا شهداء بعد أن أنهك الجوع أجسادهم.   وقال رائد كشكو (23 عاما) وهو أحد الذين أنهكهم الجوع في حي الزيتون بمدينة غزة لـ"قدس برس"، اليوم السبت، إنه خسر قرابة ثلث وزنه، إضافة إلى معاناته من جفاف حاد "اضطررت
"القوى الوطنية والإسلامية" تدعو لحوار استراتيجي جاد بين قوى الشعب الفلسطيني
يونيو 22, 2024
دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية (تجمع فصائلي فلسطيني) بأنه قد "آن الأوان لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي بين قوى الشعب الفلسطيني الحية". وأعربت اللجنة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، عن اعتقادها أن "استهداف الضفة ومحاولات تهويدها جديرٌ بأن يدفع المجموع الوطني وقواه الوطنية الحية لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي لمواجهة الاحتلال