(محدث) جنود الاحتلال يعدمون فتاة فلسطينية بزعم تنفيذها عملية طعن بنابلس

استُشهدت، اليوم الخميس، الشابة إيمان زياد أحمد عودة (26 عاما)، متأثرة بإصابتها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة "حوارة" جنوبي نابلس، شمال الضفة الغربية، بحجة تنفيذها عملية طعن لجندي من قوات الاحتلال.
وأفاد مدير الإسعاف والطوارئ بالهلال الأحمر في نابلس أحمد جبريل، أن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشابة عودة قرب دوار "عينابوس" وسط حوارة.
وأضاف أن طواقم الهلال الأحمر تسلمت الشابة عودة، التي أصيبت برصاصة في الصدر، وأجرت لها عملية إنعاش قلب ورئتين ونقلتها إلى مستشفى "رفيديا" الحكومي في نابلس، قبل الإعلان عن استشهادها متأثرة بإصابتها.
وزعمت قناة /ريشت كان/ العبرية، أن الشهيدة عودة، طعنت جنديا إسرائيليا وأصابته بجروح طفيفة، وتم إطلاق النار عليها مما أدى الى استشهادها.
وبارتقاء الشهيدة عودة، ترتفع حصيلة الشهداء اليوم الخميس، إلى أربعة، بعد استشهاد الشُبان: معاذ مصري، وإبراهيم جبر، وحسن قطناني، برصاص قوات الاحتلال، في البلدة القديمة في مدينة نابلس.
يذكر أن 108 شهداء ارتقَوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه منذ بداية العام الجاري، بينهم 20 طفلا، وسيدتان.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة