تقرير: انتقادات لقرارات عباس تعيين وزراء سابقين في مناصب جديدة

جدل حول جدوى إعاد تدوير مسؤولين سابقين لم ينجحوا أثناء توليهم مناصبهم

أثارت القرارات الأخيرة التي اتخذها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بإعادة تعيين وزراء سابقين في مناصب جديدة، استياءً لدى الشارع الفلسطيني، الذي رأى أن عباس والفريق المحيط به منعزلون عن محيطهم.

وحظيت تلك الخطوة بانتقادات كبيرة، حيث وصفها ناشطون بأنها ترضية لوزراء الحكومة السابقة لافتين إلى أن "لدى السلطة عشرات المؤسسات شبه الوزارية، هدفها إرضاء الأصدقاء والمقربين، ليس لها دور فعلي، ويتقاضى مسؤولوها رواتب وزراء، ونثريات ومصاريف بالملايين دون الحاجة إليها، في وقت تقول السلطة إن لديها أزمة مالية".
 
وكان من أبرز تلك الشخصيات وزير الخارجية السابق رياض المالكي الذي مكث في منصبه 15 سنة، وبذلك يكون أكثر وزير منذ تأسيس السلطة يبقى في المنصب ذاته، قبل أن يُعَيَّن مستشارا للرئيس للشؤون الدولية ومبعوثه الخاص، في حين وافق عباس على طلب وزير التنمية الاجتماعية السابق أحمد مجدلاني، بإبقائه رئيسا لـ "المؤسسة الوطنية للتمكين الاجتماعي"، وهي مؤسسة تعمل تحت مظلة وزارة التنمية الاجتماعية، ويكون وزير التنمية رئيسها.
 
كما جرى تعيين وزيرة الصحة السابقة، مي كيلة، عضوا في البرلمان العربي الجديد عن دولة فلسطين، وفي وقت سابق من هذا الأسبوع صدر مرسوم رئاسي بتعيين رئيس الوزراء السابق رامي الحمد الله رئيسا للجنة الانتخابات المركزية.
 
وأصدر "الملتقى الوطني الديمقراطي" (فلسطيني مستقل)، بيانا أكد فيه أن "التعيينات الأخيرة وجوائز الترضية التي يغدقها عباس على بعض الشخصيات؛ بمثابة تشكيل لحكومة موازية للحكومة التي كُلِّفَت مؤخرا".
 
وأوضح الملتقى، الذي يديره القيادي المفصول من حركة "فتح"، ناصر القدوة، في بيان له اليوم الاثنين أنه "بغض النظر عن المسوغات؛ كل هذه الإجراءات هي دليل إضافي على الانهيار التام التي أوصلتنا إليه هذه المجموعة وإثبات قاطع بانعدام الأهلية للقيادة".
 
وأكد أن "الشعب الفلسطيني يواجه حرب إبادة في قطاع غزة والضفة الغربية، ويدافع عن وجوده أمام محاولات التصفية المادية والمعنوية، ويفعل ذلك وحيداً، بينما يُشغل هؤلاء بالمناصب والمسميات المفرغة من المضمون والفائدة".
 
من جهته، قال نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني حسن خريشة، إن هذه التعيينات "لا مبرر لها ولا مسوغ قانوني كذلك لها، وإنما هي استرضاء لبعض مراكز القوى التي كانت موجودة سابقا، ومن ثم تثبيتهم في مواقع عليا"، وتابع في تصريحات صحفية "هذه التعيينات في الحقيقة لا قيمة لها" مطالبا الوزراء السابقين بعدم المطالبة أو القبول بمناصب جديدة "لأن الحكومة الجديدة التي شُكِّلَت هي حكومة إصلاح ومن ثم ليست هناك أي ضرورة لوجود مثل هذه التعيينات" وفق ما يرى.
 
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مستشفى العودة: نعاني من نقص حاد في الدواء والمستلزمات الطبية والوقود والمياه
مايو 28, 2024
قال القائم بأعمال مدير مستشفى العودة في غزة، محمد صالحة، الثلاثاء، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي يواصل حصاره المشدد على المستشفى لليوم العاشر على التوالي منذ بدء العدوان على مخيم جباليا شمال قطاع غزة. ودعا صالحة في بيان صحفي، المنظمات الدولية ومنظمة الصحة العالمية "للتدخل العاجل وإدخال المستلزمات من مياه وغذاء ومستلزمات طبية إلى المستشفى الوحيد
"الصحة العالمية": 11 آلاف شخص في غزة يحتاجون إلى إجلاء طبي عاجل
مايو 28, 2024
أعلنت منظمة الصحة العالمية (تابعة للأمم المتحدة)، الثلاثاء، أن عمليات الإجلاء لدواع طبية، التي تشتد الحاجة إليها من غزة والتي كانت محدودة في الأساس، "توقفت تماما بعد هجوم إسرائيل العسكري على رفح قبل ثلاثة أسابيع". وقالت المتحدثة باسم المنظمة مارغريت هاريس، إنه "منذ أن شنت إسرائيل هجومها العسكري على مدينة رفح الجنوبية المكتظة مطلع ايار/مايو،
"الإعلام الحكومي" في غزة: الاحتلال قتل 72 نازحا خلال 48 ساعة
مايو 28, 2024
قال المكتب الإعلامي الحكومي بغزة اليوم الثلاثاء، إن "جيش الاحتلال قتل 72 نازحا خلال 48 ساعة بقصف خيامهم في مناطق زعم أنها آمنة". بدوره أفاد الدفاع المدني بغزة، أن "أغلب شهداء مجزرة (مواصي رفح)، جنوب قطاع غزة، أطفال ونساء". وقال الناطق باسم الدفاع المدني بقطاع غزة في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، إن "عدد الشهداء في
"العفو الدولية": الهجوم الإسرائيلي على مخيم برفح جريمة حرب
مايو 28, 2024
أعلنت منظمة العفو الدولية، أن "الهجوم العشوائي الذي شنه الجيش الإسرائيلي على مخيم للنازحين الفلسطينيين في رفح جريمة حرب، ويجب التحقيق فيها". جاء ذلك في بيان للمنظمة على منصة /إكس/، اليوم الثلاثاء، تعليقا على المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي على مخيم برفح جنوب قطاع غزة. وأكدت المنظمة على أن "الضربات الجوية المرعبة على المدنيين
مئات المصريين يشيعون جثمان "الشهيد المشتبك" مع قوات الاحتلال
مايو 28, 2024
شيع المئات من المصريين في محافظة الفيوم وسط مصر، جثمان الجندي رمضان عبد الله، الذي استشهد في اشتباك مع جيش الاحتلال الإسرائيلي على حدود قطاع غزة. وردد المشيعون هتاف "لا إله إلا الله.. الشهيد حبيب الله"، في وقت قال رمضان عشري والد الشهيد: الحمد لله ابني شهيد فدا الوطن. وقالت أسرة الشهيد، إنها ستقيم العزاء،
الأردن…منتدون يناقشون دور "طوفان الأقصى" في كشف حقيقة القيم الغربية
مايو 28, 2024
أكد منتدون في الحلقة النقاشية التي أقامها "مركز دراسات الأمة" حول "منظومة القيم الحضارية لدى الغرب وتحدي الموقف من العدوان على قطاع غزة"، أن معركة "7 أكتوبر" تمثل نقطة تحول في تعامل الغرب مع القيم الحضارية والصراع في المنطقة العربية، خاصة في مجالات حرية التعبير وحقوق الإنسان. وتناولت الحلقة النقاشية التي أدارها الخبير القانوني عاصم