"حماس" تنعى الشهيدين العايدي وأبو عرام وتدعو للنفير ومواجهة الاحتلال

دعت للوقوف صفا واحدا لمواجهة الإجرام الصهيوني

زفت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" إلى جماهير الشعب الفلسطيني الشهيد محمود ماجد العايدي (17 عاما)، الذي ارتقى متأثرا برصاص قوات الاحتلال الصهيوني أثناء اقتحامها مخيم الفارعة بطوباس اليوم الثلاثاء، والشهيد هارون رسمي أبو عرام (25 عاما)، الذي ارتقى متأثراً بجراح أصيب بها قبل نحو عامين، برصاص قوات الاحتلال في "مسافر يطا" أدّت حينها إلى إصابته بشلل رباعي وبتر في الساق.

وتقدمت "حماس" في بيان صحفي وصل "قدس برس" اليوم الثلاثاء، بالتعزية لذوي الشهيدين، داعيةً الفلسطينيين "لمواصلة النفير لصد عدوان الاحتلال الهمجي، والوقوف صفّا موحدا أمام تصاعد وتيرة الإجرام الصهيوني في كل أنحاء الوطن، وفي القلب منه القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك الذي يتعرض لهجمة استيطانية تهويدية شرسة" على حد تعبير البيان.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أعلنت استشهاد الفتى محمود ماجد العايدي (17 عاما) متأثرا بجروحه التي أصيب بها، فجر اليوم الثلاثاء، خلال اقتحام قوات الاحتلال مخيم الفارعة جنوبي طوباس، شمال الضفة الغربية. وإعلان مصادر طبية في مستشفى "يطا" التابع للسلطة الفلسطينية، استشهاد الشاب هارون رسمي يوسف أبو عرام (27 عاما)، متأثراً بإصابته قبل نحو عامين في منطقة التواني بـ "مسافر يطا" جنوبي الخليل، جنوب الضفة الغربية.

وسوم :
تصنيفات :
الأكثر قراءة