قيادي في "فتح":الكفاح المسلّح هو الخيار الأمثل لاقتلاع الاحتلال

في ذكرى رحيل "أبو عمار"

قال قائد "كتائب شهداء الأقصى"، الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني"فتح"، وعضو قيادة ساحة لبنان في الحركة اللواء منير المقدح، إن "إحياء ذكرى استشهاد الرئيس الرمز ياسر عرفات (أبو عمار)، يأتي للتأكيد على خيار المقاومة، والكفاح المسلّح في وجه العدو الإسرائيلي".

وأشار المقدح لـ"قدس برس" اليوم الخميس، إلى أن أبو عمار "استدرك بعد توقيع اتفاق أوسلو  ( 13 أيلول/ سبتمبر 1993) بسنة؛ أنه لا جدوى من المفاوضات مع هذا المحتل، ولا خيار للمواجهة سوى خيار المقاومة، لذلك قام بدعم قوى وفصائل المقاومة الفلسطينية؛ ومن (حماس) و(الجهاد الإسلامي)، وغيرهما من الفصائل".

وأكد أن "انطلاقة حركة فتح التي أسسها الشهيد ياسر عرفات، هدفت إلى تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني، من النهر إلى البحر".

وتابع، اختار ابو عمار طريق الكفاح المسلّح لمواجهة الإحتلال الإسرائيلي ومخططاته، ولذلك كان محاصرته، ومن ثم اغتياله، على حد تعبيره.

وشدّد المقدح على أن "الأجيال الفلسطينية التي بُنِيَت على عهد الشهيد أبو عمار ستستمر على نهجه؛ والمضي في طريق المقاومة، حتى الخلاص من هذا الاحتلال والطغيان".

ودعا المقدح، أبناء الشعب الفلسطيني في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة، إلى "تصعيد العمل المقاوِم في وجه الاحتلال الإسرائيلي، للتأكيد على أن هذا النهج هو الأمثل والأقصر لتحرير فلسطين، ودحر الاحتلال الإسرائيلي عن كل شبر فلسطيني".

ورحل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في 11 تشرين ثاني/ نوفمبر من العام 2004،  بعد حصاره في مقر الرئاسة في مدينة رام الله (وسط الضفة)، مع تأكيدات فلسطينية أنه تعرض لسم إسرائيلي"دون معرفة الأطراف التي وضعته له".

ولم تعلن اللجنة التي تم تشكيلها للتحقيق في وفاة الرئيس عرفات عام 2004، والتي يرأسها عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، توفيق الطيراوي، حتى اليوم، أي نتائج تتعلق بالتحقيق.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
أردوغان: نفعل ما بوسعنا لأجل غزة.. وبات واضحا من يدعم المجزرة
مارس 5, 2024
<div style="text-align:right">قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين، إن بلاده تفعل كل ما بوسعها من أجل غزة، و"ستواصل ذلك". وأضاف أردوغان في خطاب ألقاه عقب ترؤسه اجتماعا للحكومة، أنه "بات واضحا من فتح الطريق للمجزرة الإسرائيلية المستمرة في غزة، ومن دعمها ومن بقي متفرجا وحتى من فرح بها". وأشار إلى أن "تركيا سعت لدعم سكان غزة</div>
الأمم المتحدة: كل يوم يمر في غزة يعمق فشلنا بالتزاماتنا بواجباتنا الأخلاقية
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right">قال رئيس الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة، دنيس فرنسيس، الاثنين، إن "الوضع في غزة كارثي وغير معقول ومخجل". وأضاف فرنسيس في جلسة للأمم المتحدة بحثت استخدام واشنطن حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن، ضد مشروع قرار يطالب بالوقف الإنساني لإطلاق النار في غزة، أنه يشعر "بالصدمة والفزع إزاء التقارير التي تفيد باستشهاد وإصابة مئات</div>
الشيشان: ننسق لإنزال مساعدات إنسانية جوا إلى غزة
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right">أعلن الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، الاثنين، أن الأردن سيساعد صندوق الدعم الشيشاني الإقليمي، بإنزال المساعدات الإنسانية على قطاع غزة، عبر الممر الجوي الأردني. وقال قديروف عبر "تلغرام"، إن "صندوق أحمد قديروف الاجتماعي الإقليمي، سيوصل المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة عبر الممر الجوي الأردني، حيث تم التوصل إلى اتفاقية بهذا الصدد". وأضاف أنه جرى "الاتفاق خلال</div>
إسبانيا تفرض عقوبات على 12 مستوطنا في الضفة الغربية
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right"> أعلنت إسبانيا، أنها "بدأت بتنفيذ عقوبات على مجموعة أولى تضم 12 مستوطنا في الضفة الغربية المحتلة". وقال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، في كلمة أمام اللجنة المشتركة لمجلس النواب الإسباني، اليوم الإثنين، إن "الحكومة بدأت بفرض عقوبات على مجموعة أولى تضم 12 مستوطنا عنيفا". وأضاف "نعلم أن الصمت والتقاعس يعملان دائما ضد الضحايا." ودعا</div>
لبنان.. استشهاد 3 مسعفين بغارة شنها الاحتلال على بلدة "العديسة"
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right">أعلنت "الهيئة الصحية الإسلامية" في لبنان، مساء اليوم الإثنين، استشهاد 3 من مسعفيها في غارة شنها الاحتلال الإسرائيلي على مركز الدفاع المدني في بدة العديسة جنوبي البلاد. وكثّف جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفه لبلدات في جنوب لبنان، حيث شن غارتين على محيط بلدتي مركبا والناقورة، وقصف محيط بلدتي حولا ومركبا بالقذائف الحارقة. كما أعلن الجيش أن</div>
نابلس.. استشهاد طفل فلسطيني برصاص جيش الاحتلال
مارس 4, 2024
<div style="text-align:right">استشهد طفل فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحامها قرية بورين جنوب نابلس، شمالي الضفة الغربية. وباستشهاد الطفل يرتفع عدد الشهداء الذين ارتقوا في الضفة الغربية برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى 421 منذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي وفق مصادر رسمية فلسطينية. وتشهد الضفة الغربية مواجهات ميدانية بين الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، ما أسفر</div>