بوادر إنشقاقات في حزب "بن غفير" لتراجعه عن مبادئه اليمينية

قالت صحيفة /ميكور ريشون/ العبرية، إن الرجل الثاني في حزب "القوة اليهودية" ميخائيل بن آري، وباروخ مارزل، قررا الانشقاق عن رئيس الحزب ووزير أمن الاحتلال، إيتمار بن غفير، وتشكيل حزب جديد.

وكشفت الصحيفة في تقرير لها، اليوم الثلاثاء، عن بوادر هذا الانشقاق، إذ يعتزم مؤسسو الحزب تأسيس آخر أشد تطرفا بعد اتهام بن غفير بالتخلي عن مبادئه اليمينية.

وقالت الصحيفة إنبن آري، هو من أسس حزب "القوة اليهودية"، ومنعته المحكمة العليا من الترشح لبرلمان الاحتلال (كنيست) بالنظر إلى مواقفه المتطرفة، ودعوته لإبادة الفلسطينيين وتهجيرهم.

وقال الرجلان وفقا للصحيفة، إنهما محبطان من "تراجع بن غفير عن مبادئه اليمينية، ومهادنته أحزاب الائتلاف على حساب معتقداته وأفكاره، التي تعهد بتطبيقها حال دخوله الكنيست وشغله أحد المناصب المفصلية". ويعتزم كلاهما الإعلان عن حزبهما الجديد خلال الأيام القريبة المقبلة.

وأوضحت الصحيفة العبرية في تقريرها، أن خلافا طفا على السطح منذ أشهر في أعقاب قرار بن غفير الموافقة على وساطة نتنياهو، وخوض الانتخابات في قائمة واحدة مع حزب "الصهيونية الدينية" الذي يتزعمه وزير المالية بتسليئيل سموتريتش، إذ قال كلاهما حينها إنهما يدرسان الاستقالة من الحزب حال خوض الانتخابات في قائمة موحدة.

وحزب "القوة اليهودية" هو حزب يميني متطرف، أسسه  أرييه الداد، ومايكل بن آري، عام 2013، بعد أن انشقا عن "حزب الاتحاد القومي".

 ويصف قادة هذا الحزب أنفسهم، بأنهم تلامذة مؤسس حركة "كاخ" العنصرية الحاخام المتطرف مئير كهانا. ويشجع الحزب طرد الفلسطينيين، الذين يرفضون إعلان الولاء لدولة "إسرائيل، ولا يقبلون بتدني مكانتهم في دولة يهودية موسعة تمتد سيادتها إلى الضفة الغربية".

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
مستوطنون يهاجمون قرى وبلدات في الضفة الغربية
أبريل 21, 2024
هاجم مستوطنون بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، قرية برقا شرق رام الله، وسط الضفة الغربية وأحرقوا "بركسا" للأغنام. بدوره اقتحم جيش الاحتلال الإسرائيلي بلدة خربثا المصباح جنوب غرب رام الله أيضا. وأطلق مستوطنون من مستوطنة "حفات جلعاد" النار على منازل في المنطقة الشرقية من بلدة فرعتا شرق قلقيلية، شمال الضفة الغربية. وفي السياق
شهداء في قصف للاحتلال على منزل بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة
أبريل 21, 2024
استشهد عدد من الفلسطينيين وأصيب آخرون، اليوم الأحد، إثر غارة للاحتلال استهدفت منزلا غرب مخيم النصيرات وسط قطاع غزة. وقصفت طائرات الاحتلال الحربية، منزلا لعائلة "النويري" في مخيم النصيرات، ما أدى لاستشهاد 7 فلسطينيين. وكانت وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، قد أعلنت أن "الاحتلال الاسرائيلي ارتكب  5 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة، وصل منها للمستشفيات
مقتل ضابط من جيش الاحتلال بقصف شنّه "حزب الله" على مواقع للاحتلال
أبريل 21, 2024
أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد مقتل ضابط احتياط متأثرا بإصابته الأسبوع الماضي نتيجة قصف "حزب الله" اللبناني الذي استهدف بلدة "عرب العرامشة" الحدودية. وتسبب استهداف "حزب الله" الأربعاء الماضي مركزا لقوات الاحتلال في "عرب العرامشة" المحاذية للحدود اللبنانية (تقع قبالة بلدتي يارين والضهيرة في القطاع الغربي) في إصابة 19 مستوطنا بجروح، معظمهم عسكريون، قبل
لبنان.. "الشعبية" تنظم مهرجاناً شعبياً في "عين الحلوة" دعماً لغزة والضفة والقدس
أبريل 21, 2024
نظمت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" (أحد فصائل منظمة التحرير الفلسطينية) في منطقة صيدا، اليوم الأحد، مهرجاناً شعبياً، في مخيم "عين الحلوة" للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا (جنوب لبنان)، دعماً لـ "أهلنا في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس، وتضامناً مع أسرانا البواسل في سجون الإحتلال الصهيوني، وتأبيناً للشهيد الأسير وليد دقّة". وشارك في المهرجان، ممثلون عن
الأمم المتحدة: مقتل 3 أطفال فلسطينيين في طولكرم
أبريل 21, 2024
قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، إن "3 أطفال فلسطينيين قتلوا في العملية العسكرية (الإسرائيلية) في طولكرم بالضفة الغربية المحتلة". وأضافت المنظمة في بيان تلقته "قدس برس"، اليوم الأحد، أن "التقارير تفيد أيضا بمقتل 14 طفلا آخر على الأقل في رفح جنوب قطاع غزة خلال الساعات الأخيرة". وأكدت أن "قتل الأطفال يجب أن يتوقف، ويجب
استشهاد فلسطينية متأثرة بإصابتها برصاص الاحتلال بالأغوار الشمالية
أبريل 21, 2024
استشهدت فلسطينية، اليوم الأحد، متأثرة بإصابتها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، على حاجز الحمرا العسكري بالأغوار الشمالية. وأطلق جيش الاحتلال النار على الشهيدة، ومنع طواقم الإسعاف من الوصول اليها، وأغلق الحاجز العسكري بكلا الاتجاهين. والشهيدة هي "لبيبة فازع صدقي غنام" (43 عاماً) من مدينة طوباس، شمال الضفة الغربية، استشهدت متأثرة بإصابتها برصاص الاحتلال، بزعم محاولتها تنفيذ