طاهر المصري: واشنطن ليست لديها رؤية ولا إمكانية لحل القضية الفلسطينية

أكد رئيس الوزراء الأردني الأسبق، طاهر المصري، أن "عقد قمة العقبة الأمنية جاء استجابة للرغبة والرؤية الأمريكية في إدارة الأزمة، وبكلّ ما رافقها من أخطاء سياسية، وبكلّ ما تلاها من خسارات وخيبات ميدانية سياسية".

وقال المصري في مقال له، اليوم الإثنين، نُشر في صحيفة /رأي اليوم/، التي تصدر من لندن، إن من "تعقيد اللحظة العربية الراهنة، في أنّ الشركاء الإقليميين يستعجلون تنفيذ مشاريعهم الإقليمية، التي تقضي بدمج إسرائيل في المنطقة، كشرط لازم وأساسي لانطلاقها.. وإسرائيل بقيادتها الفاشية الحالية تستعجل تنفيذ ترتيبات مصالحها الفعلية على الأرض أولا، بكل ما في الاستيطان من فجاجة وهمجية".

وأشار إلى أن "الشعب الفلسطيني المظلوم، وعلى الرغم من ضعف ممثليه وقيادته، ما يزال يستعصي على كل أشكال الكسر والتطويع، على الرغم من فداحة وبشاعة الآلة العسكرية المستخدمة ضده، بمقاومته الأسطورية التي أذهلت العالم وما تزال".

وأوضح: "من سوء حظ الشركاء المتحمسين، أنّ الطرف الأمريكي الآن ليس لديه رؤية ولا إمكانية، سوى خفض تصعيد الأزمات وإدارتها، وفي كل مناطق نفوذه في العالم، لصالح تركيز جهوده ومقدّراته في مستنقع الصراع المتفجّر مع روسيا في أوكرانيا".

وأضاف: "ما هو مختلف اليوم، هو أنّ الخطط المعدّة لشطب القضية الفلسطينية لم تتوافق مع تقديرات غير واقعية لأصحاب الخطط السياسية والشراكات الإقليمية، على الرغم من كل وهن الحالتين الفلسطينية والعربية وضعفهما".

وتابع: "مصالح الشعب الفلسطيني ومشكلاته كانت أصعب، وأكثر تعقيداً وثباتاً من أن يتمّ شطبها والقفز عنها، ناهيك عن المصالح الأردنية الأساسية ومكانتها في تلك المشاريع الإقليمية المأمولة من الفاعلين الإقليميين، وما تعنيه تلك المشاريع من تغيير جذري ونهائي في المكانة الجيوسياسية للأردن كدولة في الإقليم".

وأشار إلى أن "قوى عربية فاعلة تطوّعت بالقفزة المجهولة الكبرى نحو التطبيع، وبحماسة غريبة خالية من أي ضمانات فعلية، تحت عنوان السلام الإبراهيمي، ولكن، وعلى الرغم من رحيل دونالد ترمب صاحب الخطّة، وإدارته، فإنّ مفاعيلها لم تتوقف، ومشاريعها الاقتصادية لا تزال متواصلة على قدم وساق عربيا".

وكانت السلطة الفلسطينية اتفقت مع "إسرائيل" خلال اجتماع شرم الشيخ، أمس، الذي يأتي امتدادا لقمة العقبة (جنوب الأردن)، بحضور مصري أردني ورعاية أمريكية، على "تحقيق التهدئة على الأرض والحيلولة دون وقوع مزيد من العنف".

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
هيئة الأسرى تكشف تفاصيل التنكيل الذي تعرض له أسير فلسطيني
مايو 23, 2024
كشفت هيئة شؤون الاسرى والمحررين (حكومية)، تفاصيل التنكيل والضرب المبرح الذي تعرض له الأسير زيد بسيسي (٤٧ عاما) من مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة، في سجن جلبوع الإسرائيلي.   وقالت الهيئة، في تقرير لها، اليوم الخميس: إنه "بتاريخ 04/12/2024 تم نقل الأسير (بسيسي) بشكل مفاجئ إلى سجن شطة، وتم الاعتداء عليه بالضرب المبرح والقاسي،
لتغطية نفقات العدوان.. الضرائب الإسرائيلية تقفز 5% في أكبر زيادة منذ 17 عاماً
مايو 23, 2024
أكدت صحيفة /جروزاليم بوست/ العبرية، أن تكلفة المعيشة في دولة الاحتلال، ستزداد قريبا، بعد أن أعلنت وزارة الداخلية أن معدل ضريبة الأرنونا (الأملاك) سيرتفع بنسبة 5.29% . وأوضحت الصحيفة، أن "هذا يمثل أكبر قفزة في تكلفة الأرنونا منذ أكثر من 17 عامًا، لتغطية نفقات الحرب على غزة".  وانتقد منسق اللجنة المالية في الكنيست (برلمان الاحتلال)،
رئيس كولومبيا يوعز بفتح سفارة في رام الله
مايو 23, 2024
أوعز الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، إلى وزارة الخارجية بفتح سفارة للبلاد في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية. وقال وزير الخارجية الكولومبي لويس موريلو، للصحفيين، الخميس، إن عملية افتتاح السفارة الكولومبية قد بدأت. وأضاف: "الرئيس بيترو أصدر تعليماته بإنشاء سفارة كولومبية في رام الله، وستكون خطوتنا التالية في هذا الاتجاه". والأربعاء، أعلنت كل من النرويج
استشهاد شاب متأثرا بجروحه برصاص الاحتلال في جنين
مايو 23, 2024
استشهد، صباح اليوم الخميس، الشاب مصطفى ابراهيم موسى جبارين (30 عاما) من مخيم جنين (شمال الضفة الغربية)، متأثرا بجروحه، التي أصيب بها مساء أمس الأربعاء. وانسحبت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجرا، من مدينة جنين ومخيمها بعد عدوان استمر على مدار يومين اثنين، وأسفر عن استشهاد 12 فلسطينيا، بينهم أربعة أطفال ومعلم وطبيب، وإصابة واعتقال عشرات المواطنين،
الأردن يطلق مبادرة في الأمم المتحدة لدعم "أونروا"
مايو 23, 2024
أطلق مندوب الأردن الدائم لدى الأمم المتحدة، محمود الحمود، الأربعاء، مبادرة التزام مشتركة لدعم عمليات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" التي تواجه تحديات سياسية ومالية. وأكد الحمود في تصريحات نيابة عن الأردن والكويت وسلوفينيا وفلسطين التي شاركت في المبادرة، أهمية دور "أونروا" الحيوي الذي تلعبه في أماكن عملها. وقال إن "قرار إطلاق مبادرة التزام
وصول الدفعة الأولى من جرحى غزة إلى العراق
مايو 22, 2024
وصلت الدفعة الأولى من جرحى قطاع غزة، الأربعاء، إلى العراق من أجل تلقي العلاج. وقال إسعاف وزارة الصحة العراقية، إنه "نقل الجرحى البالغ عددهم 27، إلى جانب مرافقيهم البالغ عددهم 42 شخصا، إلى مستشفيات دائرة مدينة الطب لتلقي العلاج". وقال وكيل وزارة الصحة العراقية، هاني العقابي، في تصريح نقلته عنه وكالة الأنباء العراقية /واع/، إنه