"الحرس الوطني" في إسرائيل يؤسس لمرحلة جديدة في تاريخ الصراع

بعد مصادقة الحكومة الإسرائيلية على تشكيل ميليشيات "الحرس الوطني" بقيادة وزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير، حذر مراقبون من أن يؤسس هذا القرار لمرحلة جديدة بالغة الخطورة في تاريخ الصراع.
وكان بن غفير دعا نشطاء الجماعات اليمينية اليهودية المتطرفة إلى التطوع في صفوف "الحرس الوطني"، الذي سيوجه نشاطه ضد فلسطينيي الداخل.
وحول حيثيات هذا القرار يرى الكاتب والباحث الفلسطيني شرحبيل الغريب، أن القرار "جاء مكافأة لابن غفير لوقف التعديلات القضائية"، لافتا إلى أن "تشكيل هذه المليشيات ينسجم تماما مع برنامج (رئيس حكومة الاحتلال بنيامين) نتنياهو الذي يحمل برنامجاً لحسم الصراع بالقوة مع الفلسطينيين".
وحذر الغريب، في حديث مع "قدس برس"، من أن هذه المليشيات ستكون في المواجهة المباشرة مع فلسطينيي الداخل المحتل عام 1948، "وستكون أشد شراسة في ممارسة كل أشكال البطش والتنكيل والاجرام بما يحقق لبن غفير وحكومته مبتغاها في تهجير الفلسطينيين".
مشددا على ضرورة "وقوف الفلسطينيين صفا واحدا في وجه الاحتلال وميليشياته، والصمود على أرضه وهو الخيار الوحيد المتبقي له".
وأعرب عن اعتقاده أن الواقع الجديد "سيفرض على الفلسطينيين تأسيس تشكيلات مقاومة بشتى أنواعها لمواجهة العنجهية والعنصرية والفاشية الإسرائيلية، وهو ما سيشعل ساحة الصراع مع الاحتلال على الأرض والوجود الفلسطيني هناك" وفق تقديره.
وحول المخاوف التي أطلقتها شخصيات إسرائيلية من تشكيل ميليشيات "الحرس الوطني"، أوضح الغريب أن هذه المخاوف "نابعة من هواجس تغوّل بن غفير أكثر على المشهد السياسي الإسرائيلي، وأن يحدث انقلابا مضادا للسيطرة على مفاصل كثيرة في الكيان بما يعزز من إحكام سيطرة اليمين الإسرائيلي المتطرف".
ولفت إلى أن دولة الاحتلال أمست "في صراع عميق بين قوى اليسار الذي يصارع البقاء، وبين برنامج الإئتلاف الإسرائيلي الذي ينوي حسم السيطرة على كل شيء في إسرائيل نحو دولة يهودية دينية، وهذا يتعارض بشدة مع مصالح اقتصادية واجتماعية وسياسية يتبناها اليسار في دولة الاحتلال".
وشدد الغريب على ضرورة الاستثمار الجيد، فلسطينيا في هذا المشهد "من خلال تعزيز صمود الفلسطيني في أرضه ودعم وتعزيز المقاومة الشعبية والمسلحة في وجه الاحتلال الإسرائيلي، وتركيز والفعل المقاوم في مناطق الضفة الغربية المحتلة والقدس خلال الفترة الحالية بما يعطي مساحة كافية لتعزيز الانقسام والتفكك والفوضى داخل دولة الاحتلال الإسرائيلي".
بدوره أعرب الكاتب المختص في الشأن الاسرائيلي، رجائي كركي، عن اعتقاده أن "المستقبل القريب سيختلف تماماً بالنسبة لفلسطينيي الداخل خصوصاً بعد مجيء تلك الميلشيا.. لتفعل ما تشاء من تطبيق سياسات استيطانية أو حتى تهجير السكان الأصليين من مواقعهم، علاوة على فرض قوانين وأحكام جديدة بحق الفلسطينيين".
وأوضح الكركي أنه في "القانون الإسرائيلي يجب أن يتبع ما يسمى بـ (الحرس الوطني) لمفوض الشرطة العام، لكن ما جرى ان بن غفير هو من سيكون المسؤول المباشر عن تلك القوة، مما يشكل أزمة مباشرة مع قوى المعارضة داخل الكيان".
مشيرا أنه منذ نشأة حكومة الاحتلال الحالية بزعامة بنيامين نتنياهو "وهو يتساوق مع مطالب الائتلاف المتطرف ليحافظ على كرسي السلطة، بالمقابل يسير الكيان نحو مزيد من التفكك والفوضى، وهذا ما أشار له الكثير من القادة الأمنيين والعسكريين المتقاعدين، إضافة الى أشخاص من القضاء وطبقة الاكاديميين في دولة الاحتلال".
ومليشيات "الحرس الوطني" الإسرائيلي، هي تشكيل أمني مسلح، موازي لجيش الاحتلال وشرطته، اقترحت فكرة قيامها في حزيران/يونيو 2022 وشرعت حكومة الاحتلال الإسرائيلي في إنشاؤها في 2 نيسان/أبريل الجاري، وستوجه أنشطتها ضد الفلسطينيين في الداخل المحتل..
وجاء إعلان وزير أمن الاحتلال إيتمار بن غفير عن ميليشيات "الحرس الوطني"، ضمن اتفاق مع رئيس حكومته بنيامين نتنياهو، مقابل تأجيل التعديلات القضائية، الأمر الذي عدَّهُ مراقبون تصالحًا إسرائيليًّا على حساب الدم الفلسطيني.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"الصحة العالمية": الوقود والإمدادات الطبية لم تصل مستشفى كمال عدوان
أبريل 22, 2024
قالت منظمة الصحة العالمية، إن مستشفى كمال عدوان لم يصله الوقود والإمدادات الطبية المفترض أن تصله، للمرة الثانية خلال أسبوع. وأضافت المنظمة في تصريحات إعلامية إنه يجب ضمان دخول المساعدات الإنسانية والبعثات إلى قطاع غزة بشكل آمن ومستدام وسلس. وأكدت "نحن والشركاء لم نتمكن من إكمال مهمتنا بمستشفى كمال عدوان بسبب فترة التفتيش الطويلة". ولليوم
صحيفة عبرية تحذر من خسارة دور قطر في الوساطة بين دولة الاحتلال و"حماس"
أبريل 22, 2024
حذرت وسائل إعلام إسرائيلية من خسارة دور قطر كوسيط بين إسرائيل وحركة حماس، على ضوء إعلان الدوحة أنها بصدد إعادة تقييم دورها في الوساطة. وقالت صحيفة /هآرتس/ العبرية، إن تنفيذ قطر لتحذيرها، من شأنه توجيه ضربة خطيرة للمفاوضات وفرص إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين، وذلك "ليس فقط لأن الدوحة تتمتع بنفوذ كبير على حماس، بل لأنها
وزير الخارجية الإسباني يطالب بوقف دائم لإطلاق النار بغزة
أبريل 22, 2024
دعا وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، بوقف دائم لإطلاق النار مع خطر اجتياح جيش الاحتلال لمدينة رفح جنوبي قطاع غزة. وطالب ألباريس في تصريحات إعلامية بفتح جميع المعابر البرية مرة واحدة وإلى الأبد لتقديم المساعدات للمدنيين في غزة. وأكد أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية ضروري للغاية إذا أردنا حلا سياسيا للوضع بالشرق الأوسط. وأشار الى
استقالة رئيس شعبة الاستخبارات في جيش الاحتلال بسبب إخفاقات الـ7 أكتوبر الماضي
أبريل 22, 2024
أعلن رئيس شعبة الاستخبارات في جيش الاحتلال المعروفة باسم "أمان" أهارون حاليفا اليوم الاثنين، استقالته من منصبه بعد فشل الهيئة في التعامل مع هجوم 7 تشرين أول/ أكتوبر، والذي شنته حركة "حماس" على قوات الجيش والمستوطنات المحاذية لقطاع عزة.  وقال حاليفا في كتاب استقالته الذي وجهه إلى رئيس اركان جيش الاحتلال وإلى وزير الجيش: إن
الاحتلال يعتقل 25 فلسطينا من الضفة
أبريل 22, 2024
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ مساء أمس، وحتى اليوم الاثنين، 25 فلسطينيا على الأقل من الضّفة، بينهم معتقلون سابقون. وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (حكومي)، ونادي الأسير (مستقل)، أن عمليات الاعتقال تركزت في مدينتي نابلس، وجنين، فيما توزعت بقية الاعتقالات على مدن، بيت لحم، الخليل، طوباس، وقلقيلية، والقدس، رافقها عمليات تنكيل واسعة، واعتداءات بالضرب المبرّح،
الاحتلال يدعي اعتقال منفذي عملية الدهس في القدس صباح اليوم
أبريل 22, 2024
زعمت شرطة الاحتلال، أنه تم اعتقال منفذي عملية الدهس صباح اليوم الاثنين، بعد ملاحقة واسعة لهما، دون أن تذكر هويتهما. ووفق بيان شرطة الاحتلال، أصيب مستوطنان بجروح طفيفة الى متوسطة بعد أن صدمتهما سيارة، في شارعين منفصلين في القدس المحتلة. وأضافت أن المنفذين، هربا من المكان مشيا على الأقدام، تاركيْن بندقية "كارلو" ومشط ذخيرة بعد