من مخيم "اليرموك" إلى "عين الحلوة" لماذا تُستهدف عواصم الشتات؟

لم تبرأ بعد، جراح مخيم "اليرموك" للاجئين الفلسطينيين، في العاصمة السورية دمشق، ولم يعد أهله إليه، بل تناثرت خيامهم في أبعد نقطة ممكنة داخل البلاد، بينما ركب الكثير منهم قوارب الموت؛ إلى ما هو أبعد وأبعد عن حدود فلسطين.

وفي ظل هذا المشهد، تُقلب صفحة جديدة من مآسي الشعب الفلسطيني في الشتات، وهذه المرة في مخيم "عين الحلوة" جنوبي لبنان، وتنصب خيام لأهله قبالة البحر، وكأنها تبدو مراكز مؤقتة قبل الإبحار للمجهول من جديد.
 
المفارقة أن كلا المخيمين كانا يتنافسان على لقب "عاصمة الشتات"، وبعد ضياع أول عاصمة، هل سيفقد "فلسطينيو الشتات" عاصمتهم الثانية؟.
 
يعتقد الكاتب الفلسطيني نزار السهلي أن المخيمات الفلسطينية؛ لم تكن بعيدة عن دائرة الاستهداف المباشر، والتضييق والحصار، موضحا في حديثه لـ"قدس برس" أن هذه المخيمات، تاريخياً، شكلت في رمزيتها وواقعها "خزان الثورة" إن كان في سوريا أو لبنان، ومن قبل في الأردن.
 
وأشار إلى المخيمات، هي تجمعات اللاجئين في مخيمات الضفة وغزة، احتضنت الكثير من الكوادر المقاتلة، وقدمت في صفوف الثورة قادة ومقاومين؛ ينتسبون إلى هذه لمخيمات.
 
وأضاف السهلي، أن بعض هذه المخيمات، كان هدفا للتدمير المباشر والحصار، وبالتالي المراقبة الدقيقة من قبل الاحتلال؛ وبعض الأنظمة التي ساهمت سياساتها في العقد الأخير؛ لإكمال مشروع الاستهداف.
 
ولفت إلى ما تعرض له مخيم "اليرموك"، إبان اندلاع الثورة السورية (2011)، من تدمير ممنهج وتهجير وقتل؛ استهدف نشطاء وكوادر سياسية وإغاثية وميدانية، وصولاً لما شهدناه من تعفيش وتحطيم لممتلكات اللاجئين، ولقتل أي أمل بعودة الحالة الرمزية والاجتماعية والسياسية للمخيم، في صدور اللاجئين الفلسطينيين، و"هذا ما تحقق مع كل أسف".
 
وأردف قائلا: في سيناريو مخيم "عين الحلوة" الذي يستكمل سلسلة من إجراءات وسياسات مشابهة لما تعرضت له هذه المخيمات في العقود الأربعة الماضية، بتحويل رمزية وجود المخيمات إلى جزر أمنية معزولة، مع سياسة اقتصادية واجتماعية وأمنية بائسة.
 
وأكد أن المخيمات الفلسطينية، طبق عليها سياسة العقاب التاريخي بمفعول رجعي عن وجود الثورة في لبنان، مع القائمة الطويلة للمنع من العمل، والبناء وتقديم خدمات البنية التحتية لهذه المخيمات.
 
وتساءل السهلي لمصلحة من يجري هذا الاستهداف؟ مجيبا، إذا راقبنا ردود الفعل الفلسطينية الرسمية لما جرى في مخيم "اليرموك"، من نزع الغطاء السياسي والأخلاقي؛ عن ما تعرض له أبناء فلسطين في المخيمات، من قتل وتهجير وتشتيت، بتستر رسمي فلسطيني؛ بذرائع النظام السوري الأمنية، وبرفع ساتر الشعارات التي كانت دوما تحمي الجريمة؛ التي تتعرض لها المخيمات.
 
وشدد على أن الاحتلال هو المستفيد الأول والأخير، بغض النظر عن الأدوات المنفذة لسياسة تحطيم وجود اللاجئين، ونزع الغطاء السياسي والوطني عن قضاياهم المعاشة.
 
وحذر السهلي من تداعيات مؤلمة ستضاف للألم الكبير، الذي عايشه أبناء مخيم "اليرموك"، بفقدانهم لهذه الأرضية، وكما هو حاصل في لبنان من تفريغ لجوهر القضية، والمشكلة المتعلقة بوجود المخيمات دون غطاء سياسي وأمني ومعيشي وتنموي، وللقضاء على هذه الظاهرة المسماة "عاصمة شتات" اللاجئين.
 
واعتبر أن من صمت عن ما حدث لعاصمة الشتات في "اليرموك"، لن يتحرك لما حصل ويحصل في "عين الحلوة"، للوصول للنتيجة نفسها التي تحققت في "اليرموك".
 
بدوره أكد الباحث الفلسطيني إبراهيم العلي في حديثه لـ"قدس برس" أن المستفيد الوحيد؛ مما يجري في مخيم "عين الحلوة" هو "العدو الصهيوني، الساعي إلى إضعاف وكسر مجتمعات اللاجئين الفلسطينيين، الذين يشكلون حجر عثرة أمام المشروع التصفوي لقضية اللاجئين".
 
وأشار إلى أن الاقتتال المتكرر داخل المخيم، تسبب بتدمير البنية الاقتصادية والاجتماعية، التي تعاني الهشاشة أصلاً، نتيجة التضييق الممارس تجاه اللاجئين، والحرمان من الحقوق الأساسية، كحق العمل في عشرات المهن، وحق التملك، والتسبب في نزيف وهجرة الشباب الفلسطيني من المخيم.
 
وأكد العلي، أن استهداف المخيمات الفلسطينية "لما تشكله من ثقل للمقاومة، ليست سياسة جديدة للعدو الصهيوني عبر تاريخه الإجرامي، والمسؤول على نحو مباشر عن تدمير المخيمات، كمخيم "جسر الباشا" و"النبطية" وغيرها، نظراً للدور المهم الذي تقوم في رفد المقاومة بالكوادر من المستويات كافة.
وتجددت المواجهات في "عين الحلوة"، بعد وقف هش لإطلاق النار، كانت قد اندلعت في نهاية شهر تموز/ يوليو 2023، إثر قيام عنصر من الأمن الوطني الفلسطيني في المخيم، بقتل عنصر من جماعة إسلامية تُدعى "الشباب المسلم" على خلفية قضية اغتيال قديمة حدثت في شهر آذار/ مارس 2023.
وتجاوز من قضوا في الاشتباكات 11 قتيلا وعشرات الجرحى.
 
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
إصابات خلال مواجهات في بلدة الرام شمالي القدس
سبتمبر 30, 2023
<div style="text-align:right">أصيب عدد من الشبان في مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في بلدة الرام شمالي القدس المحتلة، مساء اليوم السبت. وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه الفلسطينيين ومنازلهم ومركباتهم على المدخل الشمالي للرام، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بالاختناق. وفي البيرة، وسط الضفة الغربية، اندلعت مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال على المدخل</div>
184 حصيلة ضحايا الجريمة في الداخل المحتل منذ مطلع العام الجاري
سبتمبر 30, 2023
<div style="text-align:right">ارتفعت حصيلة ضحايا الجريمة منذ مطلع العام الجاري، في الداخل المحتل عام 1948، إلى 184 قتيلا، بينهم 12 إمرأة. حيث قتل شخص وأصيب آخر بجروح خطيرة من "عرب الخوالد" داخل أراضي الـ48، فيما أصيب شخصان آخران من "طمرة" و"جلجولية" بجروح متفاوتة إثر جرائم إطلاق نار منفصلة ارتكبت، مساء اليوم السبت. وتتوالى جرائم القتل وأحداث العنف</div>
فلسطينيو الداخل يحيون الذكرى الـ23 لهبة الأقصى
سبتمبر 30, 2023
<div style="text-align:right">شارك نحو ألفي شخص من الداخل الفلسطيني المحتل، في المسيرة المركزية بمدينة سخنين، إحياء للذكرى السنوية الـ23 لهبة القدس والأقصى، التي استشهد فيها 13 شابا برصاص الشرطة الإسرائيلية في العام 2000. وانطلقت المسيرة من ساحة الشهداء في سخنين، لتجوب شوارع وأحياء المدينة، وصولا إلى النصب التذكاري للشهداء.  ورفع المشاركون في المسيرة، الأعلام الفلسطينية ولافتات حملت</div>
مستوطنون يستفزون الفلسطينيين ويرفعون أعلامًا "إسرائيلية" فوق أراضٍ جنوب بيت لحم
سبتمبر 30, 2023
<div style="text-align:right">اقتحم مستوطنون، أراضي في قرية "ارطاس" جنوب بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية، ورفعلوا أعلاما "إسرائيلية". وأفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان (حكومية) في بيت لحم، حسن بريجية في تصريح صحفي، بأن "مجموعة من المستوطنين رفعوا الأعلام فوق أراضٍ في منطقة (جبل بكو) المحاذية لمستوطنة (افرات) الجاثمة على اراضي الفلسطينيين".</div>
"حماس": انتفاضة الأقصى أثبتت قدرة الفلسطيني على الفعل والإنجاز
سبتمبر 30, 2023
<div style="text-align:right">أكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حازم قاسم، أن "انتفاضة الأقصى أثبتت قدرة الفلسطيني على الفعل والإنجاز من خلال إجبار الاحتلال على الانسحاب من غزة، وإخضاعه في صفقة وفاء الأحرار، وكذلك في المعارك التي خاصتها دفاعا عن شعبنا، وأبرزها معركة سيف القدس التي رسخت العجز الصهيوني أمام المقاومة". وأوضح قاسم، في كلمته بالملتقى الشبابي</div>
محامي أمين أبو راشد: الادعاء الهولندي فشل في تقديم دلائل عن تقديمه أموالا لـ "حماس"
سبتمبر 30, 2023
<div style="text-align:right">بينما كانت محاكمة الناشط الفلسطيني أمين أبو راشد في هولندا قد بدأت بالفعل؛ كان ناشطون فلسطينيون ومتضامنون أوربيون مناصرين للقضية الفلسطينية من داخل هولندا وخارجها يعتصمون في الساحة المجاورة لقاعة المحكمة. مثّل المعتصمون عددا من المؤسسات العاملة لفلسطين، والذين تجمهروا ضمن حملة "الحرية لأمين"، ليستذكروا الأعمال والأنشطة الإنسانية المهمة التي قام بها، مطالبين على نحو</div>