أبو زهري: تصريحات المفوضة الأوروبية انحياز ونفاق للاحتلال

قال عضو قيادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في الخارج، سامي أبو زهري أن تهنئة رئيسة المفوضة الأوروبية أورسولا فون ديرلان، للاحتلال في ذكرى تأسيسه على أنقاض الأراض الفلسطينية المحتلة، يمثل ذروة النفاق والانحياز للاحتلال.

وأكد أبو زهري، في تصريح صحفي، وصل "قدس برس" اليوم الجمعة، أن التهنئة تعتبر "تنكراً لحقوق شعبنا الفلسطيني، وتجاهلا لوجوده التاريخي على أرض الوطن".

وأشار إلى أن ذلك "يضع علامات تساؤل حول طبيعة الموقف الأوروبي، ويفقد الاتحاد الأوروبي أي جدية أو مصداقية تجاه الصراع في فلسطين".

ولفت إلى أن حديث المفوضة عن ديمقراطية الاحتلال تعتبر مغالطة سياسية وتاريخية سافرة، واستفزازاً لكل أبناء شعبنا وأمتنا، ومحاولة فاشلة لتبييض صفحة هذا الاحتلال المجرم.

وقال أبو زهري، التصريحات "تتناقض مع ما أقرته المؤسسات الدولية الرسمية والقانونية، من توصيف للاحتلال الصهيوني بأنه يمارس نظام الفصل العنصري- الأبارتهايد، ضد الشعب الفلسطيني".

وأوضح أن "هذه التصريحات المستفزة والعدائية تتطلب التراجع عنها، وتصويب الموقف الأوروبي" مطالباً الشعوب الأوربية ممارسة الضغوط على حكوماتها للتراجع عن هذه المواقف.

وكانت دير لاين، بعثت في تسجيل مصور على تويتر، برسالة تهنئة أول أمس، بمناسبة مرور 75 عامًا على قيام دولة الاحتلال (النكبة)، واصفة بأنها "الديمقراطية النابضة بالحياة في قلب الشرق الأوسط" ومدعية أن "إسرائيل" جعلت "الصحراء تتفتح حرفياً".

وزعمت "قبل 75 عامًا، تحقق حلم بالتزامن مع عيد استقلال إسرائيل (النكبة)، وبعد أكبر مأساة في تاريخ البشرية، تمكن الشعب اليهودي أخيرًا من بناء منزل في أرض الموعد".

ولاقت تصريحات المسؤولة الأوروبية انتقادات فلسطينية وعربية غاضبة، حيث أكدت منظمة التعاون الإسلامي، أن تصريحها  لا ينسجم مع مواقف الاتحاد الأوروبي القائمة على حقوق الإنسان والقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة