خبراء أمميون يوقعون على بيان يدعو لاحترام حق أطفال فلسطين في التعليم

أعرب خبراء الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن قلقهم إزاء التدمير الممنهج والمتعمد للنظام التعليمي في قطاع غزة، والهجمات على المدارس والجامعات والمعلمين والطلاب.
 
وأشار الخبراء، في بيان لهم، اطلعت عليه "قدس برس" اليوم الخميس، إلى تدمير جيش الاحتلال الإسرائيلي أكثر من 80 بالمئة من المنشآت التعليمية في قطاع غزة، كليا أو جزئيا، فضلاً عن قتل 5 آلاف و 479 طالبا، وإصابة 7 آلاف و 819 آخرين، وقتل 261 معلما، وإصابة 756 آخرين، وحرمان 625 ألف طالب من التعليم، بالإضافة إلى تدمير 13 مكتبة عامة، والأرشيف المركزي لغزة الذي يحتوي على مستندات منذ 150 عاماً.
 
 وأشار 25 مقرراً أممياً لحقوق الإنسان، وقعوا على البيان، إلى "تعرض 195 موقعاً تراثياً، و227 مسجداً وثلاث كنائس للتدمير أو الأضرار، واستهداف مدارس الأمم المتحدة التي تأوي المدنيين النازحين قسرياً، بما في ذلك الأماكن التي أعلنها الجيش الإسرائيلي آمنة، ومنع الطلاب الفلسطينيين الحاصلين على منح دراسية في الجامعات بالخارج، من الالتحاق بجامعاتهم، بما يمثل نمطاً ممنهجاً من العنف لتدمير أسس المجتمع الفلسطيني".
 
 ودعا الخبراء إلى "احترام القانون الدولي، وحماية المؤسسات التعليمية والطلاب والمعلمين، والتزام إسرائيل بالتدابير المؤقتة التي أصدرتها محكمة العدل الدولية في يناير الماضي، ودعم حق أطفال فلسطين في التعليم، وفِي مستقبل أكثر سلاماً وعدلاً".
 
تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مدعومة من الولايات المتحدة وأوروبا، ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في قطاع غزة، لليوم الـ 195 تواليًا، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف المدفعي، مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين، وتنفيذ جرائم مروعة في مناطق التوغل، وسط وضع إنساني كارثي نتيجة الحصار ونزوح أكثر من 90 بالمئة من السكان.
 
وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
الأسير عبد الرحمن اشتية.. نموذج حي على وقائع التعذيب والإجرام
يونيو 21, 2024
تواصل سلطات الاحتلال وإدارة السجون في المعتقلات كافة، ممارساتها الإجرامية وتصرفاتها العنصرية بحق الأسرى، وتتعمد الاستفراد بهم وإضرارهم جسديا ونفسيا، مستغلة الصمت الدولي والعربي والحقوقي إزاء ما يجري من جرائم في السجون وخارجها، وتحديدا في قطاع غزة. ويعد الأسير عبد الرحمن نصوح شتية، من بلدة سالم قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، نموذجا حيا على
البرلمان العربي يرحب باعتراف أرمينيا بدولة فلسطين
يونيو 21, 2024
رحب البرلمان العربي، الجمعة، بقرار جمهورية أرمينيا الاعتراف بفلسطين دولة مستقلة ذات سيادة. واعتبر البرلمان العربي في بيان، أن ذلك يعد "انتصارا جديدا للقضية والدبلوماسية الفلسطينية ولحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة". وأكد أن هذا الاعتراف "خطوة هامة في الاتجاه الصحيح نحو اعتراف العديد من دول العالم بدولة فلسطين، دعمًا للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني،
وزير خارجية الأردن: أرمينيا وقفت إلى جانب القانون الدولي والعدالة والسلام
يونيو 21, 2024
قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الجمعة، إن أرمينيا "وقفت إلى جانب القانون الدولي والعدالة والسلام باعترافها بالدولة الفلسطينية". وأضاف الصفدي خلال اتصال هاتفي مع وزير خارجية أرمينيا أرارات ميرزويان، أنه "لن يتحقق السلام العادل والشامل من دون أن تتجسد الدولة الفلسطينية حرة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وفق حل الدولتين". وأكد "تثمين الأردن الكبير لقرار
"أونروا": 76% من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى إعادة بناء أو تأهيل
يونيو 21, 2024
قالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، الجمعة، إن أكثر من 76% من مدارس قطاع غزة بحاجة إلى إعادة بناء أو تأهيل بشكل كبير، لتتمكن من العمل مجددا. وأضافت (أونروا) في منشور عبر حسابها على منصة "إكس"، أنه "تحتاج أكثر من 76% من المدارس إلى إعادة البناء أو تأهيل كبير في غزة، كي
الأردن يرحب بقرار أرمينيا الاعتراف بدولة فلسطين
يونيو 21, 2024
رحّب الأردن، الجمعة، بقرار جمهورية أرمينيا الاعتراف بالدولة الفلسطينية، باعتباره "خطوة مهمة تعكس امتثال أرمينيا لقواعد القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة". ‏وأكدت وزارة الخارجية الأردنية في بيان، "تثمين الأردن العالي للقرار الذي اتخذته أرمينيا، ومساندتها لحق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة المستقلة ذات السيادة على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967". وجددت الخارجية
قطر: نواصل جهود الوساطة لوقف إطلاق النار في غزة
يونيو 21, 2024
أعلن وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الجمعة، أن بلاده تواصل جهود الوساطة التي تبذلها بهدف "ردم الهوة بين (إسرائيل) وحركة حماس، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة". وقال آل ثاني، خلال مؤتمر صحفي في مدريد مع وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل الباريز: "واصلنا جهودنا في إطار الوساطة دون توقف