وزير الخارجية الصيني: أي ترتيب يتعلق بمستقبل فلسطين يجب أن يحصل على موافقة الشعب

أكد وزير الخارجية الصيني وانغ يي أن "أي ترتيب يتعلق بمستقبل ومصير فلسطين يجب أن يحصل على موافقة الشعب الفلسطيني وأن يأخذ في الاعتبار الشواغل المشروعة لدول المنطقة".

وقد جاءت تصريحات وانغ خلال المحادثات التي عقدها مع وفد مشترك من وزراء خارجية الدول العربية والإسلامية في بكين أمس الاثنين.

وأضاف وانغ أن الصين، باعتبارها الرئيس الدوري لمجلس الأمن، "ستواصل تعزيز التنسيق مع الدول العربية والإسلامية، وبناء التوافق، ودفع مجلس الأمن نحو اتخاذ المزيد من الإجراءات الهادفة بشأن الوضع في غزة".

وقال إن  الصين تدعو إلى "عقد مؤتمر سلام دولي أكبر وأوسع وأكثر فعالية في أقرب وقت ممكن، وصياغة جدول زمني وخارطة طريق لهذا الغرض"، مؤكدا أن بكين "ستواصل بذل جهود نشطة لتعزيز السلام بين فلسطين وإسرائيل، والسلام والاستقرار في الشرق الأوسط".

وأشار الوزير إلى أن "الصين تقف بحزم إلى جانب النزاهة والعدالة في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، حيث تعمل من أجل تخفيف حدة التصعيد وحماية المدنيين وزيادة المساعدات الإنسانية ومنع الكوارث الإنسانية والعودة إلى حل الدولتين والتسوية المبكرة للقضية الفلسطينية".

وشدد وانغ على ضرورة "التنفيذ الكامل للقرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة، ووقف إطلاق النار على الفور وإنهاء الصراع، كما دعا أيضا إلى "الالتزام الجاد بالقانون الدولي، خاصة القانون الإنساني الدولي".

ولليوم الـ46 على التوالي، يشن جيش الاحتلال الإسرائيلي بمساندة الولايات المتحدة الأمريكية ومرتزقة عدوانا مدمرا على غزة، وتستهدف طائراته البنايات والمنازل السكنية والمستشفيات والمدارس، وتدمرها فوق رؤوس من فيها، وتمنع عن قطاع غزة الماء والغذاء والوقود، ما أدى إلى ارتقاء ما يزيد عن 13 ألفا و 300 فلسطيني بينهم 5600 طفل و 3550 امرأة، فيما بلغ عدد المصابين إلى ما يزيد 31 ألفا إصابة 75% منهم أطفال ونساء. وفقا للمكتب الإعلامي الحكومي بغزة.

 

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة