قيادي في "القسام" يكشف تفاصيل العملية التي قتل فيها 20 عسكريا "إسرائيليا"

كشف مصدر قيادي في كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، الأربعاء، تفاصيل عملية التفجير شرق منطقة المغازي في قطاع غزة، التي قتل فيها أكثر من 20 ضابطا وجنديا من جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وقال المصدر، إن "مجاهديهم تمركزوا منذ أسابيع في منطقة العملية شرق المغازي رغم القصف الشديد والمتواصل للاحتلال".

وأضاف أن "التعليمات كانت بعدم التعامل مع القوات المتوغلة في مخيم المغازي، بانتظار هدف ثمين".

وأوضح أن "العدو كثف نيرانه في المنطقة، ومشطها حتى ظن أنها أصبحت آمنة، فأدخل قوات الهندسة".

وأردف أن "مجاهديهم رصدوا القوة المعادية تتقدم، وجرى تشخيصها على أنها قوة هندسية عبر هويتها ومعداتها".

وتابع: "آثر المجاهدون عدم التعامل مع قوة راجلة أخرى كانت تقف فوق حقل ألغام أعدته القسام مسبقا".

واستمر قائلا: "انتظر المجاهدون إنهاء القوة عملها وتثبيت المتفجرات، ثم استهدفوها بقذيفة مضادة للأفراد".

وأشار إلى أن "القذيفة كانت بمثابة محرض للمتفجرات التي أحدثت انفجارا دمر المبنى وقضى على أفراد القوة".

وأكد أنه "بالتوازي مع ذلك، جرى تدمير دبابة كانت تعمل على تأمين القوة وقتل وإصابة من فيها".

ومنذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 25 ألفا و700 شهيد، وإصابة 63 ألفا و740 شخصا، إلى جانب نزوح أكثر من 85 بالمئة (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
وزير خارجية الأردن: أرمينيا وقفت إلى جانب القانون الدولي والعدالة والسلام
يونيو 21, 2024
قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الجمعة، إن أرمينيا "وقفت إلى جانب القانون الدولي والعدالة والسلام باعترافها بالدولة الفلسطينية". وأضاف الصفدي خلال اتصال هاتفي مع وزير خارجية أرمينيا أرارات ميرزويان، أنه "لن يتحقق السلام العادل والشامل من دون أن تتجسد الدولة الفلسطينية حرة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وفق حل الدولتين". وأكد "تثمين الأردن الكبير لقرار
"أونروا": 76% من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى إعادة بناء أو تأهيل
يونيو 21, 2024
قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الجمعة، إن أكثر من 76% من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى إعادة بناء أو تأهيل بشكل كبير، لتتمكن من العمل مجددا. وأضافت (أونروا) في منشور عبر حسابها على منصة "إكس"، أنه "تحتاج أكثر من 76% من المدارس إلى إعادة البناء أو تأهيل كبير في غزة، كي
الأردن يرحب بقرار أرمينيا الاعتراف بدولة فلسطين
يونيو 21, 2024
رحّب الأردن، الجمعة، بقرار جمهورية أرمينيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية، باعتباره "خطوة مهمة تعكس امتثال أرمينيا لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة". ‏وأكدت وزارة الخارجية الأردنية في بيان، "تثمين الأردن العالي للقرار الذي اتخذته أرمينيا، ومساندتها لحق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967". وجددت الخارجية
قطر: نواصل جهود الوساطة لوقف إطلاق النار في غزة
يونيو 21, 2024
أعلن وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الجمعة، أن بلاده تواصل جهود الوساطة التي تبذلها بهدف "ردم الهوة بين (إسرائيل) وحركة حماس، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة". وقال آل ثاني، خلال مؤتمر صحفي في مدريد مع وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل الباريز: "واصلنا جهودنا في إطار الوساطة دون توقف
محامو تشيلي ينددون بتخويف المحكمة الجنائية الدولية ويشيدون بصلابتها الأخلاقية
يونيو 21, 2024
ندد عدد من المحامين التشيليين، باستمرار الضغوط والتهديدات التي تُمارس ضد موظفي المحكمة الجنائية الدولية، معبرين عن دعمهم الكامل للمحكمة وإجراءاتها، وإدانتهم بـ"أشد العبارات للضغوط غير القانونية التي تنتهك المبادئ العالمية لاستقلالية المحاكم الدولية وحيادها إلى درجة تشكل جريمة عرقلة العدالة". وأعرب بيان للمحامين البالغ عدد (620) والذين سبق أن تقدموا في آذار/مارس الماضي، بشكوى
قوات الاحتلال تغتال شابين فلسطينيين بمدينة قلقيلية شمالي الضفة الغربية
يونيو 21, 2024
إغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد ظهر الجمعة، شابين فلسطينيين بعد إطلاق النار على سيارة يستقلونها وسط مدينة قلقيلية شمالي الضفة الغربية. وقالت مصادر طبية فلسطينية، إن فلسطينيين استشهدا إثر تعرض سيارتهما لإطلاق النار في مدينة قلقيلية، ولم تعلن بعد عن هوية الشهداء. وقال مراسل "قدس برس"، إن قوات إسرائيلية خاصة اغتالت فلسطينيين وسط قلقيلية، ومنعت