إعلام عبري: الجيش الإسرائيلي لا يتوقع نهاية قريبه لعملياته في الضفة

قالت وسائل إعلام عبرية إن "الجيش الإسرائيلي متشائم بشأن انتهاء عملية كاسر الأمواج في المستقبل القريب، رغم العمليات المكثفة في الضفة الغربية، في ظل وجود عوامل تثير المنطقة، وتشجع الهجمات ضد أهداف إسرائيلية".

وأفادت صحيفة /يسرائيل هيوم/ العبرية، اليوم الأحد، أن "الجيش الإسرائيلي في الوقت الحالي لا يهتم بتوسيع عملية كاسر الأمواج، ومع ذلك قد تتوسع العملية في حالة حدوث هجمات إضافية".

وأشارت إلى أن "التخوف من ازدياد الهجمات كبير، حيث لم يحدث انخفاض كبير في رغبة الشباب الفلسطيني في الانخراط بهجمات ضد أهداف إسرائيلية، رغم ازدياد عدد القتلى (الشهداء) من جانبهم". 

ولفتت إلى أن "منظمتي حماس والجهاد الإسلامي، تعملان على تأجيج المنطقة، من خلال التحريض على الإنترنت، وتنفيذ عمليات إطلاق نار".

وأكدت أنه "على الرغم من الاستيلاء على ما يقرب من ألف قطعة سلاح في الضفة الغربية، فإن المنطقة مليئة بالأسلحة".

وزعمت الصحيفة أن "كل منزل فلسطيني تقريبًا به أسلحة، وبالتالي يمكن لمنفذي العمليات وضع أيديهم عليها بسهولة، والقيام بعمليات قتل ضد قوات الجيش والمستوطنين".

وشددت على أن "الجيش يشعر بالقلق من تورط بعض عناصر أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، في اعتداءات ضد أهداف إسرائيلية".

ونقلت عن مصدر فلسطيني -لم تسمه- قوله إن "العاملين في الأجهزة الأمنية الفلسطينية يشعرون أنه لا معنى لما يفعلونه، وأن السلطة تتساقط ببطء".

وأضاف المصدر أنه "في ظل سيطرة إسرائيل والشاباك (المخابرات الإسرائيلية) وجهاز الأمن الإسرائيلي على الضفة، فمن الأفضل عدم وجود سلطة".

وأطلق جيش الاحتلال مطلع العام الماضي اسم "كاسر الأمواج" على عملياته التي يخوضها لمواجهة التصعيد في الضفة الغربية والقدس المحتلين، بعد سلسلة عمليات مقاومة نفّذها فلسطينيون ضده قواته ومستوطنيه.
 

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مراسلنا: استشهاد طفلين وامرأة بقصف استهدف منزلا شرق مدينة غزة
يونيو 22, 2024
أكّد مراسلنا استشهاد طفلين وامرأة، مساء اليوم السبت، في قصف للاحتلال الإسرائيلي استهدف منزلا في مدينة غزة. وأفاد بأن طائرات الاحتلال الحربية قصفت منزل عائلة (أهل) في حي الدرج شرق مدينة غزة، ما أدى لاستشهاد ثلاثة فلسطينيين هم طفلان وامرأة، وإصابة العشرات، ما يرفع عدد الشهداء في المدينة إلى 57 منذ صباح اليوم السبت. وأضاف
مراسلنا: 54 شهيدا في قطاع غزة اليوم
يونيو 22, 2024
نقل مراسلنا عن مصادر طبية في قطاع غزة أن "غارات الاحتلال الإسرائيلي والقصف الذي شنه على مواقع عدة في مناطق مختلفة من قطاع غزة، منذ فجر اليوم السبت خلف 54 شهيدا وعشرات المصابين". بدوره أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني محمود بصل، "انتشال أكثر من 17 شهيدا من تحت أنقاض المنازل التي تعرضت للقصف في حي
لبنان.. "الجماعة الإسلامية" تنعى أحد مجاهديها
يونيو 22, 2024
نعت "الجماعة الإسلامية" في لبنان (الإخوان المسلمون) في لبنان الشهيد أيمن هاشم غطمة الذي ارتقى ظهر اليوم السبت بغارة شنّها الاحتلال الإسرائيلي، في منطقة البقاع الغربي، شرق لبنان. وقال الجماعة في بيان تلقته "قدس برس" مساء اليوم السبت، إن "هذه الجريمة تضاف إلى سلسلة جرائم العدو بحق الشعبين اللبناني والفلسطيني". وأضافت "إنّنا في الجماعة الإسلامية
قوات الاحتلال تقتحم "مسقط رأس" خالد مشعل قرب رام الله
يونيو 22, 2024
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي بلدة سلواد (مسقط رأس خالد مشعل رئيس حركة "حماس" في الخارج)، شمال شرق رام الله وسط الضفة الغربية، مساء اليوم السبت، وشنّت حملات دهم واعتقال في صفوف الفلسطينيين. وتشهد مدن وبلدات في الضفة الغربية المحتلة، اقتحامات مستمرة من جانب قوات الاحتلال، يتخللها مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر
تقرير: 4 من كل 5 أطفال شمال غزة يتناولون وجبة واحدة كل 3 أيام
يونيو 22, 2024
باتت المجاعة في مدينة غزة وشمالها واقعا يعانيه مئات الآلاف من الفلسطينيين، حتى إن الكثيرين منهم ارتقوا شهداء بعد أن أنهك الجوع أجسادهم.   وقال رائد كشكو (23 عاما) وهو أحد الذين أنهكهم الجوع في حي الزيتون بمدينة غزة لـ"قدس برس"، اليوم السبت، إنه خسر قرابة ثلث وزنه، إضافة إلى معاناته من جفاف حاد "اضطررت
"القوى الوطنية والإسلامية" تدعو لحوار استراتيجي جاد بين قوى الشعب الفلسطيني
يونيو 22, 2024
دعت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية (تجمع فصائلي فلسطيني) بأنه قد "آن الأوان لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي بين قوى الشعب الفلسطيني الحية". وأعربت اللجنة في تصريح صحفي، تلقته "قدس برس"، اليوم السبت، عن اعتقادها أن "استهداف الضفة ومحاولات تهويدها جديرٌ بأن يدفع المجموع الوطني وقواه الوطنية الحية لفتح حوار استراتيجي جاد وحقيقي لمواجهة الاحتلال