مستوطنون ينصبون عشرات الكرفانات الاستيطانية شرق رام الله

نصب مستوطنون، اليوم السبت، عشرات الكرفانات الاستيطانية في بلدتي "كفر مالك" و"دير جرير"، بالقرب من مستوطنة "كوخاف هشاحر"، شرقي محافظة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر محلية إن المستوطنين نصبوا الكرفانات على الأراضي والتلال المحيطة بالمستوطنة، بمسافات متباعدة، للسيطرة على أكبر مساحة من أراضي الفلسطينيين.

وأضافت المصادر أن مخططات البؤر الاستيطانية في تزايد، تطبيقًا للمشروع الإسرائيلي بالسيطرة على جميع المواقع المصنفة "ج"، خاصة وسط الضفة الغربية، امتدادًا إلى منطقة الأغوار (شرق).

يشار إلى أن معطيات ميدانية أكدت أن حكومة الاحتلال استولت على 22 ألفًا و300 دونمًا من أراضي الضفة الغربية، في النصف الأول من العام الجاري، العدد الذي يعتبر الأكبر منذ عام 1997.

وقُسّمت الضفة الغربية، وفق اتفاقية أوسلو الثانية الموقعة بين السلطة الفلسطينية و”إسرائيل“ عام 1995، إلى ثلاث مناطق: ”أ“ و”ب“ و ”ج“.

وتمثل المناطق ”أ“ 18 في المائة من مساحة الضفة، وتخضع لحكم السلطة الفلسطينية أمنيا وإداريًا، أما المناطق ”ب“ فتمثل 21 في المائة من مساحة الضفة وتخضع لإدارة مدنية فلسطينية وسيطرة أمنية إسرائيلية.

أما المناطق ”ج“ والتي تمثل 61 في المائة من مساحة الضفة فتسيطر عليها السلطات الإسرائيلية أمنيًا وإداريًا.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة