"كتائب الأقصى" تشارك في احتفالات "فتح" بانطلاقتها.. ما هي الرسائل والأبعاد؟

شهدت العديد من المخيمات الفلسطينية في لبنان، خلال الأيام الماضية مشاركة عسكرية واسعة في فعاليات إحياء الذكرى الـ 58 لانطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح".
وشارك ضمن تلك الفعاليات، مجموعات مسلحة من الشبان الذين حملوا شعار "كتائب شهداء الأقصى" الجناح المسلح لحركة "فتح"، في خطوة وصفها مراقبون بأنها تدلل على رغبة الحركة في إعادة تنظيم صفوفها في الساحة اللبنانية، إضافة إلى تأكيدها على عدم تخليها عن المقاومة المسلحة كخيار قائم.
ويقول قائد "كتائب شهداء الأقصى" اللواء منيح المقدح، المقيم في مخيم "عين الحلوة" جنوب لبنان، إن تشكيل حكومة فاشية جديدة للاحتلال بزعامة بنيامين نتنياهو "جعلنا نقف عند مسؤولياتنا، وعليه تم التوافق على إعادة تفعيل كتائب شهداء الأقصى ومجالسها العسكرية في الداخل والشتات، وهي بذلك تبني شرعيّتها من ميثاق الكفاح المسلح" وفق قوله.
وأضاف المقدح في حديث مع "قدس برس" أنه "إزاء ما تشهده الأراضي الفلسطينية المحتلة، من تصاعد في وتيرة جرائم الاحتلال والمستوطنين.. يستدعي ذلك منّا الوقوف صفاً واحداً في الداخل والخارج من أجل تعزيز قوّة المقاومة المسلحة من جديد".
وأشار إلى أن "هذا الظهور العسكري لشهداء الأقصى في لبنان، فيه رسالة مفادها التمسك بخيار المقاومة والكفاح المسلح في مواجهة المشروع الأميركي الصهيوني في المنطقة، وأيضاً لقطع الطريق على هذا المشروع في تنفيذ مخططاته لتوطين الفلسطينيين وشطب حق العودة".
واعتبر المقدح، أن عودة "كتائب شهداء الأقصى" إلى الساحة "يُشكّل أحد أهم التطورات المتشائمة التي تقلق جيش الاحتلال والأجهزة الأمنية التابعة له".
وعلى الصعيد ذاته، قال الكاتب والباحث في الشؤون الفلسطينية في لبنان، عصام الحلبي، إن "ظهور كتائب شهداء الأقصى من جديد في الداخل والخارج، يعيد إلى الأذهان أن العمل المقاوم يشكل ركناً أساسياً من أدبيات وفكر ممارسة حركة فتح".
واعتبر الحلبي في حديث مع "قدس برس" أن "حركة فتح لم تتخلّ يوماً عن النضال العسكري والكفاح المسلح" مشيرًا إلى أن "العمل العسكري قد يخبو ويضعف أحياناً، ويستعر ناراً حارقة على المحتل حيناً آخر، وذلك وفق الظروف والمعطيات" على حد قوله.
وشدد على أن حركة فتح "كانت وما زالت تؤمن بوحدة الشعب الفلسطيني وترابطه في كافة أماكن تواجده، رغم الفواصل والتباعد الجغرافي".
وقال إن حركة "فتح" بدأت في "استنهاض أُطرها التنظيمية في كافة الساحات، وخاصة في الساحات المحيطة بفلسطين، وبنفس الوقت عملت على تنظيم جسمها وكوادرها ومناضليها عسكرياً، بانتظار الوقت الذي ستلبي فيه كافة الأطر وعلى مساحة الوطن والشتات نداء القدس والأقصى" على حد قوله.
وتأسست "كتائب شهداء الأقصى" كحركة فلسطينية مسلحة، مع اندلاع انتفاضة الأقصى الثانية في 28 أيلول/سبتمبر عام 2000، ومن بعدها اعتبرت الجناح العسكري لـ "حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح" وقد حملت عدة أسماء مختلفة مثل (العاصفة والفهد الأسود والصقور) قبل أن تحمل اسمها الحالي بشكل نهائي، فيما تم إعلان اللواء منيح المقدح كقائد لتلك الكتائب.
وفي المسار الفكري والعملي تتبنى "كتائب شهداء الأقصى" المبادئ الأساسية لحركة "فتح" باعتبار الكفاح المسلح استراتيجية وليس تكتيك.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"أونروا": 75% من سكان غزة واجهوا التهجير القسري
مايو 22, 2024
قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الأربعاء، إن "75 بالمئة من سكان قطاع غزة واجهوا التهجير القسري". وأضاف الوكالة في تغريدة لها عبر منصة "إكس"، أن "عددا كبيرا ممن هُجروا، واجهوا التهجير 4 أو 5 مرات منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي". وتابعت أنه "بالنسبة لآلاف العائلات الفلسطينية لم يعد هناك مكان تذهب إليه، فالعمليات
ارتفاع عدد شهداء جنين ومخيمها إلى 11 منذ الثلاثاء
مايو 22, 2024
أعلنت وزارة صحة السلطة الفلسطينية، الأربعاء، استشهاد فتى مدينة جنين، متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. وقالت الوزارة، إن "الطفل وسيم عاهد جرادات (15 عاما) استشهد في جنين، ما يرفع عدد الشهداء جراء عدوان الاحتلال على المدينة ومخيمها، منذ صباح أمس الثلاثاء، إلى 11 شهيدا، بينهم 4 أطفال". يذكر أن العدد الإجمالي للشهداء في الضفة
الاحتلال يفرغ مستشفى العودة شمال غزة من الطواقم الطبية
مايو 22, 2024
قالت جمعية "العودة الصحية والمجتمعية"، الأربعاء، إن "قوات الاحتلال أفرغت مستشفى العودة التابع لها في تل الزعتر شمال قطاع غزة، من الطواقم الطبية ودعتهم للتوجه لغرب غزة". وأضافت الجمعية في بيان لها، أن "قوات الاحتلال تحتجز عدد من الكادر والمرضى، بعد أربعة أيام من حصار مستشفى العودة وسط قصف بالقذائف والرشاشات الثقيلة". ويتعرض المستشفى للحصار
الأمم المتحدة: 25 فلسطينيا "قتلوا" في الضفة الغربية خلال أسبوع
مايو 22, 2024
قالت الأمم المتحدة، الأربعاء، إن قوات الاحتلال "قتلت 25 فلسطينيا في الضفة الغربية، في مدينتي جنين وطولكرم خلال أسبوع واحد". وأضافت في تقرير صادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، أنه "منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، قتل 489 فلسطينيا، من بينهم 117 طفلا، وأصيب أكثر من 5000 فلسطيني، من بينهم حوالي 790 طفلا، في الضفة الغربية،
"الأغذية العالمي": لم يدخل إلى قطاع غزة سوى 100 شاحنة منذ 6 أيار
مايو 22, 2024
قال برنامج الأغذية العالمي (تابع للأمم المتحدة)، الأربعاء، إن "العمليات الإنسانية في غزة تقترب من الانهيار، وأن خطر المجاعة أصبح حقيقيا، حيث لم يدخل القطاع إلا 100 شاحنة منذ السادس من أيار/مايو الجاري". وحذر البرنامج في بيان له، من أنه "إذا لم تبدأ الإمدادات الغذائية والإنسانية في الدخول إلى غزة بكميات هائلة، فسوف ينتشر اليأس
"القسام" تعلن قنص 3 جنود للاحتلال والإجهاز على اثنين من مسافة صفر في غزة
مايو 22, 2024
أعلنت كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الأربعاء، أن "مجاهديها تمكنوا من قنص 3 جنود من جيش الاحتلال شمال بيت حانون شمالي قطاع غزة". وقالت "القسام" في بيان لها، إن "من بين الجنود الثلاثة الذين جرى قنصهم، ضابط". وأضافت في بيان لاحق، أن "مجاهديها تمكنوا من الإجهاز على جنديين صهيونيين من مسافة صفر