لبنان.. عملية "تل اسماعيل".. التوقيت والدلالات؟

أكّد "حزب الله" اللبناني، اليوم الإثنين، أنه "فجّر عبوات ناسفة بعدد من جنود الاحتلال بعدما تجاوزوا الحدود إلى داخل الأراضي اللبنانية"، في أول خطوة من نوعها منذ بدء تبادل إطلاق النار بين الجانبين على وقع الحرب في غزة.

وفي هذا الإطار، قال الأكاديمي والخبير الاستراتيجي اللبناني، علي دربج، إن "العملية اليوم في منطقة (تل اسماعيل) الحدودية تأتي في إطار معادلة الردع التي تمارسها (المقاومة الإسلامية) في لبنان في وجه جيش الإحتلال الصهيوني على الجبهة الشمالية مع فلسطين المحتلة".

وأضاف دربج، في تصريح خاص لـ"قدس برس" اليوم الإثنين، أن العملية "تأتي في توقيت هام شهدته المنطقة بعد الضربة المعنوية الكبيرة التي تلقاها الكيان الصهيوني عقب عملية (الوعد الصادق) التي قامت بها إيران على امتداد الأراضي الفلسطينية المحتلة".

ولفت إلى أن "من أهم وأبرز انجازات هذه العملية هو قدرة عناصر (المقاومة الإسلامية) في لبنان على الوصول إلى الشريط الحدودي مع فلسطين المحتلة على الرغم من ادّعاء جيش الإحتلال الصهيوني أنه نجح في إبعاد المقاومة عن الحدود ما يقارب 5 إلى 7 كيلو متر".

وأشار إلى أن العملية "أظهرت من جديد أن (الإسرائيلي) في موقف الضعف، وأن كل ما تمارسه سلطات الإحتلال الصهيوني من تدمير وقتل وتهجير لن يثني المقاومة عن الوصول إلى أي نقطة تريد الوصول إليها".

وشدد على أن "يد المقاومة لا زالت هي الطولى، وأن الكمين هذا، سلّط الضوء على مجموعة من الإنجازات، حيث أن العملية لفتت إلى أن هناك متابعة نهارية وليلية دقيقة في منطقة حرجية بعيدة نسبياً عن المنازل، وفي ظل أجواء حربية قاسية بسبب محدودية جغرافيا التحرك".

كما رأى أن "المقاومة سجّلت انجازاً مهماً، وخاصةً أنها وصلت إلى منطقة محاذية للحدود، وزرعت عبوات ناسفة على المسار الذي يسلكه الجنود، في ظل تحليق متواصل للطائرات المسيرة والقصف المدفعي والغارات الجوية".

وكان المتحدث باسم جيش الاحتلال، قد أعلن اليوم الإثنين "إصابة أربعة جنود الليلة الماضية بجروح مختلفة".

وقال الجيش في بيان له، إنه "خلال نشاط عملياتي في المنطقة الحدودية شمال فلسطين المحتلة عام 48 ، أصيب جندي بجروح خطيرة، فيما أصيب جنديان بجروح متوسطة ورابع أصيب بجروح طفيفة جراء انفجار مجهول المصدر".

ويشهد جنوب لبنان منذ الـ8 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، تبادلا شبه يومي لإطلاق النيران، بين "حزب الله" اللبناني، بالتعاون مع "كتائب القسام - لبنان" الجناح العسكري لحركة "حماس"، و"سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، و"قوات الفجر" الجناح العسكري لـ "الجماعة الإسلامية" في لبنان (الإخوان المسلمين)، ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي، ردا على عدوان الأخير على قطاع غزة.

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 33 ألفا و 797شهيدا، وإصابة 76 ألفا و 465 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 85 بالمئة من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
المقاومة الفلسطينية تقنص قائد الكتيبة (6828) بقوات الاحتلال شمالي غزة
مايو 26, 2024
قنصت المقاومة الفلسطينية قائد كتيبة بجيش الاحتلال شمالي قطاع غزة، وهي المنطقة التي يدعي الاحتلال أنه قضى فيها على كتائب المقاومة الفلسطينية. وأكدت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية إصابة قائد الكتيبة (6828) التابعة للجيش الإسرائيلي بنيران قناصة شمال قطاع غزة. وقال موقع الأخبار العبري /0404/، إن المصاب هو المقدم إيتمار إيتام، وأصيب برصاص قناص فلسطيني في جباليا
كتائب "القسام": استهدفنا دبابة ميركافا في بيت لاهيا وقصفنا قوات العدو بالهاون بجباليا
مايو 26, 2024
أعلنت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" أنها استهدفت دبابة ميركافا في بيت لاهيا شمالي قطاع غزة وقصفت جنود الاحتلال بمخيم جباليا بقذائف الهاون. وقالت "القسام" في تصريح صحفي مقتضب، اليوم الأحد: "استهدفنا دبابة ميركافا 4 بقذيفة الياسين 105 في مشروع بيت لاهيا شمال القطاع. وأضافت: "قصفنا قوات العدو المتوغلة في حي القصاصيب بمخيم جباليا
الاحتفالات تعم مخيمات وتجمعات الفلسطينيين في لبنان ابتهاجاً بـ"عملية أسر الجنود".
مايو 26, 2024
شهدت عدة مخيمات وتجمعات فلسطينية في لبنان، احتفالات شعبية دعماً للمقاومة الفلسطينية، وابتهاجاً بعملية أسر الجنود التي أعلن عنها الناطق العسكري باسم كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، أبو عبيدة. وجابت شوارع المخيمات مسيرات عفوية، ورفع المشاركون فيها أعلام فلسطين والفصائل والقوى الفلسطينية، وردّدوا شعارات مؤيدة للعمل المقاوم في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي. ويظهر الفيدو التالي
أبو عبيدة يعلن عن عملية أسر لجنود الاحتلال
مايو 26, 2024
أعلن الناطق العسكري باسم كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أبو عبيدة، عن عملية أسر جديدة حققتها "القسام" خلال دفاعها عن قطاع غزة ضد عدوان الاحتلال المستمر منذ 232 يوما. وأضاف خلال كلمة مصورة مقتضبة بعد منتصف ليل السبت أن "مجاهدي (القسام) نفذوا عملية مركبة عصر اليوم السبت شمال القطاع، حيث استدرجوا قوة
هنية يعزي نصر الله بوفاة والدته
مايو 26, 2024
بعث رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، رسالة تعزية إلى الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله ، معزيا بوفاة والدته. وقال رئيس الحركة في رسالته: "تلقينا ببالغ الحزن مع التسليم والرضا التأمين بقضاء الله وقدره، نبأ وفاة والدتكم السيدة الكريمة: أم حسن نصر الله، زوجة السيد الفاضل: عبد الكريم نصر
كلمة مرتقبة للناطق باسم كتائب "القسام" أبو عبيدة الليلة
مايو 25, 2024
ينتظر أن يلقي الناطق العسكري باسم كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أبو عبيدة،  كلمة خلال الساعات القادمة. وفي آخر رسالة لها قبل الكلمة، وجهت كتائب "القسام"، رسالة لعائلات أسرى الاحتلال في غزة، دعتهم فيها إلى "ترقب ما ستنشره عن أوضاع أبنائهم". وقالت الكتائب في رسالتها، التي بثتها على /تليغرام/، اليوم السبت، "نقول لعائلات