تقرير لـ "معطى" يوثق أعمال المقاومة في الضفة والقدس خلال الشهر الماضي

أصدر مركز المعلومات الفلسطيني "معطى" (حقوقي مستقل)، تقريره الشهري، رصد فيه عمليات المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، خلال شهر آذار/مارس الماضي.

وأوضح المركز، أن أعمال المقاومة شهدت في الشهر الماضي، استمراراً في الوتيرة وتنوعاً في الأداء، ما بين عمليات إطلاق نار، واشتباكات مسلحة، وعمليات دهس وطعن مؤثرة، أدت إلى مقتل إسرائيليين اثنين، وجرح 25 جنديا ومستوطناً.

ورصد التقرير ألفا و55 عملاً مقاوماً؛ بينها 143 عملية إطلاق نار واشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، نفذت 54 عملية منها في جنين و46 في نابلس، شمالي الضفة الغربية.

وأشار إلى أن أبرز عمليات المقاومة، كانت عملية إطلاق النار التي نفذها الشهيد المعتز بالله صلاح الخواجا، من بلدة نعلين غربي مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، في  التاسع من الشهر الماضي، في شارع "ديزنغوف" وسط تل أبيب، وأدت لمقتل مستوطن وإصابة أربعة آخرين.

وفي العاشر من الشهر نفسه، اعترف الاحتلال بمقتل مستوطنة في عملية دهس تم تنفيذها في أواخر شهر شباط/فبراير الماضي، قرب منطقة "حوارة" جنوبي مدينة نابلس.

وفي أول أيام رمضان المبارك، ارتقى الشهيد أمير أبو خديجة، خلال اشتباك مسلح بعد محاصرة منزل كان يتحصن بداخله في "عزبة شوفة" جنوب شرقي طولكرم، شمال الضفة الغربية، بعد مطاردته من قبل قوات الاحتلال لعدة أسابيع.

ورصد "معطى" عمليتي طعن أو محاولة طعن، فيما بلغ عدد عمليات زرع أو إلقاء العبوات الناسفة 36 عملية، وتسع  عمليات إطلاق مفرقعات نارية على أهداف الاحتلال.

وشهدت الضفة الغربية 394 مواجهة مباشرة مع الاحتلال، ومئات عمليات إلقاء الحجارة، و21 عملية إلقاء زجاجات حارقة، و119 عملية تصدٍ لاعتداءات المستوطنين مختلف أنحاء الضفة.

يذكر أنه عقدت في 19 آذار/مارس الماضي، قمة أمنية في "شرم الشيخ" الأمني، بعد أسبوعين من قمة مماثلة في "العقبة" جنوبي الاردن، بهدف إنهاء حالة المقاومة في الضفة الغربية المحتلة، ووقف ما سمي بالإجراءات الأحادية بين السلطة الفلسطينية، والاحتلال الإسرائيلي.

 

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة