أبو محفوظ: مجرزة "الشفاء" تمثل تحديا إسرائيليا للموقف الدولي الرافض للعدوان على غزة

قال هشام ابو محفوظ، نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، إن "المجزرة المروعة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي في مجمع الشفاء الطبي، والإعدامات الميدانية والاعتقالات والتدمير الوحشي، تعكس طبيعة الاحتلال الإجرامية ضد الشعب الفلسطيني، الذي يواصل حرب الإبادة بحقه للشهر السادس على التوالي".

وأضاف أبو محفوظ، في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم الأربعاء، إن "هذه الجريمة المروعة هدفها تدمير مختلف أشكال الحياة في غزة وبالأخص القطاع الصحي، الذي يمثل شريان الحياة لسكان القطاع ويقدم لهم الرعاية الطبية في ظل حرب الإبادة الإسرائيلية المتواصلة".

وأشار نائب الأمين العام إلى أن هذه المجزرة المروعة "تمثل تحديا إسرائيليا للموقف الدولي الرافض لحرب الإبادة والمطالب بوقف العدوان عن غزة، وبالتالي هي جريمة حرب إسرائيلية تستهتر بالقانون الدولي والدعوات لوقف حرب الإبادة ضد القطاع".

ودعا أبو محفوظ المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والحقوقية إلى العمل بشكل جاد لوقف الجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني وتحقيق محاسبة دولية لقادة الاحتلال على هذه الجرائم المروعة، وتطبيق قرار مجلس الأمن الاخير بوقف العدوان،

كما دعا "محكمة العدل الدولية إلى إلزام الاحتلال بتطبيق القرارات الصادرة عنها، وخاصة السماح بإدخال المساعدات التي يحتاجها سكان قطاع غزة والى مختلف المناطق".

وأكد على "الجرائم الاسرائيلية لن تنجح في كسر إرادة الشعب الفلسطيني، بل ستزيده إصرارا على الصمود حتى وقف العدوان وانسحاب جيش الاحتلال وكسر الحصار عن قطاع غزة".

وانسحب جيش الاحتلال الإسرائيلي، أمس الأول، من مجمع الشفاء الطبي والمناطق المحيطة به في القطاع المحاصر، بعد أسبوعين من شنّه عملية عسكرية واسعة النطاق في الموقع، ما كشف عن عشرات الشهداء ودمار هائل في المجمع الطبي ومحيطه.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
البحرين…مسيرة جماهيرية دعما لغزة تحت شعار "عيدنا التحرير"
أبريل 13, 2024
نظمت جمعية "مناصرة فلسطين" والجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني مسيرة جماهيرية حاشدة تحت شعار " عيدنا التحرير "، دعما لغزة في مواجهة عدوان الاحتلال. وأشار المنظمون للمسيرة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، إلى أنه شارك فيها جمع غفير من أبناء البحرين والمقيمين، وقد "عبر المشاركون عن استنكارهم ورفضهم للعدوان الصهيوني
مقتل 3 فلسطينيين في جريمتي قتل منفصلتين بالأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48
أبريل 13, 2024
قتل ثلاثة شبان فلسطينيين بينهم اثنان من بلدة "عسفيا" وآخر من "كفر ياسيف" في الداخل الفلسطيني المحتل، في جريمتي إطلاق نار منفصلتين ارتكبتا بفارق زمني وجيز في ساعة متأخرة من ليل الجمعة - السبت. وأفادت مصادر محلية أنه في بلدة عسفيا في جبل الكرمل، قتل الشابان تامر عطشة، وخليل كيوف، جراء تعرضهما لجريمة إطلاق نار
الشرطة الألمانية تقتحم مكان انعقاد "مؤتمر فلسطين" وتقطع التيار الكهربائي
أبريل 13, 2024
اقتحمت الشرطة الألمانية أمس الجمعة مكان انعقاد "مؤتمر فلسطين" الذي نظمته في برلين جماعات مؤيدة لحقوق الفلسطينيين وأوقفت بثه المباشر ثم قطعت الكهرباء عن المكان. وذكر حساب المؤتمر في تغريدة على منصة "إكس": "يوم حزين للديمقراطية"، حيث أقامت الشرطة حواجز حول مكان انعقاد المؤتمر في حي "تمبلهوف" في العاصمة الألمانية برلين، ومنعت الناس من الدخول،
صحيفة أمريكية: إسرائيل تواجه خسارة الحرب لعدم وجود خطة لما بعدها
أبريل 13, 2024
قالت صحيفة أمريكية إن دولة الاحتلال "تواجه حاليا احتمال خسارة هذه الحرب مع فقدان القتال زخمه، وعدم وجود خطة متماسكة لما بعد الحرب". وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، في تقرير لها "أن اجتياح قطاع غزة أصبح متعثرا مع عودة معظم الجنود الإسرائيليين إلى ديارهم، وكذلك رجوع "حماس" إلى المناطق التي أعلن الجيش الإسرائيلي تطهيرها
قوات الاحتلال تعتقل 20 عاملا من غزة في بلدة "إذنا" غرب الخليل
أبريل 13, 2024
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، نحو عشرين عاملا من قطاع غزة، خلال اقتحامها لمكان إقامتهم في بلدة "إذنا" غرب الخليل جنوبي الضفة الغربية. وأفادت مصادر محلية فلسطينية، بأن قوة من جيش الإحتلال، داهمت قاعة في البلدة، واعتقلت نحو 20 عاملا من عمال غزة الذين لم يتمكنوا من العودة الى منازلهم بعد الـ7 من تشرين الأول/أكتوبر العام
ثاني سفينة إغاثة كويتية تبحر دعما لغزة
أبريل 12, 2024
أبحرت، اليوم الجمعة، سفينة محملة بالمساعدات الإغاثية والإنسانية الكويتية من ميناء مرسين التركي باتجاه ميناء العريش المصري، تمهيدًا لدخولها إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري. وقال نائب المدير العام للجمعية الكويتية للإغاثة عمر الثويني، إن السفينة أبحرت وعلى متنها حوالي 980 طن من مختلف المواد الإغاثية الرئيسية والضرورية وفي مقدمتها الغذاء والإيواء. وأضاف الثويني