"شاهد" تطلق تقريرها السنوي عن أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

أطلقت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان "شاهد" (مستقلة مقرها لبنان) تقريرها السنويّ للعام 2023 مسلطةً الضوء على أبرز المستجدات حول واقع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ومعرجّةً على أوضاع الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وبحسب بيان صدر عن المؤسسة، اليوم الاثنين، فقد "عُني التقرير بعناوين عدّة، أبرزها الأوضاع القانونية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وتقييم لأداء الأونروا خلال عام 2023، إضافة لأوضاع اللاجئين في قطاع غزة في ظل الحرب المستمرة عليهم، وخلص في آخر المطاف إلى مجموعة من التوصيات التي من شأنها أن تحسّن من أوضاع اللاجئين الفلسطينيين وتحفظ لهم حقوقهم".
 
 وبيّنت "شاهد" أنّ الأزمة الاقتصادية والسياسية التي يعيشها لبنان، منذ ثلاث سنوات، انعكست على نحو مباشر على مجتمع اللاجئين الفلسطينيين، الذين باتوا يعتمدون بشكل أكبر على وكالة "أونروا" ومنظمات المجتمع المدني.
 
وتطرق التقرير إلى الأوضاع القانونية للاجئين الفلسطينيين في لبنان خلال عام 2023، مشيرا إلى أن "الأمور بقيت على ما هي عليه، ولم يحمل العام أية تشريعاتٍ أو قرارات تسهم في تحسين أوضاعهم القانونية. وبحسب التقرير فإن التشريعات القانونية لا تزال قاصرةً عن منح الفلسطينيين حقوقهم الأساسية (الحق في العمل، الحق في التملك) الأمر الذي يزيد معاناتهم".
 
 أما بخصوص لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني أشار التقرير بأن هذه اللجنة "هي هيئة استشارية تقدم مقترحات للحكومات اللبنانية بخصوص اللاجئين الفلسطينيين".
 وقد رصدت "شاهد" أن هذه اللجنة تحاول تغيير التعاطي النمطي مع قضايا اللاجئين الفلسطينيين في لبنان "وبالرغم من هذه المحاولات، إلا أن مجتمع اللاجئين ينتظر إحداث اختراق حقيقي فيها بما يحسن من وضعه الإنساني".
 
وبيّنت إحصائية لـ"أونروا"، صدرت نهاية عام 2023 أن 93 بالمئة من اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، باتوا يقبعون تحت خط الفقر، ما يعني أن الجميع تقريبا غير قادرين على تلبية احتياجاتهم الأساسية.
 
ويقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بأكثر من 200 ألف لاجئ، وفق تقديرات "الأمم المتحدة"، ويتوزع معظمهم على 12 مخيماً ومناطق سكنية أخرى في البلاد.
 
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مراسلنا: استشهاد طفلين وامرأة بقصف استهدف منزلا شرق مدينة غزة
يونيو 22, 2024
أكّد مراسلنا استشهاد طفلين وامرأة، مساء اليوم السبت، في قصف للاحتلال الإسرائيلي استهدف منزلا في مدينة غزة. وأفاد بأن طائرات الاحتلال الحربية قصفت منزل عائلة (أهل) في حي الدرج شرق مدينة غزة، ما أدى لاستشهاد ثلاثة فلسطينيين هم طفلان وامرأة، وإصابة العشرات، ما يرفع عدد الشهداء في المدينة إلى 57 منذ صباح اليوم السبت. وأضاف
مراسلنا: 54 شهيدا في قطاع غزة اليوم
يونيو 22, 2024
نقل مراسلنا عن مصادر طبية في قطاع غزة أن "غارات الاحتلال الإسرائيلي والقصف الذي شنه على مواقع عدة في مناطق مختلفة من قطاع غزة، منذ فجر اليوم السبت خلف 54 شهيدا وعشرات المصابين". بدوره أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني محمود بصل، "انتشال أكثر من 17 شهيدا من تحت أنقاض المنازل التي تعرضت للقصف في حي
لبنان.. "الجماعة الإسلامية" تنعى أحد مجاهديها
يونيو 22, 2024
نعت "الجماعة الإسلامية" في لبنان (الإخوان المسلمون) في لبنان الشهيد أيمن هاشم غطمة الذي ارتقى ظهر اليوم السبت بغارة شنّها الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة البقاع الغربي، شرق لبنان. وقال الجماعة في بيان تلقته "قدس برس" مساء اليوم السبت، إن "هذه الجريمة تضاف إلى سلسلة جرائم العدو بحق الشعبين اللبناني والفلسطيني". وأضافت "إنّنا في الجماعة الإسلامية
قوات الاحتلال تقتحم "مسقط رأس" خالد مشعل قرب رام الله
يونيو 22, 2024
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد (مسقط رأس خالد مشعل رئيس حركة "حماس" في الخارج)، شمال شرق رام الله وسط الضفة الغربية، مساء اليوم السبت، وشنّت حملات دهم واعتقال في صفوف الفلسطينيين. وتشهد مدن وبلدات في الضفة الغربية المحتلة، اقتحامات مستمرة من جانب قوات الاحتلال، يتخللها مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر
تقرير: 4 من كل 5 أطفال شمال غزة يتناولون وجبة واحدة كل 3 أيام
يونيو 22, 2024
باتت المجاعة في مدينة غزة وشمالها واقعا يعانيه مئات الآلاف من الفلسطينيين، حتى إن الكثيرين منهم ارتقوا شهداء بعد أن أنهك الجوع أجسادهم.   وقال رائد كشكو (23 عاما) وهو أحد الذين أنهكهم الجوع في حي الزيتون بمدينة غزة لـ"قدس برس"، اليوم السبت، إنه خسر قرابة ثلث وزنه، إضافة إلى معاناته من جفاف حاد "اضطررت
"القوى الوطنية والإسلامية" تدعو لحوار استراتيجي جاد بين قوى الشعب الفلسطيني
يونيو 22, 2024
دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية (تجمع فصائلي فلسطيني) بأنه قد "آن الأوان لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي بين قوى الشعب الفلسطيني الحية". وأعربت اللجنة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، عن اعتقادها أن "استهداف الضفة ومحاولات تهويدها جديرٌ بأن يدفع المجموع الوطني وقواه الوطنية الحية لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي لمواجهة الاحتلال