اجتماع للمانحين يدعو لزيادة المساعدات المالية المقدمة للشعب الفلسطيني

دعا البيان الختامي للجنة الاتصال المخصصة لتنسيق المساعدات الدولية للشعب الفلسطيني (اجتماع المانحين AHLC)،  المجتمع الدولي إلى زيادة المساعدات المالية، وغيرها من أنواع المساعدة للفلسطينيين.

وقال بعد انتهاء اجتماعاته التي عقدت في نيويورك، اليوم الخميس، إن "آفاق حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لا تزال بعيدة المنال، ولا يمكن الانتهاء من بناء الدولة الفلسطينية؛ إلا بعد التوصل إلى حل سياسي للصراع، ووضع حد للاحتلال".

وأكد أن الفلسطينيين "حققوا إنجازات كبيرة في بناء المؤسسات العامة، بدعم سياسي ومالي كبير من المانحين؛ بما يتماشى مع الهدف المشترك المتمثل في تحقيق دولة فلسطينية مستقلة، في سياق حل الدولتين".

واستدرك البيان: مع ذلك فإن قضايا "الوضع الدائم في اتفاقيات أوسلو لا تزال دون حل"، مطالبًا "إسرائيل" برفع القيود المفروضة على تنقل الفلسطينيين لا سيما في غزة والمناطق (ج) "تحت السيطرة الإسرائيلية الكاملة"؛ ووقف البناء الاستيطاني في الضفة الغربية؛ ووقف الإجراءات التعسفية ضد السلطة الفلسطينية.

كما دعا البيان "إسرائيل" إلى زيادة الشفافية فيما يتعلق بالاستقطاعات من إيرادات المقاصة، وتحويل ضريبة القيمة المضافة المفروضة على التجارة بين "إسرائيل" وغزة إلى السلطة الفلسطينية، وإعفاء الواردات من الوقود من الضرائب.

وطالب أيضًا "إسرائيل" بالموافقة على مشاريع المياه والصرف الصحي، وتعزيز البنية التحتية، وإيصال المواد اللازمة لمحطة تحلية المياه المركزية في غزة، بالإضافة إلى تعزيز تنفيذ اتفاقية المبادئ لشبكات الجيل الرابع والخامس.

ودعا البيان المجتمع الدولي إلى زيادة المساعدات المالية وغيرها من أنواع المساعدة للفلسطينيين، بما في ذلك دعم الميزانية لتعزيز السلطة الفلسطينية وجهودها الإصلاحية، وكذلك لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، والاحتياجات العاجلة على الأرض.

 

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة