15694 طفلا استشهدوا في غزة و34 ألف مصاب

 قال المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة، الجمعة، إن عدد الأطفال الشهداء، جراء عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة ارتفع إلى 15694 طفلا، إضافة إلى إصابة 34 ألف طفل بجروح.

وأضاف المكتب الإعلامي في بيان صحفي، أن "1500 طفل فقدوا أطرافهم أو عيونهم أو أصيبوا بعاهة مستديمة جراء الإصابة، وأن 17 ألف طفل أصبحوا أيتامًا، 3% منهم فقدوا كلا الوالدين، وأكثر من 700 ألف طفل نزحوا قسرًا عن أماكن سكناهم".

وتابع أن نحو "3600 طفل مفقودون تحت الأنقاض، وهناك ما لا يقل عن 200 طفل من غزة مختطف لدى قوات الاحتلال، ونحو 650000 طفل فقدوا منازلهم بعد أن دمرها الاحتلال و 625000 طفل أجبرهم العدوان على ترك مقاعد الدراسة".

وأوضح المكتب الإعلامي، أن "98% من أطفال غزة لا يجدون مياه صالحة للشرب، ويعتمدون على أقل من 3 لترات مياه يوميًا و3500 طفل مصاب بمرض مزمن، معرضون للموت بسبب سوء التغذية وعدم توفر العناية الطبية اللازمة".

وأشار إلى أن "هناك 60000 جنين في بطون أمهاتهم، معرضون للإجهاض والموت أو لتشوهات خلقية بسبب تأثيرات القنابل والمتفجرات، ونحو 40000 طفل رضيع لم يحصلوا على التطعيمات واللقاحات اللازمة".

وأكد "الإعلامي الحكومي"، أن "82000 طفل ظهرت عليهم أعراض سوء التغذية، 35% منهم يعانون أعراض حادة و33 طفلا فقدوا حياتهم بسبب المجاعة وسوء التغذية و450000 طفل معرضين للإصابة بسرطان الصدر وأمراض الجهاز التنفسي، بسبب الاعتماد على حرق مخلفات الركام لإعداد الطعام".

وحذر المكتب الإعلامي، من أن "جميع أطفال غزة معرضون للإصابة بالأوبئة والأمراض المعدية، بسبب انعدام مقومات النظافة الشخصية والاكتظاظ في مناطق النزوح والإيواء، كما يعاني جميع أطفال غزة صدمات نفسية ومشكلات سلوكية كالخوف والقلق والاكتئاب بسبب العدوان".

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 37 ألفا و232 شهداء، وإصابة 85 ألفا و37 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 1.7 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة