مشعل: مقبلون على تصعيد في رمضان والميدان يوحدنا

دعا لمجابهة التطبيع ووحدة الأمة والحوار لحل الخلافات

قال رئيس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في إقليم الخارج، خالد مشعل، إن "الأمور ذاهبة إلى التصعيد في رمضان، ونحن مقبلون على أيام ساخنة بسبب استمرار عدوان الاحتلال وجرائمه".

وأضاف مشعل، في لقاء الكتروني، مساء السبت: "إن حكومة نتنياهو المجرمة تسعى إلى حسم الصراع على القدس والأقصى والضفة الغربية"، مؤكداً أن "السلم لا يتحقق بدون مقاومة ولن يدوم دون قوة تحميه، وأن الأمور ذاهبة إلى التصعيد في رمضان، والشعب الفلسطيني يعلم أنه لا استرداد للوطن إلا بالمقاومة بأشكالها كافة".

وأردف:" يجب على الفلسطينيين التوحد في أرض المعركة، والميدان يوحدنا، وأمام حكومة البلطجة الصهيونية لا بدّ من توحدنا، كما توحدت المقاومة في نابلس وجنين وغزة وغيرها".

وأشار إلى أن الاحتلال لم يجلب للدول العربية سوى الخراب نتيجة العلاقة السياسية معه، وأن الأوضاع قد تتدهور بفعل استمرار عدوانه وتصاعده. 

وحول التطبيع مع الاحتلال أكد مشعل أنه: "مضرّ بالتاريخ والحاضر ومكانة الأمة، والأمن القومي لشعوب المنطقة ويهدف للتخريب في بلاد العرب، وهو طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني".

ووجه رئيس حماس في الخارج رسالة للمطبعين قائلاً: "الاحتلال غراب لن يجركم إلا لجيف الكلاب، ونصيحتي لأبناء الأمة أن نتجاوز خلافاتنا البينية كدول وشعوب؛ فنحن أمة واحدة ويجب أن نعالج خلافاتنا بالإخوة والحوار".

وشدد ان الصراع الرئيسي يجب أن يبقى مع الاحتلال والمستعمرين للأمة، ويجب تجديد وحدة الأمة العربية والإسلامية، وقال "هي دعوة لكل أبناء أمتنا للحوار؛ فالتعاون والتنسيق وحل الأزمات البينية بطرق عاقلة دون تدخل الأعداء".

وأكد مشعل أن "حماس" لم ولن تتدخل بشأن أحد، داعيا حكام المنطقة بـ "الرفق بشعوبهم، ليجدوها خير سند ودعم وعون لهم".

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة