الاحتلال يصادق على تطوير طرق استيطانية في الضفة الغربية

كشفت القناة العبرية /السابعة/ أن حكومة الاحتلال صادقت على تحويل مليارات الشواكل (الدولار= 3,6 شيكل)، لصالح شق وتطوير طرق استيطانية في مختلف أنحاء الضفة الغربية.

وقالت القناة، إن وزير المالية بتسلئيل سموتريتش ووزيرة النقل ميري ريغيف قررا تخصيص 160 مليون شيكل سنويا في قاعدة الميزانية لتحديث البنية التحتية وتحسين الطرق الاستيطانية في الضفة الغربية.

ووفقا للقناة، سيتم بناء مفترق "العيسوية" قرب القدس المحتلة، مقابل 156 مليون شيكل، كما تم  تخصيص 80 مليون شيكل لتعزيز الطريق الدائري الشرقي في القدس،  و 300 مليون شيكل لتوسيع الطريق بين مفترق "ارئيل" و"حاجز زعترة" جنوبي نابلس، وشق طريق طريق جديد يربط مستوطنة "ماغرون" و"قلنديا" جنوبي رام الله شمال الضفة الغربية.

كما تقرر تخصيص 150 مليون شيكل لطريق استيطاني لصالح مستوطنة "ألفي منشيه" جنوبي مدينة قلقيلية (شمالا) ، كما سيتم استثمار 200 مليون شيكل في طريق 5066 لتجاوز قرية "الفندق" جنوبي غرب نابلس، وحوالي 2 مليار شيكل لتحديث طريق "60" الذي يمر عبر الضفة الغربية و 366 مليون شيكل لتوسيع طريق الوصول إلى مستوطنة "بيت إيل" قرب رام الله.

وأشارت القناة إلى أنه سيتم توجيه ما يقرب من أربعة مليارات شيكل لتطوير البنية التحتية الاستيطانية في الضفة الغربية، إضافة إلى 160 مليون شيكل التي تم تضمينها في أساس ميزانية وزارة النقل.

وأوضحت أن وهذا يعني أن 25.69 بالمئة من الميزانية المخصصة لـ "تنفيذ الخطة الاستراتيجية" لطرق إسرائيل مخصصة للطرق الاستيطانية في الضفة الغربية.

يذكر أن تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، تشير إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية، منهم 230 ألفا في القدس المحتلة، يتوزعون على 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.

ويعتبر القانون الدولي الضفة الغربية والقدس أراض محتلة، ويعد جميع أنشطة بناء المستوطنات فيها غير قانونية.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة