وزير مالية الاحتلال: لن نحول أموالا إلى السلطة

نفى وزير مالية الاحتلال الإسرائيلي، بتسلئيل سموتريتش، الأحد، تقارير حول تحويل أموال الضرائب إلى السلطة الفلسطينية.

وقال سموتريتش، إنه "إذا كان هناك من يعتقد أننا سنحول شيكلا (للنازيين) في رام الله ليتم تسليمه (للنازيين) في غزة، فإنه لا يعرف أين يعيش"، بحسب ما ذكر موقع /ساروجيم/ العبري.

ووفقا للموقع، فإن سموتريتش أشار خلال جولة قرب رام الله، إلى أن "الفلسطينيين في الضفة الغربية لا يختلفون عن إخوانهم في غزة. كل مساء هناك مسيرات هنا لحركة (حماس)".

وأردف وزير مالية الاحتلال، أن "رام الله تبعد 10 دقائق عن القدس، وفيها نفس العداء الذي تكنه غزة لإسرائيل واليهود، ونفس الحاجة إلى الأمن".

وأضاف أنه "لا يزال هناك الكثير مما يتعين علينا القيام به، ونحن في الحكومة سوف نفعل ذلك، ونفهم جيدا ما يحدث هنا ونستمع ليلا ونهارا إلى المساجد هنا. لقد انتهى بنا الأمر إلى النوم".

وكانت القناة /12/ العبرية، زعمت  أن "دولة الاحتلال والسلطة الفلسطينية توصلتا إلى اتفاق جديد بشأن تحويل أموال الضرائب التي تجمعها إسرائيل لصالح السلطة".

وبموجب الترتيب الجديد الذي توسطت فيه الولايات المتحدة، سيتمكن الاحتلال من التحقق من أسماء متلقي الرواتب نيابة عن السلطة في قطاع غزة.

وأشارت القناة العبرية، إلى أن "التسوية جاءت في أعقاب موافقة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على قبول اقتراح مستشار الأمن القومي جيك سوليفان بإرسال قائمة بأسماء المستفيدين من الرواتب. وفي دولة الاحتلال يزعمون أن أعضاء حماس مدرجون أيضا في نفس القائمة".

ووفقا للقناة، فإن قيادة السلطة "أبلغت إسرائيل بأنها منذ عام 2007 حذفت المسؤولين الحكوميين أعضاء حماس، من قائمة من يحق لهم الدفع، وأنه إذا تم تنفيذ الترتيب الجديد بالفعل، فسيتعين على الوزير سموتريتش القيام بذلك لتحويل الأموال المتأخرة إلى السلطة، التي ستحول دفعات الرواتب إلى غزة".

وتجمع سلطات الاحتلال الضرائب نيابة عن السلطة الفلسطينية مقابل واردات الفلسطينيين على السلع المستوردة، وتحول الأموال إليها شهريا، بمتوسط 750 مليون شيكل (190 مليون دولار).

وتستخدم حكومة السلطة الفلسطينية هذه الأموال، لصرف رواتب الموظفين العموميين والمتقاعدين البالغ عددهم 140 و53 ألفا على التوالي.

وتأتي هذه التطورات في ظل العدوان الإسرائيلي المتواصل على غزة لليوم الثاني والسبعين على التوالي بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود، ما أدى لارتفاع حصيلة الشهداء إلى 18 ألفا و800 شهيد إلى جانب 50 ألفا 897 جريحا، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، بحسب مصادر فلسطينية وأممية.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة
مواضيع ذات صلة
"حماس": خطاب نتنياهو أمام الكونغرس تغطية لجرائمه في غزة
يوليو 25, 2024
قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، "كان الأولى اعتقال نتنياهو كمجرم حرب وتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية بدلا من إعطائه فرصه لتلميع وجهه أمام العالم والتغطية على عمليات القتل الجماعي والتطهير العرقي في قطاع غزة". وأضافت في بيان تلقته "قدس برس"، عقب خطاب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمام مجلس النواب الأمريكي (الكونغرس)، مساء اليوم الأربعاء،
بريطانيا: قصف "المناطق الآمنة" قرب المدارس في غزة مروع
يوليو 24, 2024
أدانت الحكومة البريطانية بشدة، الأربعاء، الغارات التي شنها جيش الاحتلال الإسرائيلي بالقرب من المدارس و"المناطق الآمنة" في قطاع غزة. وقالت وزارة الخارجية البريطانية عبر حسابها على منصة "إكس"، إن "التقارير التي تصل عن سقوط قتلى في صفوف المدنيين في خان يونس ومختلف أنحاء غزة مروعة". وأكدت الوزارة أن حديث وزير الخارجية ديفيد لامي، كان واضحا
"حماس": خطاب نتنياهو حفلة "أكاذيب"
يوليو 24, 2024
وصف عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" عزت الرشق، خطاب نتنياهو في الكونغرس الأميركي، اليوم الأربعاء، بأنه "حفلة أكاذيب واستخفاف بعقول العالم". وكان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد قال في خطاب أمام مجلس النواب الأميركي (الكونغرس)، إن على "(إسرائيل) والولايات المتحدة الأميركية الوقوف جنبا إلى جنب إلى حين الانتصار". وأضاف نتنياهو ،
تحذيرات من دعوات بن غفير بشأن فرض "واقع جديد" في الأقصى
يوليو 24, 2024
حذر كتاب ومتابعون، الأربعاء، من "خطورة خطط ونوايا بن غفير وحكومة الاحتلال المتطرفة الرامية إلي تغيير واقع المسجد الأقصى وفرض رؤية جديدة بحقه من شأنها نفي الحق الإسلامي بالمدينة المقدسة وتهويدها بشكل كامل". وقال الكاتب والمتابع للشأن "الإسرائيلي" ياسر مناع، إن "دعوات بن غفير لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى ليست جديدة بل تتجدد باستمرار،
نتنياهو: أميركا ستكون الهدف التالي إذا تم تقييد يد "إسرائيل"
يوليو 24, 2024
قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأربعاء، إن على "إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية الوقوف جنبا إلى جنب إلى حين الانتصار". وأضاف نتنياهو في خطاب أمام مجلس النواب الأميركي (الكونغرس)، أن "هجوم السابع من أكتوبر يشبه هجمات 11 سبتمبر مضاعفا أكثر من عشرين مرة"، بحسب زعمة. وتابع "أشكر الرئيس الأميركي جو بايدن على دعمه القوي
"حماس": اليوم التالي للحرب يوم فلسطيني خالص
يوليو 24, 2024
قال ممثل حركة المقاومة الاسلامية "حماس" في لبنان، أحمد عبد الهادي، الأربعاء، إن "اليوم التالي للحرب هو يوم فلسطيني خالص، وشعبنا لا يقبل الوصاية عليه". واعتبر عبد الهادي، خلال استقباله السفير الإيراني مجتبى أماني، أن "الحركة تخوض اليوم معركة سياسية قويّة تؤكد من خلالها شروط المقاومة لوقف الحرب وتحمي إنجازات المقاومة وتضحيات الشعب الصامد". وقدّم