اشتية: رصيف الممر المائي على شاطئ غزة "معجون بجثامين الشهداء"

قال رئيس الحكومة تسيير الأعمال في السلطة الفلسطينية، محمد اشتية، اليوم الاثنين، إن "رصيف الممر المائي الذي يتم بناؤه على شاطئ غزة من أجل إيصال المساعدات بحرا للقطاع، يفوح برائحة الموت".

جاء ذلك في كلمة له خلال الاجتماع الحكومي الأسبوعي في رام الله، بحسب بيان صدر عن مكتب اشتية.

وتساءل اشتية: "هل يعقل أن يكون رصيف الممر المائي الذي يتم بناؤه على شاطئ غزة من مخلفات المباني المهدمة معجون بجثامين الشهداء التي كانت مدفونة تحت الركام؟، هذا رصيف لممر مائي برائحة الموت".

وعلى صعيد آخر، قال اشتية: "ألا يكفي ماكنة القتل الإسرائيلية إعدام أكثر من 32 ألف إنسان معظمهم أطفال ونساء، ألا يكفي جرح أكثر من 72 ألفا، ألا يكفي تدمير أكثر من 281 ألف وحدة سكنية بين دمار شامل، وجزئي، وتشريد أكثر من 1.6 مليون إنسان".

ولفت إلى أن الحكومة الفلسطينية "تتابع الجرائم التي ترتكب في القطاع، وتعمل كل ما بالإمكان لرفع المعاناة عنهم من خلال إيصال المياه، وتنسيق المساعدات وغيره".

كما أشار اشتية إلى أن حكومته تعمل مع العالم على وقف العدوان، الذي اعتبره "أساس كل شيء".

ودعا اشتية الولايات المتحدة والدول الأعضاء بمجلس الأمن إلي عدم استخدام الفيتو بحق القرار الذي من المقرر أن تتبناه 10 دول أعضاء في مجلس الأمن اليوم، لوقف إطلاق النار وإيصال المساعدات إلى قطاع غزة.

وأردف: "مطلوب وقف تزويد اسرائيل بالسلاح والمال، ووقف ازدواجية المعايير".

واستنكر متسائلا: "هل يعقل أن تستخدم واشنطن الفيتو (4) مرات منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي لمنع قرار يطالب بوقف إطلاق النار، لا يعقل ولا يجوز، يجب وقف حماية إسرائيل في الأمم المتحدة لأنها دولة مارقة".

وتشن "إسرائيل" حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات آلاف الضحايا معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا في البنى التحتية والممتلكات".​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​​

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الاحتلال يعتقل 25 فلسطينا من الضفة
أبريل 22, 2024
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ مساء أمس، وحتى اليوم الاثنين، 25 فلسطينيا على الأقل من الضّفة، بينهم معتقلون سابقون. وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (حكومي)، ونادي الأسير (مستقل)، أن عمليات الاعتقال تركزت في مدينتي نابلس، وجنين، فيما توزعت بقية الاعتقالات على مدن، بيت لحم، الخليل، طوباس، وقلقيلية، والقدس، رافقها عمليات تنكيل واسعة، واعتداءات بالضرب المبرّح،
حزب الله يعلن إسقاط مسيرة إسرائيلية جنوبي لبنان من نوع (هيرمز 450)
أبريل 22, 2024
أعلن حزب الله اللبناني مساء أمس الأحد أنه أسقط طائرة إسرائيلية مسيرة جنوب لبنان. وقال الحزب في بيان له إن "الطائرة التي أسقطت في أجواء منطقة العيشية في جنوب لبنان "كانت تقوم باعتداءاتها على أهلنا الشرفاء والصامدين".‏ وأفاد الحزب في بيانه بأن الطائرة المسيرة التي تم إسقاطها من نوع "هيرمز 450". وطائرة (هيرمز 450) هي
إعلام عبري: سموتريش يسعى لشرعنة (68) بؤرة استيطانية في الضفة الغربية
أبريل 22, 2024
كشفت وسائل إعلام عبرية، أن وزير المالية اليميني المتطرف بتسلئيل سموتريش، الذي يشغل أيضًا منصب وزير في وزارة الجيش، يسعى لبدء عملية إضفاء الشرعية على 68 بؤرة استيطانية غير قانونية (حسب القانون الإسرائيلي) في الضفة الغربية المحتلة، في ما سيكون أحد أكثر التوسعات دراماتيكية للحركة الاستيطانية منذ عقود. ووفقا للقناة /12/ العبرية، فإن سموتريش، الذي
استطلاع رأي إسرائيلي يظهر تقدم غانتس على نتنياهو بـ30 مقعدا حال إجراء الانتخابات
أبريل 22, 2024
قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنه إذا أجريت الانتخابات اليوم دون تغييرات في تركيبة الأحزاب القائمة في النظام السياسي، فسيفوز حزب "المعسكر الوطني" بزعامة بيني غانتس بـ 30 مقعدا ويصبح أكبر حزب في الكنيست. وأشارت القناة /13/ العبرية في استطلاع لها أن حزب الليكود سيحصل على 20 مقعدا فيما يحصل حزب "ييش عتيد"، برئاسة زعيم المعارضة،
هنية: يؤكد جاهزية فصائل المقاومة على الأرض
أبريل 21, 2024
أكّد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، "جاهزية فصائل المقاومة على الأرض، في حال أقدم جيش الاحتلال على اجتياح مدينة رفح جنوب قطاع غزة". وفي مقابلة أجراها مع وكالة /الأناضول/ التركية، قال هنية "من الواضح جدا أن العدو الإسرائيلي لديه قرار بأن يستبيح كل نقطة وكل مكان وكل مدينة في غزة، لا
مستوطنون يهاجمون قرى وبلدات في الضفة الغربية
أبريل 21, 2024
هاجم مستوطنون بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، قرية برقا شرق رام الله، وسط الضفة الغربية وأحرقوا "بركسا" للأغنام. بدوره اقتحم جيش الاحتلال الإسرائيلي بلدة خربثا المصباح جنوب غرب رام الله أيضا. وأطلق مستوطنون من مستوطنة "حفات جلعاد" النار على منازل في المنطقة الشرقية من بلدة فرعتا شرق قلقيلية، شمال الضفة الغربية. وفي السياق