قيادي في “فتح”:الكفاح المسلّح هو الخيار الأمثل لاقتلاع الاحتلال

في ذكرى رحيل "أبو عمار"

قال قائد “كتائب شهداء الأقصى”، الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني”فتح”، وعضو قيادة ساحة لبنان في الحركة اللواء منير المقدح، إن “إحياء ذكرى استشهاد الرئيس الرمز ياسر عرفات (أبو عمار)، يأتي للتأكيد على خيار المقاومة، والكفاح المسلّح في وجه العدو الإسرائيلي”.

وأشار المقدح لـ”قدس برس” اليوم الخميس، إلى أن أبو عمار “استدرك بعد توقيع اتفاق أوسلو  ( 13 أيلول/ سبتمبر 1993) بسنة؛ أنه لا جدوى من المفاوضات مع هذا المحتل، ولا خيار للمواجهة سوى خيار المقاومة، لذلك قام بدعم قوى وفصائل المقاومة الفلسطينية؛ ومن (حماس) و(الجهاد الإسلامي)، وغيرهما من الفصائل”.

وأكد أن “انطلاقة حركة فتح التي أسسها الشهيد ياسر عرفات، هدفت إلى تحرير كامل التراب الوطني الفلسطيني، من النهر إلى البحر”.

وتابع، اختار ابو عمار طريق الكفاح المسلّح لمواجهة الإحتلال الإسرائيلي ومخططاته، ولذلك كان محاصرته، ومن ثم اغتياله، على حد تعبيره.

وشدّد المقدح على أن “الأجيال الفلسطينية التي بُنِيَت على عهد الشهيد أبو عمار ستستمر على نهجه؛ والمضي في طريق المقاومة، حتى الخلاص من هذا الاحتلال والطغيان”.

ودعا المقدح، أبناء الشعب الفلسطيني في كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة، إلى “تصعيد العمل المقاوِم في وجه الاحتلال الإسرائيلي، للتأكيد على أن هذا النهج هو الأمثل والأقصر لتحرير فلسطين، ودحر الاحتلال الإسرائيلي عن كل شبر فلسطيني”.

ورحل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في 11 تشرين ثاني/ نوفمبر من العام 2004،  بعد حصاره في مقر الرئاسة في مدينة رام الله (وسط الضفة)، مع تأكيدات فلسطينية أنه تعرض لسم إسرائيلي”دون معرفة الأطراف التي وضعته له”.

ولم تعلن اللجنة التي تم تشكيلها للتحقيق في وفاة الرئيس عرفات عام 2004، والتي يرأسها عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح”، توفيق الطيراوي، حتى اليوم، أي نتائج تتعلق بالتحقيق.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
إعلام عبري: “كتيبة جنين” قوة جديدة تقلق الجيش الإسرائيلي والسلطة معاً
ديسمبر 2, 2022
قالت مصادر عبرية إن الفلسطينيين اللذين قُتلا أمس الخميس في مخيم جنين، المحاذي لمدينة جنين (شمال الصفة) ينتميان إلى القوة الجديدة التي تطلق على نفسها “كتيبة جنين”، وأصبحت مصدر قلق للجيش الإسرائيلي. ووفق صحيفية /يديعوت أحرونوت/ العبرية، الصادرة اليوم الجمعة؛ فقد وُلدت “الكتيبة” في قلب مخيم جنين عام 2021، وأعضاؤها شباب ناشطون من كافة الفروع
مصادر عبرية: تعرض حافلة للمستوطنين لإطلاق نار قرب رام الله
ديسمبر 2, 2022
تعرضت حافلة للمستوطنين لإطلاق نار، فجر اليوم الجمعة، قرب مدينة رام الله (وسط الضفة). وقال موقع الأخبار العبري /0404/ إن مسلحين فلسطينيين أطلقوا  النار على حافلة للمستوطنين، كانت تمر على شارع 60 قرب مستوطنة “عوفرا” شمال شرق رام الله. وزعم أنه لم تقع إصابات في صفوف المستوطنين، إلا أنه لحقت أضرار جسيمة بالحافلة. ولفت إلى
“عرين الأسود”: الشهيدان الزبيدي والسعدي من أوائل ملبّي ندائنا
ديسمبر 1, 2022
كشفت “عرين الأسود” (مجموعة مقاتلة في نابلس شمال الضفة) أن الشهيدين محمد السعدي ونعيم الزبيدي، اللذين ارتقيا في مخيم جنين (شمال الضفة) فجر اليوم، كانا “من أوائل الملبين لنداء العرين في أكثر من معركة”. ونعت المجموعة الشهيدين، في بيان صحفي تلقته “قدس برس” مساء الخميس، مشيرة إلى أن الزبيدي هو أحد قادة كتائب شهداء الأقصى
غزة.. المقاومة الفلسطينية تجري سلسلة تجارب صاروخية
ديسمبر 1, 2022
اجرت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم الخميس، عدداً من التجارب الصاروخية، في إطار فحص قدراتها العملية. وقال مراسل “قدس برس” في غزة، إنه سُمع صباح اليوم عدة انفجارات في القطاع، وتبين لاحقاً أنها ناتجة عن إحراء المقاومة الفلسطينية تجارب صاروخية صوب البحر. ولفت إلى أن أصوات الانفجارات سُمعت في كافة مناطق ومدن قطاع غزة
آلاف الفلسطينيين يشيعون الشهيد بدارنة في “يعبد” جنوبي جنين
نوفمبر 30, 2022
شيع آلاف الفلسطينيين، مساء اليوم الأربعاء، جثمان الشهيد محمد توفيق بدارنة، من بلدة يعبد، جنوبي مدينة جنين (شمال الضفة الغربية المحتلة). وانطلق موكب التشييع من مستشفى جنين الحكومي تجاه مسقط رأسه، حيث حمل المشاركون الشهيد على الأكتاف ملفوفا بالعلم الفلسطيني، وسط هتافات تدعو للرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وإلى تصعيد المقاومة في كافة أنحاء الضفة
“واشنطن بوست” تدعو لرد أمريكي قوي على حكومة “نتنياهو” المتطرفة
نوفمبر 30, 2022
نشرت صحيفة /واشنطن بوست/ الأمريكية، مقال رأي لكل من “أرون ديفيد ميلر” و”دانيال كيرتزر” وجها فيه دعوة للرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الرد وبقوة على حكومة الاحتلال الإسرائيلي بزعامة بنيامين نتنياهو. وأشار ميلر، وهو محلل لشؤون الشرق الأوسط ومفاوض سابق لوزارة الخارجية، وكيرتزر وهو سفير أمريكي سابق في تل أبيب، إلى ما كتبه الروائي “جون