هل شاركت أمريكا في عملية استعادة 4 أسرى إسرائيليين؟

أكد الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني، باسم المناصرة، أنه من المبكر الحديث عن تفاصيل ما جرى في النصيرات، بخصوص ما أعلنه الاحتلال عن تحرير أربعة من أسراه، "ذلك أن المقاومة لم تقل كلمتها بعد، ولم تعلن روايتها التي بالتأكيد ستكون لديها تفاصيل عدة؛ يشير إلى أن الحدث يضعنا أمام عدة دلالات".
 
وشدد المناصرة في تصريحات نقلها عنه /المركز الفلسطيني للإعلام/ اليوم السبت، على أن ما جرى "نقطة في سجل معركة مفتوحة، ولا يمثل إنجازاً نوعياً لجيشٍ يمتلك أعتى أسلحة القوة والمدعوم من أجهزة الاستخبارات العالمية، أمام مقاومة محدودة القدرات، ومن الإجحاف عقد هذه المقارنة".
 
ووفق المعلومات الأولية؛ بحسب تقرير المركز، فإن قوات إسرائيلية "تخفت في شاحنة تحمل مساعدات إنسانية لتصل عمق مخيم النصيرات، وارتكبت مجزرة مروعة، وعندما كشفت اندلعت اشتباكات ضارية قتل وأصيب فيها عدد من ضباط وجنود الاحتلال، فيما استخدم الاحتلال طيرانه الحربي وقصفه المدفعي ليغطي على انسحاب القوة بأحزمة نارية وارتكاب مجازر دامية خلفت أكثر من 210 شهداء و400 جريح".
 
واعتبر المناصرة، أن المقاومة "نجحت في اختراق الاحتلال بتعجيزه للوصول لها خلال الشهور الماضية مع امتلاكه وداعميه أحدث أنواع الطائرات التجسسية والعسكرية وسط النيران التي أفقدت العالم إنسانيته وآدميته، وفي حقيقة الأمر أنها نقطة تضاف بالمقابل لرصيد المقاومة في التخطيط والإعداد والمناورة والثبات، رغم كل هذه القوى والتحديات".
 
ووفق ما رشح عن وسائل إعلام عبرية، فإن خلية أزمة أميركية كانت شريكة مع الاحتلال في تجميع المعلومات عن الأسرى وإدارة الهجوم الدامي للإفراج عنهم.
 
وفي هذا الصدد يشير المناصرة إلى أن "من أهداف إنشاء الميناء العائم (الذي أقامه الجيش الأميركي) والذي وُظِّف في عملية النصيرات، وقد أُعْلِنَت إعادة صيانته بالأمس، يشير إلى أنه وُظِّف لتدشين هذه العملية، ما يعني شراكة أمريكية كاملة في التخطيط والتنفيذ".
 
وأضاف "لعل ذلك يفتح مساراً جديداً للمقاومة الفلسطينية في التعامل الواضح والمعلن مع هذا الميناء، بعد أن كان الأمر ظاهرة إغاثياً دون إثبات عكس ذلك، وهي فرصة ثمينة لكشف ادعاءات إدارة بايدن وتعريتها".
 
وتوقف عند "استنفار دولة بأكملها بجيشها وأسلحتها وتخصصاتها واستخباراتها، كل قواتها لإطلاق بعض الأسرى يدلل على مقدار العجز الذي وصلت إليه وفقدان الثقة بقدراتها ومقدراتها وعملياتها أمام مقاومة باسلة أفقدت هذه المنظومة قيمتها، وأفشلت أهدافها على مدار شهور عدة".
 
وأعلن المكتب الإعلامي الحكومي في غزة ارتفاع عدد الضحايا نتيجة مجزرة الاحتلال الإسرائيلي في مخيم النصيرات إلى 210 شهداء وأكثر من 400 جريح، وهؤلاء وصلوا إلى مستشفيين اثنين، مستشفى "العودة" بالنصيرات، ومستشفى "شهداء الأقصى" بدير البلح، بعد عدة أيام من تكثف القصف على وسط القطاع ما أدى إلى مئات الشهداء والجرحى.
 
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
سويسرا تدعم "أونروا" بـ11 مليون دولار
يونيو 14, 2024
أعلنت سويسرا، الجمعة، تقديم مساهمة بقيمة 10 ملايين فرنك سويسري، نحو 11.2 مليون دولار، لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا). وقالت لجنة السياسة الخارجية في مجلس النواب السويسري، إن هذه الدفعة المالية جاءت "استجابة لنداء الأونروا للحصول على مساعدات إنسانية". وأضافت اللجنة، أنها "تهدف حصريا إلى تغطية احتياجات المنظمة الأكثر إلحاحا في غزة
"الأغذية العالمي": إمدادات الغذاء لجنوب قطاع غزة معرضة للخطر
يونيو 14, 2024
قال نائب المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي (تابع للأمم المتحدة) كارل سكاو، الجمعة، إن "إمدادات الغذاء لجنوب قطاع غزة معرضة للخطر، بعد أن وسعت القوات الإسرائيليى نطاق اجتياحها في المنطقة". وأضاف سكاو بعد زيارة استغرقت يومين إلى غزة، أن "النازحين بسبب الهجوم الإسرائيلي هناك يواجهون أزمة صحية عامة". وأردف أن "الوضع يتدهور حاليا في جنوب
الشهيد قيس زكارنة.. مكالمة فائتة من والده لم يرد عليها
يونيو 14, 2024
كغيره من أبناء بلدته قباطية  قرب مدينة جنين شمال الضفة الغربية، خرج الشاب قيس زكانة ليرقب مشهد قوات الاحتلال التي حاصرت احد المنازل الذي تحصن فيه مطلوبان لقوات الاحتلال، وليكون أيضا مشاهدا للمواجهات التي اندلعت بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال التي باغتته دون غيره برصاصة في راسه ليرتقي شهيدا. حُمل الشاب زكارنة بجراحه البالغة، وإلى
15694 طفلا استشهدوا في غزة و34 ألف مصاب
يونيو 14, 2024
 قال المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، الجمعة، إن عدد الأطفال الشهداء، جراء عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة ارتفع إلى 15694 طفلا، إضافة إلى إصابة 34 ألف طفل بجروح. وأضاف المكتب الإعلامي في بيان صحفي، أن "1500 طفل فقدوا أطرافهم أو عيونهم أو أصيبوا بعاهة مستديمة جراء الإصابة، وأن 17 ألف طفل أصبحوا أيتامًا،
الدويك... وقار المناضلين وإصرارهم وصمودهم (بورتريه)
يونيو 14, 2024
مهندس معماري وأستاذ جامعي وسياسي فلسطيني من القيادات السياسية في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الضفة الغربية.   كان مشهد خروجه من المعتقل الإسرائيلي مثيرا للغضب وللفرح في آن واحد، الفرحة بخروجه من سجون العدو النازية، والغضب لرؤيته بهيئته الشاحبة المنهكة، وجسده النحيل، وبشعره الأبيض الطويل ولحيته الكثة التي كانت تزيده وقارا.   ولد عزيز
فلسطينيو سوريا: لا ملابس جديدة لأطفالنا هذا العيد
يونيو 14, 2024
تأخذ اللاجئة الفلسطينية أم غازي محمديه ملابس أطفالها الثلاثة التي اشترتها قبيل عيد الفطر الماضي إلى الخياط، لتحويلها إلى ملابس صيفية بتقصير أكمام القمصان والكنزات فهذا العيد حالت الأوضاع المعيشية دون قدرة زوجها على شراء ملابس جديدة لأبنائه. تقول أم غازي والتي تقيم في مدينة الباب شمالي حلب: رغم أن ملابس العيد الماضي سميكة نوعا