"الديمقراطية" تنظم وقفة شعبية حاشدة في "صيدا" دعما للأسرى وغزة

نظمت "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين" في مدينة صيدا (جنوب لبنان)، اليوم الجمعة، وقفة حاشدة، دعماً لصمود الشعب الفلسطيني ومقاومته في غزة والضفة، وتضامناً مع الأسرى في السجون والمعتقلات الإسرائيلية.

وشارك في الوقفة التي أقيمت في ساحة الشهداء وسط مدينة صيدا؛ قادة وممثلي القوى والأحزاب الوطنية اللبنانية والفلسطينية، والاتحادات الشعبية والأطر النقابية وممثلي مؤسسات المجتمع المدني، وحشد غفير من أبناء الشعبين الفلسطيني واللبناني في مدينة صيدا.

وألقى كلمة "رابطة الأسرى والمعتقلين في السجون الاسرائيلية"، يحيى المعلم، الذي حيّا الشعب الفلسطيني ومقاومته بغزة والضفة، ووجّه التحية للأسرى والأسيرات في السجون الإسرائيلية، فلسطينيين ولبنانيين وعرب، وعاهدهم على المضي قدماً لمواصلة كل الطرق والسبل حتى ينالوا حريتهم ويعودوا إلى أوطانهم وأسرهم يحملون أوسمة العز والفخار".

ودعا المعلم، الحكومات والشعوب في كل دول العالم لـ "دعم نضال الشعب الفلسطيني حتى ينال حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين لديارهم، وإطلاق سراح الأسرى من المعتقلات الإسرائيلية".

من جهته، قال عضو اللجنة المركزية لـ ا"لتنظيم الشعبي الناصري"، جمال ناصيف، إن المقاومة الفلسطينية بصمودها والتفاف شعبها حولها أكدت قدرتها على الإنتصار على العدو الصهيوني، وإقامة صرح دولتها المستقلة بعاصمتها القدس".

ودعا ناصيف، القوى الفلسطينية جمعاء إلى "التوحّد لمواجهة العدو الاسرائلي".

وختم ناصيف بدعوة الدول التي قطعت التمويل عن الأونروا إلى "التراجع عن قرارها لما تشكله الأونروا من شريان حيوي لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الأقطار الخمسة".

من جانبه، حيّا مسؤول "الجبهة الديمقراطية" في جنوب لبنان، تيسير عمار، شعبنا الصامد ومقاومته البطلة في غزة والضفة، وأثنى على بسالة المقاوميين من كافة الأجنحة العسكرية للمقاومة الفلسطينية".

وأكد عمار أن" يوم السابع من أكتوبر يوم مجيد في حياة الشعب الفلسطيني والأحرار في العالم، وقد شكّل هذا اليوم انتصاراً عسكرياً وأمنياً غير مسبوق، وبيّن هشاشة دولة الإحتلال الإسرائيلي، وقدرة الشعب الفلسطيني على الإنتصار".

ويشهد جنوب لبنان منذ الـ8 من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تبادلا شبه يومي لإطلاق النيران، بين "حزب الله" اللبناني بالتعاون مع كتائب "القسام -لبنان" الجناح العسكري لحركة "حماس"، و"سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي"، وقوات الفجر (الجناح العسكري للجماعة الإسلامية -الإخوان المسلمون- في لبنان)، ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي تزامنا مع عدوان الأخير على قطاع غزة، في أكبر مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي منذ حرب عام 2006 بين الجانبين.

ولليوم 140 يواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 29 ألفا و540 شهيدا، وإصابة 69 ألفا و 616 فلسطينيا، إلى جانب نزوح أكثر من 85 بالمئة (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة
مواضيع ذات صلة
"أونروا": الآلاف ينزحون من خان يونس وسط قصف "إسرائيلي" متواصل
يوليو 22, 2024
قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، إنّ "آلاف العائلات في مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة تنزح من الهجمات العسكرية (الإسرائيلية)". وأضافت في منشور على حسابها عبر منصة "اكس" (تويتر سابقا) اليوم الإثنين، أن "العائلات في خان يونس تلقت مجدداً أوامر الإخلاء من (السلطات الإسرائيلية)، واضطرت إلى حزم ما تبقى من ممتلكاتها
الرئيس الكولومبي: يجب ألا ننسى "الإبادة الجماعية" بحق أطفال غزة
يوليو 22, 2024
قال الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، "يجب ألا تنسى الإنسانية الأطفال الذين عانوا من الإبادة الجماعية في غزة". وأوضح عبر منصة "اكس" (تويتر سابقا)، اليوم الإثنين، أنه "إذا تجاهلنا هذه الجريمة ضد الإنسانية، فسيكون أطفالنا هم من سيتم قصفهم". يذكر أن بيترو انتقد مرارا حرب الإبادة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، كان آخرها حين
الأردن: "إسرائيل" تحاول قتل "أونروا" واغتيالها سياسيا
يوليو 22, 2024
أدانت وزارة الخارجية الأردنية، الاثنين، قرار كنيست الاحتلال الإسرائيلي، المتضمن "تصنيف وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) منظمة إرهابية". وقالت الوزارة في بيان تلقته "قدس برس"، إن ذلك يعد "محاولة لقتل الوكالة واغتيالها سياسيا، واستهداف رمزيتها التي تؤكد حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة والتعويض وفق القانون الدولي". ‏وأضافت أن "الادعاءات والإجراءات الإسرائيلية المتواصلة
"المنبر الديمقراطي الكويتي" يحيي المقاومة باليمن ولبنان لإسنادها غزة
يوليو 22, 2024
قال المنبر الديمقراطي الكويتي (ليبرالي)، اليوم الإثنين، إن "العدوان الصهيوني السافر الذي طال اليمن كما طال لبنان في اليوم ذاته، ليس إلا استمرارا لمسلسل الجرائم التي ترتكب طوال العشرة شهور الماضية". وأضاف في بيان، تلقته "قدس برس"، أن "الانتهاكات التي يمارسها الكيان الصهيوني ليست إلا انعكاسا علي الانتهاك المرتبط بوجوده، والذي طال أمده نتيجة دعم
"الجهاد الإسلامي": تصنيف "أونروا" منظمة "إرهابية" يهدف إلى تجويع اللاجئين الفلسطينيين
يوليو 22, 2024
قالت حركة "الجهاد الإسلامي"، إن "مصادقة كنيست الاحتلال، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يعتبر وكالة الأونروا منظمة إرهابية، يُنذر بأن الكيان المجرم يعدّ لشن حرب تجويع تطال اللاجئين الفلسطينيين، ليس في قطاع غزة فحسب، بل وفي مخيمات الضفة المحتلة والقدس كذلك". وأضافت في بيان تلقته "قدس برس"، مساء اليوم الإثنين، "إننا نرى في هذا القرار
"الأورومتوسطي": "الجنائية الدولية" الجهة الوحيدة القادرة على وضع حد لـ"إسرائيل"
يوليو 22, 2024
طالب المرصد "الأورومتوسطي" لحقوق الإنسان (مستقل مقره جنيف)، الاثنين، المحكمة الجنائية الدولية، بإصدار مذكرات توقيف بحق المسؤولين في "إسرائيل" عن الجرائم المرتكبة في قطاع غزة. وقال مدير المكتب الإقليمي للمرصد محمد المغلط في بيان، إن "الجنائية الدولية الجهة الوحيدة التي تستطيع وضع حد للانتهاكات الإسرائيلية في غزة". ودعا المغلط، إلى "محاسبة الدول الشريكة لإسرائيل في