"حماس": بلينكن متواطؤ مع "إسرائيل" في حرب الإبادة على غزة

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأربعاء، إن محاولة وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن تبرئة "إسرائيل" من تعطيل اتفاق الهدنة في غزة، استمرار لسياسة بلاده بالتواطؤ مع حرب الإبادة على القطاع.

وقالت حماس في بيان: "مواقف بلينكن التي حاول من خلالها تبرئة ساحة الاحتلال، وتحميلنا مسؤولية تعطيل التوصل لاتفاق، هي استمرار لسياسة بلاده المتواطئة مع حرب الإبادة".

وأضافت: "تعاملنا بكل إيجابية ومسؤولية وطنية مع المقترح الأخير وكل المقترحات للتوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار والإفراج عن المعتقلين".

وأشارت إلى أن " العالم لم يسمع أي ترحيب من نتنياهو وحكومته على قرار مجلس الأمن وإنما واصلوا رفض أي وقف دائم لإطلاق النار بغزة في تناقض واضح مع مبادرة بايدن".

وفي وقت سابق الأربعاء، اتهم بلينكن حركة حماس، بأنها "تأخرت في تقديم ردها الذي جاء عبر الوسطاء ليلة أمس (الثلاثاء)، ولم يكن بالموافقة التي أبدتها باقي الأطراف"، وفق قوله.

وادعى بلينكن، في مقابلة مع قناة "الجزيرة" القطرية، أن حماس تسعى لتعديل بعض بنود المقترح "التي سبق وقبلتها"، معتبرا أن "بعضها قابل للتطبيق، وبعضها الآخر غير قابل للتنفيذ"، وهو ما ينظر فيه الوسطاء حاليا.

فيما أبدى وفد من حماس والجهاد الإسلامي، لدى تسليم الحركة ردها إلى قطر، الثلاثاء، "جاهزيته للتعامل الإيجابي للوصول إلى اتفاق ينهي هذه الحرب ضد شعبنا انطلاقا من الشعور بالمسؤولية الوطنية".

ومساء الاثنين، تبنّى مجلس الأمن الدولي مشروع قرار أمريكي لوقف إطلاق النار في غزة، بأغلبية 14 صوتا، بينما امتنعت روسيا عن التصويت.

ونهاية أيار/ مايو الماضي، تحدث الرئيس الأمريكي جو بايدن عن تقديم "إسرائيل" مقترحا من 3 مراحل يشمل وقفا لإطلاق النار في غزة، وتبادل الأسرى، وإعادة إعمار القطاع، فيما أعلنت "تل أبيب" لاحقا معارضتها للمقترح.

ومنذ 7 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، تشن "إسرائيل" حربا على غزة خلفت نحو 122 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، وأكثر من 10 آلاف مفقود.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة