"حماس": إطلاق سراح المعتدين على حوارة يؤكد تواطؤ مكونات الاحتلال

نددت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم الجمعة، بإطلاق سلطات الاحتلال سراح المستوطنين الذين اعتدوا الأحد الفائت، على بلدة حوارة جنوبي مدينة نابلس (شمال الضفة).

وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم، في تصريح صحفي تلقته "قدس برس" إن إطلاق سراح هؤلاء المستوطنين "يؤكد مرة أخرى؛ السلوك الفاشي العنصري لكل مكونات الكيان الاستعماري، وأن منظومة القضاء الصهيونية متواطئة وشريكة في توفير الغطاء للمستوطنين الإرهابيين؛ الذين ارتكبوا جريمتهم النكراء على مسمع ومرأى من العالم أجمع".

وأكد قاسم أن "هذا السلوك من سلطات الاحتلال، والذي يعني توفير الحماية الكاملة لقطعان المستوطنين في ممارسة إرهابهم ضد أهلنا في الضفة المحتلة، وتشجيعهم على تكرار جريمة بلدة حوارة بشكل أوسع وأكثر عدوانية؛ ليستدعي من المنظومة الدولية بكل مكوناتها اتخاذ خطوات جادة وعملية على الأرض لمعاقبة الاحتلال وقادته على جريمة بلدة حوارة، وغيرها من الجرائم التي ارتكبت بحق شعبنا الفلسطيني، وعدم الاكتفاء بالإدانات الإعلامية".

ومساء أمس الخميس؛ أطلقت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، سراح جميع المستوطنين الذين شاركوا في إحراق المنازل والمركبات في بلدة حوارة بمدينة نابلس شمالي الضفة الغربية.

ونقل موقع /واي نت/ العبري، عن شرطة الاحتلال زعمها أنها لم تتمكن من العثور على أدلة تدين المستوطنين، بالرغم من توثيق الكاميرات لعمليات الإحراق التي وقعت الأحد الفائت.

وأضاف الموقع أن مستوطنين اثنين فقط تم وضعهم في الاعتقال الإداري، ومن المتوقع أن يُفرج عنهم بعد أن أصدر وزير الجيش الإسرائيلي أمرا باعتقالهم إداريا.

وقد شن مستوطنون متطرفون، الأحد الماضي، عدوانا واسعا على بلدة حوارة والقرى المجاورة لها، جنوب نابلس، بحماية جنود الاحتلال، ما أسفر عن استشهاد فلسطيني، وإصابة نحو 400 آخرين بجروح مختلفة، وسط إدانات عربية ودولية واسعة.

وسوم :
تصنيفات :
مواضيع ذات صلة
"حماس" تطالب "الصحة العالمية" بمحاسبة الاحتلال على جرائمه بحق الأطباء الفلسطينيين
يونيو 19, 2024
قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن  "جريمة اغتيال الطبيب الفلسطيني إياد الرنتيسي في المعتقلات الصهيونية، تأكيدٌ على إجرام وهمجية هذا الكيان الفاشي، وسلوكه الإجرامي تجاه شعبنا الفلسطيني، واستهدافه لكل القطاعات ومناحي الحياة في قطاع غزة، ضمن حرب الإبادة التي يشنها ضده". وطالبت "المجتمع الدولي ومنظمة الصحة العالمية والمنظمات الإنسانية والحقوقية، بإدانة هذه الجرائم المروّعة المستمرة،
البيت الأبيض يلغى اجتماعا استراتيجيا مع كبار المسؤولين الإسرائيليين
يونيو 19, 2024
كشفت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الأربعاء، عن أن البيت الأبيض، ألغى اللقاء الذي كان مقررا عقده غدا الخميس، مع وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي والوزير في حكومة الحرب الإسرائيلية رون ديرمر ورئيس مجلس الأمن القومي تساحي هنغبي بعد الفيديو الذي هاجم فيه رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، الإدارة الأمريكية، وقال فيه إن الولايات المتحدة تؤخر مساعدات
"حزب الله": استهدفنا مصنعا عسكريا ومقر قيادة كتيبة عسكرية إسرائيلية
يونيو 19, 2024
أعلن "حزب الله"، مساء الثلاثاء، استهداف مصنع عسكري في مستوطنة "سعسع" ومقر قيادة كتيبة السهل بثكنة "بيت هيلل"، ردا على قصف ‏متكرر لبلدة البرغلية شمال مدينة صور جنوب لبنان. وقال الحزب في بيان عبر تلغرام، إن مقاتليه "استهدفوا مصنع ‌‏بلاسان للصناعات ‏العسكرية المتخصصة في تدريع وحماية الآليات والمركبات لصالح جيش العدو في ‏مستوطنة سعسع بصواريخ
إصابتان بالرصاص الحي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في قلقيلية
يونيو 19, 2024
أصيب شابين بالرصاص الحي، فجر اليوم الأربعاء، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية. وأفاد الهلال الأحمر (منظمة غير حكومية)، بأن طواقمه نقلت إصابة فتى (17 عاما) بالرصاص الاحتلال الحي في الركبتين في مدينة قلقيلية، وشاب (19 عاما) بالرصاص الحي في الكتف. وقالت مصادر محلية، إن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة
استشهاد شاب فلسطيني متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في بيت لحم
يونيو 18, 2024
استشهد شاب فلسطيني، مساء الثلاثاء، متأثرا بإصابته برصاص قوات الاحتلال في بلدة بيت فجار جنوب مدينة بيت لحم في الضفة الغربية. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إنها "تبلغت باستشهاد الشاب بلال عادل عبد الفتاح بلو (39 عاما)، برصاص الاحتلال جنوب بيت لحم". وكانت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، قالت في وقت سابق اليوم، إن "قوات الاحتلال منعت
حزب برازيلي يُطلق حملة بعنوان "حان الوقت لتروي حماس جانبها من القصة"
يونيو 18, 2024
أطلق حزب "القضية العمالية" البرازيلي (PCO)، حملة إعلامية بعنوان "حماس تروي جانبها من القصة"، وأعلن عزمه توزيع نحو 100 ألف منشور مطبوع على البرازيليين الذين لم يسمعوا "حتى اليوم القصة سوى من بنيامين نتنياهو عبر الصحافة الصفراء، واليوم سيرون القصة من جانب المضطهدين، أولئك الذين يناضلون ضد الإبادة الجماعية والاحتلال، سيرونها وسيسمعونها من جانب حماس".