ما هي سيناريوهات رد المقاومة على عدوان الاحتلال في غزة؟

أعرب الكاتب والمحلل السياسي، سليمان بشارات، عن اعتقاده أن تأخير فصائل المقاومة الفلسطينية في تنفيذ الرد على جريمة اغتيال الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس الثلاثاء، لقادة من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" في قطاع غزة، على الرغم من مرور هذه الساعات الطويلة، يأتي ضمن إطارين.

الأول، بحسب بشارات، "الحرب النفسية للاحتلال ومحاولة الضغط عليه وتأنيب المجتمع الداخلي وخلق شرخ في المواقف السياسية لاسيما بين قياداته"، والخيار الثاني، يكمن في "البحث عن الفرصة والهدف الأنسب لتنفيذ الرد، وهو ما يعني إمكانية الخروج عن الشكل والطريقة المألوفة للرد، سواء استخدام أدوات جديدة، أو تكتيك جديد لتحقيق عنصر المفاجأة أو الصفعة للاحتلال".

وفي حديث لوكالة "قدس برس" أشار بشارات إلى أن سيناريوهات الحالة الراهنة تتمثل بعدة أشكال، أولها أن "تكون جولة تصعيد قصيرة المدى تمتد لعدة ساعات (قرابة 24 ساعة) وينجح من خلالها الوسطاء بالوصول لاتفاق، وبهذه الحالة يحقق كل طرف (المقاومة والاحتلال) أهداف مرحلية".

وأضاف أن السيناريو الثاني، يتمثل في جولة تصعيد متوسطة (ما بين يومين - لقرابة أسبوع) وتتوج باتفاق تهدئة، ويحاول كل طرف (المقاومة والاحتلال) تحقيق نقاط تعزز كل منهما من معادلته، وفي الغالب ستسعى "إسرائيل" لتحقيق أعلى قدر من الدمار واستهداف شخصيات بالمقاومة.

لكن الاحتلال، وفق بشارات، لا يرغب في جولة تصعيدية طويلة نوعا ما، لأنها في الغالب ستقلب الموازين وتجعل من الحكومة الإسرائيلية تتزعزع أكثر وربما تكون أمام سيناريو الانهيار السياسي.

وفي حديثه عن المنطلقات الإسرائيلية لتنفيذ عملية الاغتيال في غزة، أكد أنها "تتمثل في محاولة قياس استراتيجية فصائل المقاومة ومدى تطورها خصوصا في جزئية مفهوم توحيد الساحات، وكذلك يرى فيها محاولة لإعادة معادلة أو صورة الردع الإسرائيلية التي تآكلت مؤخرا".

وأشار إلى أن "منطلق قياس تطور قدرات المقاومة العسكرية، يوازيه السعي لإنهاك أو استنزاف هذه المقدرات ما بين جولة تصعيد وأخرى". 

ولفت إلى سعي إسرائيلي لإشغال الفصائل الفلسطينية عقب الانتهاء من المواجهة في إعادة بناء ما قد يتم تدميره، ومعالجة التداعيات الاقتصادية والبنية التحتية، بمعنى منح فرصة لفترة زمنية لهدنة في جبهة الجنوب، تمهيدا للانشغال بأهداف أخرى.

لكن الأخطر وفق بشارات يكمن في التأثير على وحدانية القرار لدى فصائل المقاومة، بمعنى أن استهداف حركة الجهاد (فصيل مقاوم)، قد تحاول من خلاله "إسرائيل" تحييد "حماس" عن المشاركة بالرد الميداني، وخلق حالة من الخلاف داخل فصائل المقاومة، وهنا قد يتم الضغط لادخال عناصر الوساطة للضغط على فصائل المقاومة لضمان أو تثبيت الهدوء لمرحلة مقبلة وهذا نابع من أهداف سياسية وأمنية إسرائيليا.

وفيما يتعلق بموقف فصائل المقاومة من جريمة وعدوان الاحتلال؛ يطرح بشارات عدة احتمالات، ومنها "عدم الرد نهائيا، وهذا سيعني القبول بمعادلة الردع الإسرائيلية، وتعزيز حالة اليأس وهذا يعني فقدان الثقة الشعبية".

وكذلك الرد المحدود من "الجهاد الإسلامي" وعدم ظهور "حماس" بالصورة، وهذا "معناه تعزيز الفجوة بين الفصيلين المتصدرين لمشهد المقاومة، ما يفتح المجال على الأقل للتشكيك بجدوى رؤية الحركة للعمل المقاوم". 

ونوه بشارات إلى أن الاحتمال الأخير هو مشاركة "حماس" بالرد، وهذا سيغير كل هذه التوقعات، وبالتالي يفتح المجال أمام أن يكون الرد مختلفا، بمعنى حجم وطبيعة الرد وشكله، إلا إن "استطاعت جهود الوساطة الوصول إلى معادلة ضمن الرد المحدود مقابل مكاسب سياسية أو ميدانية".

وشن جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر ومساء أمس الثلاثاء، عدوانا ضد قطاع غزة، أسفر عن استشهاد 15 فلسطينيا، بينهم أربعة أطفال ومثلهم من النساء، وإصابة 20 آخرين.

ونعت "الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية"(مقرها غزة)، شهداء غزة، وحملت الاحتلال المسؤولية الكاملة عن تداعيات الجريمة، ودعته للاستعداد لـ"دفع الثمن".

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"الأورومتوسطي": "إسرائيل" تتبنى سياسة منهجية باستهداف المدنيين في غزة
يونيو 25, 2024
قال المرصد "الأورومتوسطي" لحقوق الإنسان (مستقل مقره جنيف)، الثلاثاء، إن "إسرائيل تتبنى سياسة منهجية باستهداف السكان والأفراد المدنيين في قطاع غزة المحميين بموجب القانون الدولي الإنساني، أينما كانوا". وأضاف المرصد في بيان، أن "إسرائيل تتعمد حرمان المدنيين من أي استقرار ولو مؤقت في مراكز النزوح والإيواء، من خلال تكثيف قصف هذا المراكز، ضمن جريمة الإبادة
"الصحة العالمية": 10 آلاف شخص بحاجة إلى الإجلاء من غزة
يونيو 25, 2024
قال ممثل منظمة الصحة العالمية في الضفة الغربية وغزة، ريك بيبركورن، الثلاثاء، إن "إغلاق معبر رفح حال دون إجلاء ما لا يقل عن ألفي مريض من قطاع غزة. وأضاف بيبركورن، أنه "قبل الإغلاق كان نحو 50 مريضا في حالة حرجة يغادرون غزة يوميا، وهذا يعني أنه منذ السابع من أيار/مايو الماضي، لم يتمكن ما لا
الأمم المتحدة: أكثر من 200 موظف إغاثة قتلوا بغزة منذ 7 أكتوبر
يونيو 25, 2024
قالت مسؤولة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في غزة "أوتشا" ياسمينة جيردا، إن "أكثر من 200 شخص من العاملين في مجال الإغاثة الإنسانية قتلوا في غزة منذالـ 7  من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي". وأوضحت جيردا، في تصريح صحفي تلقته "قدس برس" اليوم الثلاثاء، أن "الوضع في غزة سيئ للغاية ولا يمكن قياسه بالأرقام، لدرجة
النفايات.. القاتل الصامت الذي يهدد حياة الغزيين
يونيو 25, 2024
على امتداد شاطئ البحر بدء من المنطقة الوسطى وحتى الأطراف الشمالية لمدينة رفح أقصى جنوب القطاع يواجه مئات آلاف النازحين، تحديات بيئية جسيمة في ظل تراكم آلاف الأطنان من النفايات الصلبة التي تتواجد على بعد أمتار قليلة من أماكن مبيتهم. تراكمت هذه الأطنان من النفايات جراء حظر دولة الاحتلال إدخال السولار المخصص للبلديات، ومع مرور
"الأغذية العالمي" يحذر من مستويات جوع كارثية في جنوب غزة
يونيو 25, 2024
حذر برنامج الأغذية العالمي (تابع للأمم المتحدة)، الثلاثاء، من أن يشهد جنوب قطاع غزة قريبا، مستويات جوع كارثية مشابهة لتلك التي جرى تسجيلها سابقا في الشمال. وقال البرنامج في بيان له، ن هناك "ضرورة ملحة لمعالجة مشاكل أساسية في قطاع غزة، إن أردنا حقا تجاوز الأزمة ومنع المجاعة" . وأضاف أن هناك "ضرورة لإتاحة أكبر
غزة.. الدفاع المدني: الاحتلال الإسرائيلي استهدف "متعمدا" 5 مقار للنازحين
يونيو 25, 2024
قال الناطق باسم الدفاع المدني في قطاع غزة محمود بصل، إن "الاحتلال استهدف متعمدا 5 مقار للنازحين خلال أقل من 48 ساعة". وأضاف في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، أن "الاحتلال يتعمد استهداف عناصر الدفاع المدني أثناء عملهم، ولا يمكننا التعامل مع العدد الكبير من ضحايا القصف لنقص الإمكانيات". وأشار إلى أن "الاحتلال ينتهج سياسة جديدة