ثلاثة أسرى من الخليل يدخلون عامهم الـ22 في سجون الاحتلال

دخل ثلاثة أسرى من مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية أعوامهم الـ22 في سجون الاحتلال الإسرائيلي، منذ اعتقالهم عام 2002.

وقال نادي الأسير (هيئة حقوقية مقره رام الله)، في بيان صحفي، اليوم السبت، إن الأسرى عمر خرواط، وحاتم الجمل، ومحمود دودين، دخلوا عامهم الـ 22، مشيراً إلى أن قوات الاحتلال حاولت اغتيال اثنين منهم مرات عدة لكنها فشلت.

وأوضحت أن خرواط تعرض لعملية اغتيال، لكنه أصيب بعدة رصاصات، واعتقل عام 2002 خلال عملية اسفرت عن استشهاد خمسة من رفاقه.

وتعرض خرواط لتحقيق قاسٍ، وحكم عليه الاحتلال لاحقا بالسّجن المؤبد مدى الحياة، وخلال سنوات أسره تعرض عدة مرات للعزل الانفرادي، كما فقد والده عام 2018 وحرمه الاحتلال من وداعه.

وأشار إلى أن الأسير الجمل تعرض أيضاً قبل اعتقاله لمحاولات اغتيال، وأصيب خلال عملية اعتقاله بعدة رصاصات، وأعلن في ذلك اليوم عن استشهاده، ليتبين لاحقًا أنه على قيد الحياة، وحكم عليه بالسجن 25 عاما، وقبلها اعتقل مرات عدة.

وخلال سنوات أسره فقدَ اثنين من أشقائه، إضافة إلى شقيقته وابن شقيقه، كما فقد والدته العام المنصرم، ولم يتمكن أحد أشقائه من زيارته سوى أربع مرات طوال هذه الفترة، وواجه العزل الانفرادي عدة مرات، وخلال سنوات الأسر تمكن من الحصول على درجة البكالوريوس.

وعن الأسير دودين (42 عاما) من بلدة "دورا" جنوبي الخليل، فقد أوضح النادي أنه تعرض للمطاردة، وعقب اعتقاله واجه تحقيقا قاسيا، ولاحقا حكم عليه الاحتلال بالسجن المؤبد.

حصل دودين وهو بالأسر على شهادتي البكالوريوس، والماجستير تخصص علوم سياسية، وفقد والده عام 2004، وحرمه الاحتلال من وداعه، يقبع حاليا في سجن "ريمون".

ويبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال، نحو أربعة آلاف و 900 أسير من بينهم 34 أسيرة، وفق مؤسسات معنية بشؤون الأسرى.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة