مصادر عبرية: انفجارات القدس أعادتنا 20 سنة إلى الوراء

قال مسؤول منظمة "زاكا" اليهودية (تُعنى بضحايا الكوارث)، بنتزي أورينغ، إن "التفجيرين اللذين وقعا صباح الأربعاء في القدس، أعادانا 20 عامًا إلى الوراء".

وأضاف أورينغ أن الزمن عاد إلى "الوقت الذي وقعت فيه سلسلة تفجيرات لحافلات إسرائيلية، أسفرت عن مقتل عشرات الإسرائيليين (خلال الانتفاضة الثانية)".

من جهته، قال وزير أمن الاحتلال الداخلي، عومر بارليف، إن "ما حدث بالقدس المحتلة هو هجوم مركب ومعقد في ساحتين، والذي يبدو أنه نتيجة بنية تحتية منظمة".

وقُتل مستوطن وأصيب 22 آخرون، بينهم إصابة بحالة ميؤوس منها، وخمس إصابات خطيرة، بانفجار عبوتين ناسفتين في محطتي حافلات، قرب اثنين من مداخل مدينة القدس المحتلة.

وبيّنت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية أن الانفجار الأول وقع في مركز الحافلات المركزية في حي "جفعات شاؤول" غربي المدينة، بُعيد الساعة السابعة صباحًا، وأسفر عن إصابة 18 مستوطنًا.

وأوضحت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية /كان 11/ أن سبب الانفجار عبوة وضعت داخل حقيبة، انفجرت لدى مرور حافلة إسرائيلية تقل ركابًا داخل المحطة.

ووقع انفجار ثانٍ في حي راموت غرب القدس المحتلة نحو الساعة السابعة والنصف صباحًا، وفق ما أوردته إذاعة الجيش الإسرائيلي، وأسفر عن إصابة خمسة مستوطنين.

وأكدت الإذاعة أن الشرطة الإسرائيلية رفعت مستوى التأهب في مدينة القدس، “اعتمادًا على تقييم الوضع، وسيتم رفعه لاحقًا في جميع أنحاء البلاد” وفق تعبيرها.

من جهتها؛ قالت القناة /12/ العبرية، إن “الشرطة وفرق المتفجرات تقوم بعمليات تمشيط في القدس، خشية وقوع انفجار ثالث”.

وقال المفوض العام للشرطة الإسرائيلية، كوبي شبتاي، أثناء زيارته للموقع، إنه "قد يكون هناك مهاجمان"، مردفًا أن "هذا هجوم لم نشهده منذ سنوات عديدة".

ودعا شبتاي الإسرائيليين إلى "توخي الحذر من الطرود المشبوهة"، مضيفًا أن "عناصر الشرطة تقوم بمسح المدينة بحثًا عن عبوات أخرى محتملة".

وتقوم الأجهزة الأمنية الإسرائيلية بتمشيط المنطقة، في محاولة للعثور على أي مشتبه بهم على صلة بالانفجار، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم -حتى اللحظة-.

وأجرى وزير الحرب في حكومة الاحتلال، بيني غانتس، تقييمًا للوضع مع رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي "شاباك"، ونائب قائد الجيش، ومسؤولين كبار آخرين في الجيش والشرطة، في أعقاب الهجوم، وفق وسائل إعلام عبرية.

ويأتي انفجارا القدس وسط تصاعد التوترات في الضفة الغربية المحتلة، في أعقاب سلسلة اعتداءات إسرائيلية أسفرت عن استشهاد أكثر من 130 فلسطينيًا منذ بداية العام، كان آخرهم الطفل أحمد شحادة (16 عامًا).

واستشهد شحادة في وقت سابق الأربعاء، متأثرًا بجراح حرجة كان قد أصيب بها إثر إصابته برصاصة اخترقت قلبه، أطلقها جنود الاحتلال تجاهه خلال اقتحام مدينة نابلس (شمال الضفة) مساء الثلاثاء.

تجدر الإشارة إلى أن مدينة الضفة الغربية والقدس المحتلتين شهدتا في الأشهر الأخيرة، عددًا من عمليات الطعن وإطلاق النار، أسفرت عن مقتل وجرح عدد من جنود الاحتلال ومستوطنيه، ردًا على الاعتداءات الإسرائيلية.

كما يشار إلى أن تفجير الحافلات والأماكن العامة في الأراضي المحتلة عامةً والقدس خاصة سمة مميزة للانتفاضة الثانية (انتفاضة الأقصى)، بين عامي 2000 و2005.

وتبنّت كتائب الشهيد عز الدين القسام (الذراع العسكري لحركة حماس) عملية استشهادية عام 2016، نفذها الشهيد عبد الحميد أبو سرور (19 عامًا)، حيث تمكن من زرع عبوة ناسفة محلية الصنع، في القسم الخلفي من الحافلة رقم "12" في القدس، ما أسفر عن إصابة 21 مستوطنًا من بينهم حالات خطرة.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
عشرات الصواريخ تنطلق من جنوبي لبنان على الجليل الأعلى شمالي فلسطين المحتلة
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">أطلقت رشقة صاروخية من جنوبي لبنان، اليوم الثلاثاء، باتجاه مواقع إسرائيلية في الجليل الأعلى شمالي فلسطين المحتلة. ودوت صفارات الإنذار وفقا لوسائل إعلام عبرية، مرات عدة في بلدات "سعسع وكفار حوشن ودوفيف وسفسوفة" في الجليل الأعلى. وأكدت القناة /12/ العبرية إطلاق دفعة كبيرة من الصواريخ من لبنان على مناطق الجليل الأعلى شمال فلسطين المحتلة. وأعلن</div>
العفو الدولية: إسرائيل فشلت في ضمان وصول السلع لمن هم على حافة المجاعة بغزة
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">قالت منظمة العفو الدولية: إنه "بعد شهر من حكم محكمة العدل الدولية، فشلت إسرائيل في ضمان وصول ما يكفي من السلع والخدمات المنقذة للحياة إلى سكان غزة المعرضين لخطر الإبادة الجماعية والذين هم على حافة المجاعة". وقالت المنظمة في بيان لها: أن دولة الاحتلال "فشلت في اتخاذ الحد الأدنى من التدابير المؤقتة لحماية الفلسطينيين". وكانت</div>
استشهاد 3 شبان فلسطينيين وإصابة 3 آخرين برصاص الاحتلال في طوباس ومخيم "الفارعة"
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">استشهد ثلاثة شبان فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال وأصيب ثلاثة آخرون في مدينة طوباس بالضفة الغربية، ومخيم الفارعة جنوب المدينة. وأفادت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني، باستشهاد الشاب أحمد دراغمة من طوباس، وأسامة جبر الزلط، ومحمد سميح بيادسة، من مخيم الفارعة، الى جانب اصابة ثلاثة آخرين بعد إصابتهم برصاص الاحتلال في المخيم. وكانت قوات الاحتلال اقتحمت</div>
"حماس": الطيار الأميركي "بوشنل" خلّد اسمه مدافعا عن مظلومية الفلسطينيين
فبراير 27, 2024
<div style="text-align:right">أعربت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الاثنين، عن تعازيها الحارّة، وتضامنها الكامل مع عائلة وأصدقاء الطيار الأميركي آرون بوشنل. وقالت الحركة في بيان لها، إنها "تعرب عن تعازيها الحارّة وتضامنها الكامل مع عائلة وأصدقاء الطيار الأمريكي آرون بوشنل، الذي خلّد اسمه كمدافع عن القيم الانسانية ومظلومية الشعب الفلسطيني المكلوم بسبب الإدارة الأمريكية وسياساتها الظالمة، كما الناشطة</div>
البنك الدولي: كل مواطن في غزة سيعيش حالة من الفقر
فبراير 26, 2024
<div style="text-align:right">سلط تقرير صادر عن البنك الدولي، الاثنين، الضوء على أن النشاط الاقتصادي في غزة توقف، وأن كل مواطن تقريبا سيعيش في فقر على الأقل في المدى القصير. وبحسب التقرير، فإن "الاقتصاد الفلسطيني شهد إحدى أكبر الصدمات في التاريخ الحديث، حيث انخفض الناتج المحلي الإجمالي في غزة أكثر من 80 بالمئة في الربع الأخير من 2023،</div>
"حماس": ندعو الدول الأوروبية إلى اتخاذ مواقف "جدية" لوقف العدوان على غزة
فبراير 26, 2024
<div style="text-align:right">دعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الدول الأوروبية، والاتحاد الأوروبي بشكلٍ خاص، إلى "اتخاذ مواقف عملية وجدية في منع الكيان النازي من الاستمرار في حربه الإجرامية ضد شعبنا". وأكّدت في بيان تلقته "قدس برس" اليوم الإثنين، على "ضرورة العمل كذلك بمضمون مقررات محكمة (العدل الدولية)، التي طالبت الكيان بوقف جريمة الإبادة والتطهير العرقي ضد شعبنا الفلسطيني".</div>