عودة أحد القادة التاريخيين للحركة الإسلامية إلى غزة قادما من السودان

عاد إلى قطاع غزة اليوم الأربعاء أحد القادة التاريخيين للحركة الإسلامية في فلسطين قادما من السودان بعد ابعاد قسري استمر 40 سنة.

وقال مراسل "قدس برس" في غزة ان الشيخ جبر عمار  (84 عاما) أحد القادة التاريخيين للحركة الإسلامية في فلسطين، واحد مقاتلي "جيش التحرير" و"قوات التحرير الفلسطينية" في ستينيات القرن الماضي؛ وصل اليوم إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري قادما من السودان، ضمن الدفعة التي تم اجلائها من هناك جراء الحرب التي اندلعت منذ أكثر من اسبوعين.

وبرز عمّار كأحد مقاتلي "قوات التحرير الفلسطينية" التي شكلها أحمد الشقيري أول رئيس لمنظمة التحرير الفلسطينية في ستينان القرن الماضي، حيث اعتقلته قوات الاحتلال في العام 1969.

وأسس عمّار بعد اعتقاله اول تنظيم للحركة الإسلامية في داخل السجون الإسرائيلية التي أمضى فيها 14 سنة، بعد أن حكم عليه بالسجن المؤبد بتهمة مقاومة الاحتلال.

وأفرج عن عمّار قبل استكمال مدة حكمه في إطار صفقة تبادل الأسرى التي تمت بين "الجبهة الشعبية - القيادة العامة" ودولة الاحتلال عام 1983، ليتم إبعاده إلى لبنان.

وتنقل عمّار بين الجزائر وتونس، إلى أن استقر به الحال في السودان ليتم إجلائه ضمن من تم إجلائهم إلى قطاع غزة.

وكان عدد من قادة حركة "حماس" في استقبال الشيخ جبر عمار عند معبر "رفح".

وأعرب عمار عن سعادته لعودته إلى أرض الوطن، مؤكدا على ضرورة مواصلة مقاومة الاحتلال الإسرائيلي حتى تحرير الأرض الفلسطينية من دنسه.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة