إعلام عبري: تقديرات جيش الاحتلال تتزايد بأن الحرب في الشمال أمر لا مفر منه

كشفت وسائل إعلام عبرية، أن جيش الاحتلال يعتقد أن الحرب في الشمال أمر لا مفر منه، وذلك بعد أن  كثف "حزب الله إطلاق النار على الحدود الشمالية، وبعد أن قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت "عندما يتم تجاوز الخط الأحمر - سترون طائراتنا تقصف بيروت" .

وأشارت القناة /13/ العبرية إلى أن تصريحات غالانت جاءت في مؤتمر صحافي خلال زيارة له إلى الشمال، حيث أبلغه القادة العسكريون في المنطقة بأنه يتعين على الجيش الإسرائيلي الانتقال إلى مرحلة الهجوم.

وأضافت أن "فاعلية هجمات الجيش الإسرائيلي ضد خلايا "حزب الله" آخذه بالتراجع، حيث تعلم عناصر الحزب طرق التحصن والدفاع عن أنفسهم ودرسوا تكتيكات سلاح الجو الإسرائيلي، بحيث أن الجيش الإسرائيلي لم ينجح باستهداف الأسلحة المضادة للدبابات كما نجح في الماضي". 

ورأت أن "السؤال المطروح هو هل ستعطي إسرائيل الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الحق في كتابة السيناريو، لتستيقظ ذات صباح على وابل من الصواريخ تجاه حيفا، أم ستبادر إلى أمر ما؟ في حين أن التقديرات هي أنه بعد استكمال مرحلة مهمة في داخل مدينة غزة ستفكر إسرائيل مجددا في صورة المعركة". 

وذكرت القناة أنه "لأول مرة منذ بداية الحرب، سمعت صافرات الإنذار في الشمال أكثر منها في الجنوب، حيث أصيب ستة إسرائيليين بصاروخ مضاد للدبابات، أحدهم في حالة حرجة والآخر في حالة خطيرة. وفي وقت لاحق، أصيب سبعة جنود من الجيش بجروح طفيفة بقذائف هاون في منطقة المنارة" .

وكانت "كتائب القسام" الجناح العسكري لحركة حماس في لبنان أعلنت مسؤوليتها عن قصف مناطق عكا شمال حيفا ومستوطنتي "شلومي" و"نهاريا" في الجليل الأعلى. 

فيما أعلن حزب الله استهداف ثكنة إسرائيلية وتجمعات للجنود جنوبي لبنان، مؤكدا تحقيق إصابات مباشرة فيها.

وتشهد الحدود بين لبنان ودولة الاحتلال توترا متصاعدا وتبادلا متقطعا لإطلاق القذائف منذ العدوان الإسرائيلي على غزة  في 7 تشرين أول/ أكتوبر الماضي.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه المستمر منذ 38 يوما بمساندة الولايات المتحدة ومرتزقة، حيث تقصف طائراته منازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوسهم، ما أدى إلى ارتفاع حصيلة الشهداء إلى نحو 12 ألف شهيد، بينهم أكثر من 8000 طفل وامرأة،  في ظل كارثة صحية وإنسانية في القطاع نتيجة للقصف الإسرائيلي المستمر.

 

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مراسلنا: استشهاد طفلين وامرأة بقصف استهدف منزلا شرق مدينة غزة
يونيو 22, 2024
أكّد مراسلنا استشهاد طفلين وامرأة، مساء اليوم السبت، في قصف للاحتلال الإسرائيلي استهدف منزلا في مدينة غزة. وأفاد بأن طائرات الاحتلال الحربية قصفت منزل عائلة (أهل) في حي الدرج شرق مدينة غزة، ما أدى لاستشهاد ثلاثة فلسطينيين هم طفلان وامرأة، وإصابة العشرات، ما يرفع عدد الشهداء في المدينة إلى 57 منذ صباح اليوم السبت. وأضاف
مراسلنا: 54 شهيدا في قطاع غزة اليوم
يونيو 22, 2024
نقل مراسلنا عن مصادر طبية في قطاع غزة أن "غارات الاحتلال الإسرائيلي والقصف الذي شنه على مواقع عدة في مناطق مختلفة من قطاع غزة، منذ فجر اليوم السبت خلف 54 شهيدا وعشرات المصابين". بدوره أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني محمود بصل، "انتشال أكثر من 17 شهيدا من تحت أنقاض المنازل التي تعرضت للقصف في حي
لبنان.. "الجماعة الإسلامية" تنعى أحد مجاهديها
يونيو 22, 2024
نعت "الجماعة الإسلامية" في لبنان (الإخوان المسلمون) في لبنان الشهيد أيمن هاشم غطمة الذي ارتقى ظهر اليوم السبت بغارة شنّها الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة البقاع الغربي، شرق لبنان. وقال الجماعة في بيان تلقته "قدس برس" مساء اليوم السبت، إن "هذه الجريمة تضاف إلى سلسلة جرائم العدو بحق الشعبين اللبناني والفلسطيني". وأضافت "إنّنا في الجماعة الإسلامية
قوات الاحتلال تقتحم "مسقط رأس" خالد مشعل قرب رام الله
يونيو 22, 2024
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد (مسقط رأس خالد مشعل رئيس حركة "حماس" في الخارج)، شمال شرق رام الله وسط الضفة الغربية، مساء اليوم السبت، وشنّت حملات دهم واعتقال في صفوف الفلسطينيين. وتشهد مدن وبلدات في الضفة الغربية المحتلة، اقتحامات مستمرة من جانب قوات الاحتلال، يتخللها مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر
تقرير: 4 من كل 5 أطفال شمال غزة يتناولون وجبة واحدة كل 3 أيام
يونيو 22, 2024
باتت المجاعة في مدينة غزة وشمالها واقعا يعانيه مئات الآلاف من الفلسطينيين، حتى إن الكثيرين منهم ارتقوا شهداء بعد أن أنهك الجوع أجسادهم.   وقال رائد كشكو (23 عاما) وهو أحد الذين أنهكهم الجوع في حي الزيتون بمدينة غزة لـ"قدس برس"، اليوم السبت، إنه خسر قرابة ثلث وزنه، إضافة إلى معاناته من جفاف حاد "اضطررت
"القوى الوطنية والإسلامية" تدعو لحوار استراتيجي جاد بين قوى الشعب الفلسطيني
يونيو 22, 2024
دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية (تجمع فصائلي فلسطيني) بأنه قد "آن الأوان لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي بين قوى الشعب الفلسطيني الحية". وأعربت اللجنة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، عن اعتقادها أن "استهداف الضفة ومحاولات تهويدها جديرٌ بأن يدفع المجموع الوطني وقواه الوطنية الحية لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي لمواجهة الاحتلال