"برلمانيون لأجل القدس" نضاعف جهدنا لتوضيح حجم المخاطر التي تواجه القدس

أكد رئيس رابطة "برلمانيون لأجل القدس" حميد الأحمر أن الرابطة تقوم"بجهد مضاعف عبر تواصلها مع البرلمانيين المناصرين للقضية الفسطينية في مختلف أنحاء العالم، لتوضيح حجم المخاطر التي تواجهها المدينة المقدسة".

تصريحات الأحمر جاءت على هامش مشاركته في أعمال الدورة الـ 17 لمؤتمر "اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي"، والتي تعقدها الجزائر، يومي 29 و30 كانون أول/يناير الجاري، حيث يرأس وفداً من أعضاء الهيئة التنفيذية في الرابطة.

وقال الأحمر، في تصريحات لـ "قدس برس" إن الرابطة "تعمل من خلال مشاركتها في المؤتمر، على التنبيه بالمخاطر التي تحيط بالمسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس المحتلة، والانتهاكات التي يمارسها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني".

ولفت إلى أن تلك المشاركة "تأتي في ظل تحديات غير مسبوقة، بسبب ممارسات حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة، والتي جعلت من تهويد القدس هدفًا رئيسا لها".

وأضاف أن الرابطة تسعى لإطلاع الوفود المشاركة في المؤتمر، على محاولات الاحتلال تغيير الوضع القائم في القدس وتهويد المدينة".

وشدد الأحمر، الذي ينضوي تحت مظلة الرابطة التي يرأسها، مئات البرلمانيين المناصرين للقضية الفلسطينية حول العالم، على أن وفد الرابطة في الجزائر، سيطلع المسؤولين هناك، والبرلمانيين والوفود على أحدث التطورات بالساحة الفلسطينية "عقب تولي حكومة الاحتلال المتطرفة زمام الأمور في فلسطين المحتلة".

وأشار إلى أن الرابطة "ومن خلال تواصلها مع البرلمانيين الفلسطينيين، تسعى إلى "دفع اتفاق الجزائر (لإنهاء الانقسام الفلسطيني) نحو التطبيق الفعلي على الأرض.

و"برلمانيون لأجل القدس" رابطة أُنشئت في تشرين الأول/أكتوبر 2015، بمبادرة من برلمانيين مؤيدين للحق الفلسطيني، واتخذت من مدينة إسطنبول مقرًا لها، وتتكون حتى الآن من عضوية نحو ألف و500 برلماني من كل أنحاء العالم، وتضم هيئتها التنفيذية أعضاء من عدة دول عربية.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مراسلنا: استشهاد طفلين وامرأة بقصف استهدف منزلا شرق مدينة غزة
يونيو 22, 2024
أكّد مراسلنا استشهاد طفلين وامرأة، مساء اليوم السبت، في قصف للاحتلال الإسرائيلي استهدف منزلا في مدينة غزة. وأفاد بأن طائرات الاحتلال الحربية قصفت منزل عائلة (أهل) في حي الدرج شرق مدينة غزة، ما أدى لاستشهاد ثلاثة فلسطينيين هم طفلان وامرأة، وإصابة العشرات، ما يرفع عدد الشهداء في المدينة إلى 57 منذ صباح اليوم السبت. وأضاف
مراسلنا: 54 شهيدا في قطاع غزة اليوم
يونيو 22, 2024
نقل مراسلنا عن مصادر طبية في قطاع غزة أن "غارات الاحتلال الإسرائيلي والقصف الذي شنه على مواقع عدة في مناطق مختلفة من قطاع غزة، منذ فجر اليوم السبت خلف 54 شهيدا وعشرات المصابين". بدوره أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني محمود بصل، "انتشال أكثر من 17 شهيدا من تحت أنقاض المنازل التي تعرضت للقصف في حي
لبنان.. "الجماعة الإسلامية" تنعى أحد مجاهديها
يونيو 22, 2024
نعت "الجماعة الإسلامية" في لبنان (الإخوان المسلمون) في لبنان الشهيد أيمن هاشم غطمة الذي ارتقى ظهر اليوم السبت بغارة شنّها الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة البقاع الغربي، شرق لبنان. وقال الجماعة في بيان تلقته "قدس برس" مساء اليوم السبت، إن "هذه الجريمة تضاف إلى سلسلة جرائم العدو بحق الشعبين اللبناني والفلسطيني". وأضافت "إنّنا في الجماعة الإسلامية
قوات الاحتلال تقتحم "مسقط رأس" خالد مشعل قرب رام الله
يونيو 22, 2024
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد (مسقط رأس خالد مشعل رئيس حركة "حماس" في الخارج)، شمال شرق رام الله وسط الضفة الغربية، مساء اليوم السبت، وشنّت حملات دهم واعتقال في صفوف الفلسطينيين. وتشهد مدن وبلدات في الضفة الغربية المحتلة، اقتحامات مستمرة من جانب قوات الاحتلال، يتخللها مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر
تقرير: 4 من كل 5 أطفال شمال غزة يتناولون وجبة واحدة كل 3 أيام
يونيو 22, 2024
باتت المجاعة في مدينة غزة وشمالها واقعا يعانيه مئات الآلاف من الفلسطينيين، حتى إن الكثيرين منهم ارتقوا شهداء بعد أن أنهك الجوع أجسادهم.   وقال رائد كشكو (23 عاما) وهو أحد الذين أنهكهم الجوع في حي الزيتون بمدينة غزة لـ"قدس برس"، اليوم السبت، إنه خسر قرابة ثلث وزنه، إضافة إلى معاناته من جفاف حاد "اضطررت
"القوى الوطنية والإسلامية" تدعو لحوار استراتيجي جاد بين قوى الشعب الفلسطيني
يونيو 22, 2024
دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية (تجمع فصائلي فلسطيني) بأنه قد "آن الأوان لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي بين قوى الشعب الفلسطيني الحية". وأعربت اللجنة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، عن اعتقادها أن "استهداف الضفة ومحاولات تهويدها جديرٌ بأن يدفع المجموع الوطني وقواه الوطنية الحية لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي لمواجهة الاحتلال