خريشة: بيان "فتح" ضد المقاومة في غزة "نهج خطير وانحدار مخيف"

وصف نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني حسن خريشة ، البيان الذي أصدرته حركة "فتح" وأدانت فيه المقاومة الفلسطينية "بالنهج الخطير والانحدار المخيف الذي يعبر عن الحالة التي وصلت إليها الحركة من التفكير السياسي في هذه المرحلة الحساسة من تاريخ الشعب الفلسطيني وقضيته".

وقال خريشة خلال حديث خاص لـ"قدس برس"، اليوم الأحد، "من المعيب أن يصدر مثل هذا البيان بحق المقاومة التي شرّفت ورفعت رأس الشعب الفلسطيني، بعد أن سطرت الملاحم البطولية وما زالت حتى اللحظة تدافع عن كرامة هذا الوطن المكلوم والمشرد والمبتلى، وتسببت في هزيمة هذا الاحتلال لأول مرة عبر تاريخه في الأراضي الفلسطينية بل والعربية".

وشدد خريشة على أنه "تفاجأ بالبيان وظن أنه في البداية صادر من أشخاص وقيادات بشكل فردي، بعيدا عن أروقة صناع القرار في الحركة وقرارها الموحد، ثم ليتضح له فيما بعد بأنه تعبير حقيقي عن وجهه نظر حركه فتح التي سارعت إلى تبني هذا البيان والدفاع عنه من خلال نشره عبر وسائل الإعلام الخاصة بالحركة".

وأكد على أنّ "صدور هذا البيان في هذا التوقيت ومن قبل حركة فلسطينية مقاومة تعتبر نفسها أول من أطلق الرصاص، يعبّر عن الانحدار الوطني الذي وصلت إليه الحركة عندما سمحت لبعض قادتها بأن يستفردوا بالقرار وأن يخرجوا عن الصوت الوطني والثوري المنتشر في هذه المرحلة بالأراضي الفلسطينية".

وعبّر خريشة عن استغرابه من صمت حركه فتح وقيادتها على هذه البيان في الوقت الذي نجد فيه تعاطف كبير من العالم العربي والاسلامي وحتى الغربي والدولي مع القضية الفلسطينية ووقوفهم مع الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال وجرائمه، وفي الوقت الذي فشلت فيه السياسة على مدار أكثر من 30 عاما من جذب الاهتمام للقضية الفلسطينية.

وأشار إلى أنه "عندما تحمل حركه فتح المقاومة وبالتحديد حركه حماس ما يجري في قطاع غزه فهي تحمّل نفسها وقيادتها وتاريخها كل ما جرى من جرائم احتلال ضد الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم".

وطالب خريشة حركه فتح بالخروج عن "حاله صمتها وعدم الرضوخ للمتنفذين فيها وللمنتفعين ونفي ما جاء في البيان حتى بعد صدوره والتأكيد على موقفها المعروف دائما بدعم المقاومة، وإلا سوف تكون فتح مضطرة لدفع ثمن ما تصرح به وما تتخذه من مواقف عدائيه في هذه المرحلة حساسة من المقاومة التي سوف تنتصر قريبا بإذن الله".

ويرى خريشة بأن "من يروج لهذا الحديث وتلك المواقف وهذه التصريحات، يحلم بأن يحصل على فتات من الامتيازات ومن المواقف في اليوم الثاني لانتهاء العدوان كما يروّج الاحتلال لذلك".

وتابع، "الوقت ينفذ والمستقبل للمقاومة وعلى حركه فتح أن تنبذ كل الأصوات النشاز التي تعادي ليس فقط حماس التي تقود المقاومة بل وتعادي كل الشعب الفلسطيني الذي بات يؤمن إيمانا عميقا بأن هذه الأرض لا يمكن لها أن تتحرر إلا من خلال العمل المقاوم".

وكان بيان قد صدر اليوم السبت من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) قالت فيه إنها "تستهجن حديث حركة حماس عن التفرد والانقسام، وذلك بعد أن وصفت حماس وفصائل فلسطينية أمس الجمعة، مساعي تشكيل حكومة فلسطينية جديدة (دون توافق وطني)، بأنه يعمّق الانقسام".

وأضافت فتح أن "من تسبب في إعادة احتلال إسرائيل لقطاع غزة ووقوع النكبة لا يحق له إملاء الأولويات الوطنية"، وفق قولها.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدعومة من الولايات المتحدة وأوروبا، ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 163 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، والأحزمة النارية مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 بالمئة من السكان.

وأدى العدوان حتى اليوم إلى استشهاد 31 ألفا و645 فلسطينيا، و إصابة 73 ألفا و 676 آخرين.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مستوطنون يهاجمون مركبات الفلسطينيين جنوب نابلس وغربها
أبريل 13, 2024
هاجم مستوطنون، مساء اليوم السبت، مركبات الفلسطينيين بالحجارة على الحواجز العسكرية جنوب مدينة نابلس وغربها، شمال الضفة الغربية. وأفاد شهود عيان بأن "عددا من المستوطنين هاجموا المركبات بالحجارة، قرب مفترق (الطنيب) غرب المدينة، وعلى حاجز عورتا العسكري جنوبا". وأدى هجوم  المستوطنين الأخير إلى استشهاد الشاب جهاد عفيف أبو عليا في بلدة المغير قضاء رام الله،
(محدث) جيش الاحتلال: التصدي للهجوم الإيراني لن يكون 100%
أبريل 13, 2024
قالت /هيئة البث/ العبرية إن مسؤولين أكدوا "بدء الهجوم الإيراني على (إسرائيل)". وأضافت اليوم السبت، أن "مسؤولين (إسرائيليين) أكدوا بدء الهجوم الإيراني عبر إطلاق عشرات المسيّرات باتجاه (إسرائيل)". وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي "نحاول أن نمنع وصول المسيرات الإيرانية إلى (إسرائيل)، لكن ننبه إلى أن الدفاع لن يكون 100%". بدورها قالت وسائل إعلام عراقية
3 شهداء و55 إصابة في الضفة خلال أقل من 48 ساعة
أبريل 13, 2024
أعلنت وزارة الصحة (تابعة للسلطة الفلسطينية)، مساء اليوم السبت، "استشهاد 3 فلسطينيين في الضفة الغربية، منذ فجر أمس الجمعة، ليرتفع عدد الشهداء في الضفة منذ بدء عدوان الاحتلال الإسرائيلي على الضفة الغربية، في السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، إلى 463 شهيدا، بالإضافة إلى إصابة أكثر من 4800 آخرين. وأفادت في بيان صحفي تلقته "قدس برس"،
جيش الاحتلال يعلن وقف الأنشطة الدراسية في فلسطين المحتلة ابتداء من الليلة
أبريل 13, 2024
أعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، وقف الأنشطة الدراسية في فلسطين المحتلة ابتداء من الليلة. وأضاف في بيان صحفي اليوم السبت، أن "قواتنا جاهزة للرد على أي ضربات إيرانية محتملة، وأن كل أذرع الجيش في أتم الاستعداد، وننسق مع الولايات المتحدة وشركائنا بشأن إيران". وأشار إلى أن "استيلاء إيران على سفينة الشحن اليوم عمل يهدد
بعد احتجازها سفينة تابعة للاحتلال.. هل ستجبر إيران الأمريكيين على التفاوض؟
أبريل 13, 2024
في حادثة لم تكن الأولى من نوعها، احتجز الحرس الثوري الإيراني صباح اليوم السبت سفينة شحن تابعة للاحتلال الإسرائيلي، في مضيق هرمز، إلا أن هذه الخطوة جاءت بعد التحذيرات الأمريكية المتصاعدة برد إيراني وشيك على استهداف قنصليتها في العاصمة السورية دمشق مؤخرا. ويرى المحلل السياسي مأمون أبو عامر أن "خطوة احتجاز السفينة ليست معزولة عن
عقب هجوم المستوطنين .. ناشطون يتساءلون أين أجهزة أمن السلطة!
أبريل 13, 2024
في الوقت الذي يواصل فيه مئات المستوطنين بحماية جيش الاحتلال منذ أمس الجمعة هجومهم على بلدات وقرى شمال شرق مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية وجنوب مدينة نابلس، تعالت الأصوات المنتقدة لأداء السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية التي التزمت الصمت المطبق وبقي عناصرها في مقراتهم، عوضا عن الدفاع عن أبناء شعبهم وصد الهجوم الذي يشنه المستوطنون.