لبنان.. مسيرة جماهيرية حاشدة في مخيم "برج الشمالي" دعماً لغزة والمقاومة

شارك المئات من اللاجئين الفلسطينيين في المسيرة الجماهيرية الحاشدة التي دعت لها حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في مخيم برج الشمالي للاجئين الفلسطينيين في مدينة صور جنوب لبنان، مساء اليوم الخميس، "مواكبةً لمعركة (طوفان الأقصى)، ودعماً للمقاومة الباسلة، وإسناداً للشعب المجاهد الصابر في قطاع غزة".

وحضر المشاركون من مخيم الرشيدية والبص وتجمعات الساحل، بحضور ممثلي الفصائل والقوى واللجان والروابط والفرق الكشفية الفلسطينية. 

وجابت المسيرة شوارع وأزقة المخيم على وقع الهتافات الداعمة للمقاومة، والمنددة باستمرار العدوان الهمجي على الشعب الفلسطيني في القطاع، وسط دعوات للوقوف في وجه الإبادة الجماعية، ولرفع الصوت عالياً إلى العالم لنقل صوت الأسرى و الشعب الفلسطيني في غزة.

وأكد المسؤول السياسي لحركة "حماس" في منطقة صور، عبد المجيد العوض، في كلمة ألقاها أمام الحضور، على أن "جيش الاحتلال ما زال عاجزاً عن تحقيق أهدافه وتقديم صورة نصر لجمهوره، على الرغم من استخدامه كل ما في جعبته من قتل وترهيب بحق شعبنا الفلسطيني".

وأضاف العوض أن "المقاومة ما زالت تحقق انتصارات يومية وتُلحق الأذى بجيش العدو، وأن شعبنا الأبي الحاضن لأبنائه المجاهدين، ما زال ثابتاً في أرضه رافضاً لمخطط التهجير والانكسار".

وأشار إلى أن "الحركة قدّمت إيجابية ومرونة في سبيل التوصل لوقف إطلاق النار وصفقة تبادل، ولكن نتنياهو ما زال يراوغ ويتهرّب من دفع ثمن فشله في هذه الحرب".

ووجّه التحية لـ"جبهات الإسناد والمواجهة في لبنان واليمن والعراق، الذين أكدوا أننا نقاتل العدو ضمن معركة (طوفان الأقصى) كأمة واحدة، وأنه لن يكون هناك تهدئة في المنطقة طالما استمر الكيان وداعميه في شن حرب الإبادة بحق الشعب الفلسطيني".

كما طالب العوض، المجتمع الدولي بكل مؤسساته بـ "الضغط باتجاه وقف حرب الإبادة، ومعاقبة مجرمي حرب الاحتلال على حربهم الهمجية بحق شعبنا الصابر".

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ 279 يوما، عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أمريكية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة إلى استشهاد 38 ألفا و345 شهيدا، وإصابة 88 ألفا و295 آخرين، إلى نزوح نحو 1.9 مليون شخص من سكان القطاع، بحسب بيانات منظمة الأمم المتحدة.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة