تمديد عزل الأسير المقدسي "أحمد مناصرة" لـ6 أشهر جديدة

رغم ظروفه الصحية والنفسية

مددت سلطات االحتلال الإسرائيلي عزل الأسير الفلسطيني أحمد مناصرة لستة أشهر جديدة.

وقال المحامي خالد زبارقة، في تصريح صحفي، اطلعت عليه "قدس برس" الاثنين، إن المحكمة المركزية، مددت عزل الأسير المقدسي أحمد مناصرة لمدة ستة شهور جديدة، حتى 19 أيلول/سبتمبر 2023، رغم وضعه الصحي والنفسي الخطير.

وأكد أن 36 خبيرا نفسيا توجهوا سابقاً إلى رئيس  دولة الاحتلال بطلب الإفراج عنه بسبب تردي حالته الصحية والنفسية داخل معتقلات الاحتلال.

وأوضح أن العزل الانفرادي لمناصرة، هو أحد الأسباب التي ساهمت بتدهور وضعه الصحي والنفسي.

بدوره ذكر الطاقم القانوني أن مناصرة تحدث اليوم في المحكمة عن مشاكل صحية يعاني منها في المعدة منذ 45 يومًا، إلى جانب أن أكله غير صحي، مبيناً أن إدارة السجون "فرضت عقوبات ثانية على الأسير؛ أبرزها إيقاف الكانتينا". 

ووصفت وزارة الأسرى والمحررين بغزة، في بيان، أن تمديد عزل المناصرة "هو إصرار على المضي في مخطط قتله وتصفيته من قبل الاحتلال، ويعكس حجم السادية التي يتعرض لها الأسير الطفل".

وأشارت إلى أن عزل مناصرة يتواصل منذ نحو عامين، ولازال الاحتلال "يرتكب جرائمه بحق الأسرى، ويصعد من حربه على حقوقهم على مرأى ومسمع من المؤسسات الدولية".

وتصاعدت المطالبات بالإفراج عن مناصرة، المعتقل منذ عام 2015، إلى جانب حملة دولية انطلقت بشأن قضيته، رافقها جهد قانوني بذله الطاقم القانوني الخاص بها.

يذكر أن الأسير المقدسي أحمد مناصرة (20 عامًا) معزول منذ أكثر من عام ونصف، ويحتجز اليوم في زنازين سجن "عسقلان".

واعتقل الاحتلال مناصرة، يوم 12تشرين أول/أكتوبر 2015 (كان يبلغ من العمر حينها 13 عامًا) عقب تعرضه لإطلاق نار رفقة ابن عمه حسن (استشهد في ذات اليوم).

ويبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال 4780 أسيرا، منهم 29 أسيرة، و160 طفلا.

 

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الأسير عبد الرحمن اشتية.. نموذج حي على وقائع التعذيب والإجرام
يونيو 21, 2024
تواصل سلطات الاحتلال وإدارة السجون في المعتقلات كافة، ممارساتها الإجرامية وتصرفاتها العنصرية بحق الأسرى، وتتعمد الاستفراد بهم وإضرارهم جسديا ونفسيا، مستغلة الصمت الدولي والعربي والحقوقي إزاء ما يجري من جرائم في السجون وخارجها، وتحديدا في قطاع غزة. ويعد الأسير عبد الرحمن نصوح شتية، من بلدة سالم قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، نموذجا حيا على
البرلمان العربي يرحب باعتراف أرمينيا بدولة فلسطين
يونيو 21, 2024
رحب البرلمان العربي، الجمعة، بقرار جمهورية أرمينيا الاعتراف بفلسطين دولة مستقلة ذات سيادة. واعتبر البرلمان العربي في بيان، أن ذلك يعد "انتصارا جديدا للقضية والدبلوماسية الفلسطينية ولحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة". وأكد أن هذا الاعتراف "خطوة هامة في الاتجاه الصحيح نحو اعتراف العديد من دول العالم بدولة فلسطين، دعمًا للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني،
وزير خارجية الأردن: أرمينيا وقفت إلى جانب القانون الدولي والعدالة والسلام
يونيو 21, 2024
قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الجمعة، إن أرمينيا "وقفت إلى جانب القانون الدولي والعدالة والسلام باعترافها بالدولة الفلسطينية". وأضاف الصفدي خلال اتصال هاتفي مع وزير خارجية أرمينيا أرارات ميرزويان، أنه "لن يتحقق السلام العادل والشامل من دون أن تتجسد الدولة الفلسطينية حرة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وفق حل الدولتين". وأكد "تثمين الأردن الكبير لقرار
"أونروا": 76% من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى إعادة بناء أو تأهيل
يونيو 21, 2024
قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الجمعة، إن أكثر من 76% من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى إعادة بناء أو تأهيل بشكل كبير، لتتمكن من العمل مجددا. وأضافت (أونروا) في منشور عبر حسابها على منصة "إكس"، أنه "تحتاج أكثر من 76% من المدارس إلى إعادة البناء أو تأهيل كبير في غزة، كي
الأردن يرحب بقرار أرمينيا الاعتراف بدولة فلسطين
يونيو 21, 2024
رحّب الأردن، الجمعة، بقرار جمهورية أرمينيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية، باعتباره "خطوة مهمة تعكس امتثال أرمينيا لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة". ‏وأكدت وزارة الخارجية الأردنية في بيان، "تثمين الأردن العالي للقرار الذي اتخذته أرمينيا، ومساندتها لحق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967". وجددت الخارجية
قطر: نواصل جهود الوساطة لوقف إطلاق النار في غزة
يونيو 21, 2024
أعلن وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الجمعة، أن بلاده تواصل جهود الوساطة التي تبذلها بهدف "ردم الهوة بين (إسرائيل) وحركة حماس، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة". وقال آل ثاني، خلال مؤتمر صحفي في مدريد مع وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل الباريز: "واصلنا جهودنا في إطار الوساطة دون توقف