"حماس" تنعى "العلّامة الفقيه" محمّد نعيم ياسين

نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، من وصفته بـ "العلاّمة الفقيه محمّد نعيم ياسين، الذي توفي اليوم الاثنين، في عمّان، عن عمر يناهز 80 عاما، بعد حياة حافلة بالعلم والفقه والدَّعوة والتربية، ومعاناة مع مرض عضال أصابه".

وقالت "حماس" في بيان صحفي تلقته "قدس برس" إن "الأمَّة فقدت برحيل ياسين، علماً بارزاً من أعلامها، وهو الذي ربّى خلال مسيرته العلمية الحافلة بالعطاء، أجيالاً في الفقه والقانون".

وأضافت أن "منابر الجامعات في الكويت والأردن وقطر، شهدت له، حيث كانت له بصماته الواضحة، معلّماً ومحاضراً ومؤلّفاً، وكان كتابه (الإيمان: أركانه، حقيقته، نواقضه)، ولا يزال مرجعاً موثوقاً ومعتمداً، للأجيال السَّابقة والحالية والقادمة، في تأصيل قواعد الفقه السليم لعلم العقيدة الإسلامية".

وأشار النعي إلى أن "فلسطين كانت حاضرة في وجدان وعقل الدكتور ياسين، ابن مدينة سلفيت (شمال الضفة)، التي ولد وترعرع فيها، وفي صلب ما قدّمه من علم ومعرفة في ميادين التأصيل العلمي".

ولفت إلى أن "كتاباته (حقيقة الجهاد في الإسلام)، و(الجهاد: ميادينه وأساليبه)، و (أثر الإسلام في تكوين الشخصية الجهادية للفرد والجماعة)، كانت مَعِيناً ومَعلماً في تأصيل فقه الجهاد والمقاومة، وفي شحذ الهمم دفاعاً عن مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك".

وعمل "ياسين" مدرسا للشريعة في الجامعة الأردنية، وفي كلية الشريعة والقانون بجامعة قطر، ثم أستاذا للشريعة في جامعة الكويت، وأستاذا للشريعة والقانون في جامعة العلوم الإسلامية العالمية في الأردن.

وألّف العديد من الكتب، أشهرها كتاب "الإيمان" الذي نشر عام 1978، وكتاب "الجهاد" في العام ذاته، وكتاب "حقيقة الجهاد في الإسلام" عام 1984، وكتاب "افتراءات حول غايات الجهاد" في العام ذاته.

ومن كتبه المنشورة أيضا "الوجيز في الفقه الجنائي الإسلامي"، وله العديد من المؤلفات والبحوث في الزكاة، والوقف، والبحوث الطبية، وشارك في العديد من المؤتمرات الاقتصادية والفقهية والطبية.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مراسلنا: استشهاد طفلين وامرأة بقصف استهدف منزلا شرق مدينة غزة
يونيو 22, 2024
أكّد مراسلنا استشهاد طفلين وامرأة، مساء اليوم السبت، في قصف للاحتلال الإسرائيلي استهدف منزلا في مدينة غزة. وأفاد بأن طائرات الاحتلال الحربية قصفت منزل عائلة (أهل) في حي الدرج شرق مدينة غزة، ما أدى لاستشهاد ثلاثة فلسطينيين هم طفلان وامرأة، وإصابة العشرات، ما يرفع عدد الشهداء في المدينة إلى 57 منذ صباح اليوم السبت. وأضاف
مراسلنا: 54 شهيدا في قطاع غزة اليوم
يونيو 22, 2024
نقل مراسلنا عن مصادر طبية في قطاع غزة أن "غارات الاحتلال الإسرائيلي والقصف الذي شنه على مواقع عدة في مناطق مختلفة من قطاع غزة، منذ فجر اليوم السبت خلف 54 شهيدا وعشرات المصابين". بدوره أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني محمود بصل، "انتشال أكثر من 17 شهيدا من تحت أنقاض المنازل التي تعرضت للقصف في حي
لبنان.. "الجماعة الإسلامية" تنعى أحد مجاهديها
يونيو 22, 2024
نعت "الجماعة الإسلامية" في لبنان (الإخوان المسلمون) في لبنان الشهيد أيمن هاشم غطمة الذي ارتقى ظهر اليوم السبت بغارة شنّها الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة البقاع الغربي، شرق لبنان. وقال الجماعة في بيان تلقته "قدس برس" مساء اليوم السبت، إن "هذه الجريمة تضاف إلى سلسلة جرائم العدو بحق الشعبين اللبناني والفلسطيني". وأضافت "إنّنا في الجماعة الإسلامية
قوات الاحتلال تقتحم "مسقط رأس" خالد مشعل قرب رام الله
يونيو 22, 2024
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد (مسقط رأس خالد مشعل رئيس حركة "حماس" في الخارج)، شمال شرق رام الله وسط الضفة الغربية، مساء اليوم السبت، وشنّت حملات دهم واعتقال في صفوف الفلسطينيين. وتشهد مدن وبلدات في الضفة الغربية المحتلة، اقتحامات مستمرة من جانب قوات الاحتلال، يتخللها مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر
تقرير: 4 من كل 5 أطفال شمال غزة يتناولون وجبة واحدة كل 3 أيام
يونيو 22, 2024
باتت المجاعة في مدينة غزة وشمالها واقعا يعانيه مئات الآلاف من الفلسطينيين، حتى إن الكثيرين منهم ارتقوا شهداء بعد أن أنهك الجوع أجسادهم.   وقال رائد كشكو (23 عاما) وهو أحد الذين أنهكهم الجوع في حي الزيتون بمدينة غزة لـ"قدس برس"، اليوم السبت، إنه خسر قرابة ثلث وزنه، إضافة إلى معاناته من جفاف حاد "اضطررت
"القوى الوطنية والإسلامية" تدعو لحوار استراتيجي جاد بين قوى الشعب الفلسطيني
يونيو 22, 2024
دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية (تجمع فصائلي فلسطيني) بأنه قد "آن الأوان لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي بين قوى الشعب الفلسطيني الحية". وأعربت اللجنة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، عن اعتقادها أن "استهداف الضفة ومحاولات تهويدها جديرٌ بأن يدفع المجموع الوطني وقواه الوطنية الحية لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي لمواجهة الاحتلال