الحكم بسجن فلسطيني من الداخل المحتل شارك في "هبة الكرامة"

قضت "المحكمة المركزية" الإسرائيلية في حيفا، شمال فلسطين المحتلة، اليوم الإثنين، بالحبس 13 شهرا وغرامة مالية قدرها سبعة آلاف شيكل (ألفا دولار)، على الشاب عمر خليل حاج، من قرية "كوكب أبو الهيجاء" بحيفا، على خلفية مشاركته بأحداث هبة الكرامة في أيار/ مايو 2021.

وقال محامي حاج، طارق نعامنة: "سندرس القرار، ونقرر إذا ما سنتوجه للمحكمة العليا، لدينا 45 يوما لذلك، وطلبنا من المحكمة تجميد تنفيذ القرار".

ووصف محمد خليل، والد عمر قرار المحكمة بالظالم، مشيرا أنه "لثني الشباب عن المشاركة في مظاهرات احتجاجية، والسلطات الإسرائيلية هم سبب العنف في المجتمع العربي".

وأضاف أن "ابني اعتُقل يوم 17 أيار/ مايو 2021، على خلفية أحداث هبة الكرامة، ومكث في الحبس الفعلي لمدة شهرين ويومين، ثم فرضت المحكمة عليه الحبس المنزلي بعيدا عن بيتنا لمدة سبعة أشهر".

وقال الأمين العام الأسبق للتجمع الوطني الديمقراطي (قومي عربي بالداخل المحتل)، عوض عبد الفتاح، إن "16 شابا من كوكب اعتُقلوا على خلفية أحداث هبة الكرامة، أطلق سراح معظمهم، وفرضت عليهم شروط مقيدة، وبقي ثلاثة شباب من القرية في المحاكم، بينهم عمر الذي عقدت جلسته اليوم".
 
وأكد أننا "أمام حملة مستمرة وأمام سياسات استعمارية قمعية تريد أن تسكت صوتنا".
 
وكانت المحكمة المركزية الإسرائيلية في حيفا، قضت في بداية الشهر الجاري، بحبس أخوين من عائلة ماضي، من عكا، شمال فلسطين المحتلة، ودفع غرامة قدرها 20 ألف شيكل (5500 دولار) على كل واحد منهما، على خلفية مشاركتهما في "هبة الكرامة".
 
وأعلنت النيابة العامة الإسرائيلية، حديثا، تقديم 397 لائحة اتهام ضد 616 متهما، غالبيتهم العظمى من الفلسطينيين، ورُبعُهُم قاصرون، على خلفية أحداث الهبة.
 
يذكر أن هبة الكرامة، اندلعت في بدايتها تضامناً مع القدس المحتلة والمسجد الأقصى وضد الاعتداءات الإسرائيلية حينها، وضد تهجير أهالي حي الشيخ جراح من منازلهم، ثم تضامناً مع قطاع غزة الذي تعرض لعدوان إسرائيلي، قبل أن تتطور هذه الهبّة وتشمل معظم المدن الساحلية والبلدات العربية في الداخل الفلسطيني.

 

 

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"أونروا": 75% من سكان غزة واجهوا التهجير القسري
مايو 22, 2024
قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الأربعاء، إن "75 بالمئة من سكان قطاع غزة واجهوا التهجير القسري". وأضاف الوكالة في تغريدة لها عبر منصة "إكس"، أن "عددا كبيرا ممن هُجروا، واجهوا التهجير 4 أو 5 مرات منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي". وتابعت أنه "بالنسبة لآلاف العائلات الفلسطينية لم يعد هناك مكان تذهب إليه، فالعمليات
ارتفاع عدد شهداء جنين ومخيمها إلى 11 منذ الثلاثاء
مايو 22, 2024
أعلنت وزارة صحة السلطة الفلسطينية، الأربعاء، استشهاد فتى مدينة جنين، متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. وقالت الوزارة، إن "الطفل وسيم عاهد جرادات (15 عاما) استشهد في جنين، ما يرفع عدد الشهداء جراء عدوان الاحتلال على المدينة ومخيمها، منذ صباح أمس الثلاثاء، إلى 11 شهيدا، بينهم 4 أطفال". يذكر أن العدد الإجمالي للشهداء في الضفة
الاحتلال يفرغ مستشفى العودة شمال غزة من الطواقم الطبية
مايو 22, 2024
قالت جمعية "العودة الصحية والمجتمعية"، الأربعاء، إن "قوات الاحتلال أفرغت مستشفى العودة التابع لها في تل الزعتر شمال قطاع غزة، من الطواقم الطبية ودعتهم للتوجه لغرب غزة". وأضافت الجمعية في بيان لها، أن "قوات الاحتلال تحتجز عدد من الكادر والمرضى، بعد أربعة أيام من حصار مستشفى العودة وسط قصف بالقذائف والرشاشات الثقيلة". ويتعرض المستشفى للحصار
الأمم المتحدة: 25 فلسطينيا "قتلوا" في الضفة الغربية خلال أسبوع
مايو 22, 2024
قالت الأمم المتحدة، الأربعاء، إن قوات الاحتلال "قتلت 25 فلسطينيا في الضفة الغربية، في مدينتي جنين وطولكرم خلال أسبوع واحد". وأضافت في تقرير صادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، أنه "منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، قتل 489 فلسطينيا، من بينهم 117 طفلا، وأصيب أكثر من 5000 فلسطيني، من بينهم حوالي 790 طفلا، في الضفة الغربية،
"الأغذية العالمي": لم يدخل إلى قطاع غزة سوى 100 شاحنة منذ 6 أيار
مايو 22, 2024
قال برنامج الأغذية العالمي (تابع للأمم المتحدة)، الأربعاء، إن "العمليات الإنسانية في غزة تقترب من الانهيار، وأن خطر المجاعة أصبح حقيقيا، حيث لم يدخل القطاع إلا 100 شاحنة منذ السادس من أيار/مايو الجاري". وحذر البرنامج في بيان له، من أنه "إذا لم تبدأ الإمدادات الغذائية والإنسانية في الدخول إلى غزة بكميات هائلة، فسوف ينتشر اليأس
"القسام" تعلن قنص 3 جنود للاحتلال والإجهاز على اثنين من مسافة صفر في غزة
مايو 22, 2024
أعلنت كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الأربعاء، أن "مجاهديها تمكنوا من قنص 3 جنود من جيش الاحتلال شمال بيت حانون شمالي قطاع غزة". وقالت "القسام" في بيان لها، إن "من بين الجنود الثلاثة الذين جرى قنصهم، ضابط". وأضافت في بيان لاحق، أن "مجاهديها تمكنوا من الإجهاز على جنديين صهيونيين من مسافة صفر