مصادر عبرية: انفجارات القدس أعادتنا 20 سنة إلى الوراء

قال مسؤول منظمة “زاكا” اليهودية (تُعنى بضحايا الكوارث)، بنتزي أورينغ، إن “التفجيرين اللذين وقعا صباح الأربعاء في القدس، أعادانا 20 عامًا إلى الوراء”.

وأضاف أورينغ أن الزمن عاد إلى “الوقت الذي وقعت فيه سلسلة تفجيرات لحافلات إسرائيلية، أسفرت عن مقتل عشرات الإسرائيليين (خلال الانتفاضة الثانية)”.

من جهته، قال وزير أمن الاحتلال الداخلي، عومر بارليف، إن “ما حدث بالقدس المحتلة هو هجوم مركب ومعقد في ساحتين، والذي يبدو أنه نتيجة بنية تحتية منظمة”.

وقُتل مستوطن وأصيب 22 آخرون، بينهم إصابة بحالة ميؤوس منها، وخمس إصابات خطيرة، بانفجار عبوتين ناسفتين في محطتي حافلات، قرب اثنين من مداخل مدينة القدس المحتلة.

وبيّنت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية أن الانفجار الأول وقع في مركز الحافلات المركزية في حي “جفعات شاؤول” غربي المدينة، بُعيد الساعة السابعة صباحًا، وأسفر عن إصابة 18 مستوطنًا.

وأوضحت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية /كان 11/ أن سبب الانفجار عبوة وضعت داخل حقيبة، انفجرت لدى مرور حافلة إسرائيلية تقل ركابًا داخل المحطة.

ووقع انفجار ثانٍ في حي راموت غرب القدس المحتلة نحو الساعة السابعة والنصف صباحًا، وفق ما أوردته إذاعة الجيش الإسرائيلي، وأسفر عن إصابة خمسة مستوطنين.

وأكدت الإذاعة أن الشرطة الإسرائيلية رفعت مستوى التأهب في مدينة القدس، “اعتمادًا على تقييم الوضع، وسيتم رفعه لاحقًا في جميع أنحاء البلاد” وفق تعبيرها.

من جهتها؛ قالت القناة /12/ العبرية، إن “الشرطة وفرق المتفجرات تقوم بعمليات تمشيط في القدس، خشية وقوع انفجار ثالث”.

وقال المفوض العام للشرطة الإسرائيلية، كوبي شبتاي، أثناء زيارته للموقع، إنه “قد يكون هناك مهاجمان”، مردفًا أن “هذا هجوم لم نشهده منذ سنوات عديدة”.

ودعا شبتاي الإسرائيليين إلى “توخي الحذر من الطرود المشبوهة”، مضيفًا أن “عناصر الشرطة تقوم بمسح المدينة بحثًا عن عبوات أخرى محتملة”.

وتقوم الأجهزة الأمنية الإسرائيلية بتمشيط المنطقة، في محاولة للعثور على أي مشتبه بهم على صلة بالانفجار، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم -حتى اللحظة-.

وأجرى وزير الحرب في حكومة الاحتلال، بيني غانتس، تقييمًا للوضع مع رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي “شاباك”، ونائب قائد الجيش، ومسؤولين كبار آخرين في الجيش والشرطة، في أعقاب الهجوم، وفق وسائل إعلام عبرية.

ويأتي انفجارا القدس وسط تصاعد التوترات في الضفة الغربية المحتلة، في أعقاب سلسلة اعتداءات إسرائيلية أسفرت عن استشهاد أكثر من 130 فلسطينيًا منذ بداية العام، كان آخرهم الطفل أحمد شحادة (16 عامًا).

واستشهد شحادة في وقت سابق الأربعاء، متأثرًا بجراح حرجة كان قد أصيب بها إثر إصابته برصاصة اخترقت قلبه، أطلقها جنود الاحتلال تجاهه خلال اقتحام مدينة نابلس (شمال الضفة) مساء الثلاثاء.

تجدر الإشارة إلى أن مدينة الضفة الغربية والقدس المحتلتين شهدتا في الأشهر الأخيرة، عددًا من عمليات الطعن وإطلاق النار، أسفرت عن مقتل وجرح عدد من جنود الاحتلال ومستوطنيه، ردًا على الاعتداءات الإسرائيلية.

كما يشار إلى أن تفجير الحافلات والأماكن العامة في الأراضي المحتلة عامةً والقدس خاصة سمة مميزة للانتفاضة الثانية (انتفاضة الأقصى)، بين عامي 2000 و2005.

وتبنّت كتائب الشهيد عز الدين القسام (الذراع العسكري لحركة حماس) عملية استشهادية عام 2016، نفذها الشهيد عبد الحميد أبو سرور (19 عامًا)، حيث تمكن من زرع عبوة ناسفة محلية الصنع، في القسم الخلفي من الحافلة رقم “12” في القدس، ما أسفر عن إصابة 21 مستوطنًا من بينهم حالات خطرة.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
غزة.. “حماس” تنظم وقفة تضامنية مع القدس والضفة
ديسمبر 9, 2022
نظمت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، اليوم الجمعة، وقفة تضامنية مع القدس والضفة الغربية، وأطلقت فعاليات إحياء ذكرى انطلاقتها الـ35 في محافظة شمال غزة، من مكان أنقاض منزل القيادي في الحركة الشهيد نزار ريان. وقال الناطق باسم الحركة عبداللطيف القانوع، في كلمة خلال الوقفة، إن “حماس والمقاومة تؤكد مجددا تضامنها
إصابة طفل فلسطيني برصاص الاحتلال في “بيت دجن”
ديسمبر 9, 2022
أصيب طفل فلسطيني بالرصاص، وآخرون بالاختناق، اليوم الجمعة، خلال قمع الجيش الإسرائيلي مسيرة مناهضة للاستيطان في قرية “بيت دجن” شرق مدينة نابلس (شمال الضفة). وأفادت مصادر طبية بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص وقنابل الصوت والغاز السام المسيل للدموع صوب المشاركين في المسيرة، ما أسفر عن إصابة طفل بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و10 مواطنين بالاختناق جراء
65 ألفاً يشهدون صلاة الجمعة في “الأقصى”
ديسمبر 9, 2022
أدى 65 ألف شخص صلاة الجمعة، في المسجد الأقصى المبارك، رغم إجراءات قوات الاحتلال الإسرائيلي المشددة، وفق تقديرات دائرة الأوقاف في القدس المحتلة. وقال مراسل “قدس برس” إن أهالي القدس والضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل، توافدوا إلى المسجد الأقصى، رغم العراقيل والتشديدات عند الحواجز ومداخل مدينة القدس المحتلة. وأفاد بأن قوات الاحتلال انتشرت في شوارع
الأردن: اقتحامات المدن الفلسطينية تدفع باتجاه تصعيد خطير
ديسمبر 9, 2022
حذر الأردن من استمرار الاقتحامات الإسرائيلية للمدن الفلسطينية، والاعتداءات المتكررة عليها، وآخرها العدوان على مدينة جنين فجر الخميس، مندداً بـ”حملة التصعيد العسكرية الإسرائيلية التي تنذر بتفجر دوامة جديدة من العنف، والتي سيدفع الجميع ثمنها”. وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية، سنان المجالي، في بيان صحفي اطلعت عليه “قدس برس”، إن “العنف لن يولد إلا
مئات الفلسطينيين يشيعون جثمان الشهيد الريماوي وسط الضفة
ديسمبر 9, 2022
شيع مئات الفلسطينيين، اليوم الجمعة، جثمان الفتى الشهيد ضياء الريماوي (16 عاماً) الذي قُتل برصاص الاحتلال الإسرائيلي مساء الخميس. وانطلق موكب تشييع جثمان الشهيد من أمام مجمع فلسطين الطبي في رام الله (وسط الضفة) إلى منزل عائلته في بلدة “بيت ريما” شمال غرب المدينة. وأطلق المشيعون هتافات منددة بانتهاكات الاحتلال، رافعين الأعلام الفلسطينية ورايات الفصائل.
خروقات إسرائيلية للأجواء والمياه الإقليمية اللبنانية
ديسمبر 9, 2022
أعلن الجيش اللبناني، اليوم الجمعة، أن طائرة استطلاع إسرائيلية من دون طيار، خرقت الأجواء اللبنانية من فوق مزارع شبعا المحتلة، ونفذت طلعات استكشافية فوق منطقة حاصبيا، وصولا حتى سماء جبل برغز ومجرى الليطاني في البقاع الغربي. وأضاف في بيان، أن ثلاثة زوارق حربية تابعة لجيش الاحتلال “خرقت المياه الإقليمية اللبنانية تباعاً قبالة رأس الناقورة”. وتابع: