قيادي في "حماس": مسعى إسرائيلي واضح للحرب الدينية على الأقصى

أكد عضو قيادة حركة "حماس" في الخارج، د. عبد الجبار سعيد، أن "استمرار الاحتلال في منع مشاريع الإعمار في المسجد الأقصى لليوم العاشر على التوالي، يكشف خطورة وأهداف الاحتلال من وراء عرقلة الترميم، والتوجه تحو تهويده".

وأضاف "سعيد" في تصريح تلقته "قدس برس"، اليوم الأربعاء، أن "هنالك مسعى إسرائيلي واضح للحرب الدينية، الهادفة لتغيير الوقائع في الأقصى، وفرض واقع خطير بهدف تقسيمه".

وأشار إلى أن "السلوك التهويدي في القدس المحتلة لا يقتصر على المقدسات الدينية فحسب، بل يمتد الى استهداف الطلاب المقدسيين من خلال مخيمات صيفية تهويدية، تنظمها سلطات الاحتلال في القدس تحت مسميات عدة، بهدف غسيل دماغ الناشئة المقدسيين، ودفعهم للقبول بالواقع الاحتلالي للمدينة المقدسة، بما في ذلك التوجه نحو أسرلة المناهج الفلسطينية".

وحذر القيادي في "حماس"، من "محاولات الاحتلال الخبيثة لتهويد المدينة المقدسة بهدف خلق جيل مقدسي جديد يتشرب من الاحتلال معلوماته، ويغيّر عقليته وتفكيره".

وأوضح أن "التطورات الميدانية في القدس تتلاحق على مدار الساعة، وآخرها مساعي الوكالة اليهودية لتعزيز وجود المستوطنين في المدينة المقدسة، من حيث عملها على استهداف أدمغة السياح، وإقناعهم بالرواية الصهيونية المزيفة".

كما ندد بـ"جريمة الاحتلال باقتحام منزل عائلة صب لبن بالبلدة القديمة بالقدس، وتحطيم أبوابه، وإجبار ساكنيه والمتضامنين معهم على إخلائه بالقوة، قبل أن تسلمه للمستوطنين الإرهابيين، ومحاولات فرض معادلات التغيير السكاني في المدينة المقدسة، وبالقوة".

وطالب سعيد بـ"تثوير الشباب المقدسي، وتحريضهم للردّ على الاحتلال والمستوطنين، ووضع حدّ لجرائمهم واعتداءاتهم".

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"أوكسفام": إغلاق شمال غزة دمّر أغنى الأراضي الزراعية في القطاع
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">قالت منظمة "أوكسفام" (مستقلة تعمل في مجالي الإغاثة والتنمية)، الثلاثاء، إن الاحتلال الإسرائيلي دمر الإنتاج الزراعي الموسمي شمال قطاع غزة في "زمنه الذهبي". وأضافت المنظمة، أن "القصف الإسرائيلي وإغلاق شمال غزة، أدى إلى تدمير أغنى الأراضي الزراعية في القطاع والتي تعد واحدة من أكبر مصادر الفاكهة والخضروات". وقالت المديرة الإقليمية لـ"أوكسفام" بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا،</div>
"القسام" : رصدنا نقل قتلى وجرحى من قوات الاحتلال
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">أعلنت كتائب "القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس"، أن مقاتليها "رصدوا نقل طائرتي (بلاك هوك) و(يسعور) قتلى ومصابين من جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي إثر المعارك في حي الزيتون شرق مدينة غزة". وأضافت في بيان منفصل تلقته "قدس برس"، اليوم الثلاثاء، إنها "استهدفت دبابة (ميركافا) بقذيفة (الياسين 105)، في منطقة البلد بمدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة".</div>
"الجبهة الشعبية": ندعو الجماهير العربية لإسقاط "الجسر البري" الذي يربط موانئ عربية بالاحتلال
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">طالبت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" (أحد فصائل منظمة التحرير الفلسطينية)، بوقف "الجسر البري" الذي يمد الاحتلال بالبضائع بدءاً من موانئ دبي، في الإمارات العربية المتحدة". ودعت في بيان تلقته "قدس برس"، اليوم الثلاثاء، الجماهير العربية بكل مكوناتها إلى "النزول للشارع لإجبار أنظمتها العربية على وقف هذا الجسر ومضيها بهذا الطريق الذي يوجه طعنة لنهر الدماء</div>
صحة غزة: وفاة رضيعين نتيجة الجفاف في مستشفى كمال عدوان
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">قال المتحدث باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، أشرف القدرة، الثلاثاء، إن الوزارة بدأت ترصد حالات وفاة بين الأطفال الرضع، نتيجة الحفاف وسوء التغذية في شمال غزة. وأضاف القدرة في بيان صحفي، أن الوزارة "سجلت وفاة رضيعين نتيجة الجفاف وسوء التغذية في مستشفى كمال عدوان، في منطقة بيت لاهيا شمالي القطاع". وأوضح أن "الجفاف وسوء</div>
الأمم المتحدة: من شبه المستحيل إيصال المساعدات إلى شمال غزة
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">قالت الأمم المتحدة، الثلاثاء، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي "تمنع بشكل منهجي الوصول إلى سكان غزة الذين يحتاجون للمساعدة، ما يعقد مهمة إيصال المساعدات إلى منطقة حرب لا تخضع لأي قانون". وقال المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، ينس لايركه، إنه "أصبح من شبه المستحيل تنفيذ عمليات لإجلاء المرضى والجرحى وتوصيل مساعدات في</div>
ما الذي دفع الاحتلال لتوسيع رقعة القصف على الأراضي اللبنانية؟
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">وسع جيش الاحتلال رقعة قصفه للأراضي اللبنانية، خلال الأيام القليلة الماضية، مايعني بحسب محللين التقهم "قدس برس"، اليوم الثلاثاء، أن "هناك تصاعدا في حالة التوتر الأمني، وتصعيدا بات واضحاً وجلياً على أرض الواقع". حيث أكد الكاتب والمحلل السياسي، أحمد الحاج، أن "توسيع الجيش الصهيوني للقصف على الأراضي اللبنانية جغرافياً هو أمر متوقّع، نتيجة عدة عوامل</div>